علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    الموت المفاجئ للاعبي كرة القدم .. ما السبب؟!

    شاطر

    s42800109
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 524
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    العمر : 28
    الموقع : s42800109@hotmail.com

    الموت المفاجئ للاعبي كرة القدم .. ما السبب؟!

    مُساهمة  s42800109 في الأربعاء مارس 17, 2010 2:59 am


    [size=12]أصبح الموت المفاجيء يشكل مصدر قلق للاعبين الذين يمارسون رياضة كرة القدم في مختلف بلدان العالم، ويعد هذا الهاجس أبرز ما يحير الأطباء والمتخصصين، في الوقت الذي يشهد زيادة نسبة وفاة لاعبي الكرة داخل المستطيل الأخضر، حيث تشهد الملاعب العالمية والعربية تفشي هذه الظاهرة بشكل يثير التساؤلات، ما حدا بالاتحاد الدولي