علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    خطط الدفاع في مراحل المباراة المختلفة

    شاطر

    s42800109
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 524
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    العمر : 28
    الموقع : s42800109@hotmail.com

    خطط الدفاع في مراحل المباراة المختلفة

    مُساهمة  s42800109 في الأربعاء مارس 17, 2010 11:26 am


    1- الضربات الركنية :

    في الضربات الركنية يقف الحارس بجوار القائم البعيد , وينتشر المدافعون في منطقة المرمى , وعند أخذ الضربة الركنية يحل الدفاع المختلط محل الرقابة المحكمة من رجل لرجل , وهذا يعني أن يغطي المدافعون كل منطقة المرمى , على أن يراقب بشدة المهاجم الذي يعرف أنه يجيد ضربات الرأس .

    ويق بجوار القائم القريب أحد المدافعين , ويمكن أن يكون ممكن لايجيدون ضربات الرأس , وذلك لأخذ الكرة إذا ارسلت الضربة الركنية قصيرة أو منخفضة أو متوسطة الإرتفاع , لارسالها بعيداً داخل الملعب .

    ويقف باقي المدافعين في الجانب البعيد عن الركن الذي تؤكد منه الضربة , حتى يمكنهم أن يتابعوا بنظرهم الكرة ولاعبي الفريق الآخر في نفس الوقت .
    كما يمكنهم أن يجروا أو يثبوا بسرعة نحو الكرة . والوثب بعد الجري لمسابفة قصيرة أكثر نجاحاً من الوثق بالقدمين من وضع الثبات , بإستثناء الوثب أثناء التقهقر . ويستحسن ألا يأخذ المدافعون أماكنهم قريباً من خط المرمى , لأن إزدحام اللاعبين في هذه المنطقة لايساعد الحارس في أداء مهمته .

    ويجب على المدافعين ألا يستجيبوا لتحركات المهاجمين , التي تؤدي عادة إلى خداعهم , وألا يتركوا أماكنهم إلا بعد أن تؤخذ الضربة الركنية فعلاً .
    وعندما تتهيأ الكرة للنزول داخل منطقة المرمى , يكون على الحارس أن يتولاها , لكن المدافعين يجب أن لا يقفوا عاطلين , بل يجب أن يتحركوا لتغطية المرمى الخالي من حارسه , فيثق ظهير أو ظهيران على خط المرمى لتغطية الحارس كلما خرج عن مرماه , على أن يعودا لمكانيهما بمجرد عودة الحارس.

    2- الضربات الحرة المباشرة :

    في الضربات الحرة المباشرة لايكون على المدافعين أن يأخذوا أماكن معينة إلا عندما يحتمل أن تهدد الضربة الحرة المرمى , وفي الضربات الحرة القريبة من المرمى , يكون على كل المدافعين أن يراقبوا مهاجمي الفريق الأخر بأسرع مايمكن , لتجنب تفوقهم العددي , أو كسبهم الوقت بسرعة أخذ الضربة .

    ويجب أن يتحرك المدافعون قبل أخذ الضربة , لرقابة المهاجمين الذي يجب عليهم رقابتهم . وأي تأخير في ذلك يسبب خطورة وإرتباك .
    والضربات التي تكون على بعد 35 إلى 40 متراً من المرمى , يستبعد ان تسدد الكرة نحو المرمى مباشرة , ولهذا يجب أن يلجأ المدافعون إلى رقابة رجل لرجل المحكمة . ويكون هدفهم إبعاد المهاجمين قدر الإمكان عن منطقة المرمى , حتى لاتزحم باللاعبين . وهذا يمكن بأن يأخذ المدافعون أماكنهم في خط يحدده متوسط الدفاع . وهو يساعد على حسن إستخدام مصيدة التسلل .
    ويجب أن يكون الحارس مستعداً لاستقبال الكرات التي ترسل عالية خلف خط الظهر , فيلتقطها أو يبعدها بقبضة يده . أما إذا أرسلت الضربة الحرة لمسافة قصيرة فيتوالى المدافعون .

    ويجب أيضاً على المدافعين أن يكونوا خطاً دفاعياً أمام المهاجمين ,إذا أخذت الضربة الركنية من أحد الجانبين , على أن يكونوا مستعدين لأي كرة ترسل خلفهم ومثل هذه التمريرات يمكن قطعها , اذا تحرك المدافعون نحو مرماهم في نفس اللحظة التي تلعب فيها الضربة انهم بهذا يمكنهم أن يكسبوا المكان المناسب .

    --الحائط البشري :

    وعندما تؤخذ الضربة من مسافة قريبة من المرمى , يجب أن يكون اللاعبون من أنفسهم حائطاً في طريق الكرة إلى المرمى . يمكن أن يتكون الحائط من أربعة إلى خمسة لاعبين , يحدد الحارس المكان الذي يصطفون فيه مواجهين للكرة , دون أي ثغرة بينهم .

    وهناك آراء متنوعة حول مكان هذا الحائط .

    أغلب حراس المرمى يطلبون من زملائهم قفل زاوية المرمى القريبة , عند أخذ الضربات الحرة من أحد الجانبين خارج منطقة الجزاء بمسافة قليلة بينما يفضل آخرون أن يتولوا حراسة الزاوية القريب , وأن يصطف الحائط ليقفل الطريق أمام الزاوية البعيدة , على أساس انهم سيجدون الوقف الكافي للتحرك لمنع الكرات التي قد ترسل عالية فوق الحائط نحو الزاوية البعيدة .

    والرأي الأول أصح , لأن الحركة إلى الأمام أسهل دائماً منها إلى الخلف .
    وفي الضربات التي ترسل من الوسط أمام منطقة الجزاء , يمكن استخدام حائطين , يقفل كل منهما إحدى زاويتي المرمى . وبهذا لاتصل إلى الحارس إلا الكرات التي تسدد نحو وسط المرمى . وهذا يسجل عليه صدها .

    ويثور السؤال : أي نوع من الحائط يستخدم ؟ والجواب إنه اذا كانت الضربة الحرة من أحد الجانبين , يكون الأنسب استخدام حائط واحد , لان هذه هي الطريقة الاسهل لاخذ المكان في هذه الحالة .

    أما في الضربات الحرة المواجهة للمرمى مباشرة , فالأفضل استخدام حائطين , لأن هذا يسهل للحارس متابعة سير الكرة طول الوقت . إلى جانب أن الحارس يمكنه أن ينقذ أقوى القذائف إذا وقف وسط مرماه .
    قد يرفعها آخذ الضربة فوق أحد الحائطين نحو زاويتي المرمى .

    والسرعة عامل أساسي يجب مراعاته عند أخذ المكان لتكوين الحائط , ويزيد من السهولة والسرعة أن يكون متفقاً قبل المباراة على اللاعبين الذين يتولون دائماً تكوين الحائط . ويعين المدرب أو المدير الفني أثناء التدريب مدافعاً أو اثنين في حالة الحائط المزدوج يكونان مسؤولين عن تنظيم الحائط . ويتولى الحارس ارشاد هذا المدافع او المدافعين كيف يقف الحائط على خط وهمي بين خط المرمى والكرة .

    ويأخذ باقي المدافعين أماكنهم تبعاً لذلك . ويجب أن يفهم اللاعبون الأهمية الكاملة لكل شيء في هذه الحالة , الظهيران مثلاً , يجب أن يقفا على جانبي الحائط , حتى يمكنهما الاسراع لتغطية مهاجمي الفريق المقابل في أقصر وقت بعد أن تؤخذ الضربة الحرة .

    والسلامة عنصر هام آخر يجب أن يتكون الحائط من اللاعبين طوال القامة كلما أمكن ذلك , وان يقف المدافعون جنباً إلى جنب قدر الإمكان لمنع الكرة من النفاذ بينهم .

    ويجب إختيار اللاعبين الذين يمتازون بالشجاعة , ولايخشون الإصابة من مواجهة الكرة , فقد يتعذر على الحارس انقاذ الكرة القوية اذا تحرك المدافع بعيداً عنها . ومن المستحسن أن يحمي المدافعون بأيديهم الاجزاء الحساسة من أجسامهم , ووجوههم والقانون لايعاقب اللاعب في هذه الحالة إذا اصطدمت الكرة بيده , مادام لم يتعمد ذلك .

    ولا شك أن تكوين الحائط لايكف يوحده للقضاء على خطورة كل الضربات الحرة , يجب تغطية المهاجمين غير المراقبية ويتولى ذلك مهاجمو الفريق الذي تؤخذ ضده الضربة .

    3- الضربات الحرة غير المباشرة :

    يجب إعطاء عناية خاصة بالضربات الحرة غير المباشرة القريبة من المرمى .
    والواقع أنه ليس هناك من ناحية الخطط الدفاعية فرق خاص بين الضربات الحرة المباشرة ويغر المباشرة . وأنه يجب أن يكون حائط عند أخذ الضربات غير المباشرة قريباً من منطقة المرمى . الفرق الوحيد بين الخطتين أن الحائط في هذه الحالة يجب أن يستمر إلى مابعد ان تلمس الكرة للمرة الثانية . ويمكن للاعبين أن يتقدموا إلى الامام خطوة أو خطوتين بمجرد ان تلعب الكرة في المرة الأولى . وهم يتحركون إلى الأمام , وليس إلى الجانبين , لأن لهذا فائدته بصفة خاصة إذا كانت الضربة على بعد 8 إلى 10 أمتار من المرمى , إذ يصعب من مرور الكرة فوق رؤوسهم نحو المرمى .


    s42903432
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 475
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010

    رد: خطط الدفاع في مراحل المباراة المختلفة

    مُساهمة  s42903432 في الأربعاء مارس 17, 2010 6:52 pm

    يعطيك العافيه

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 12:55 pm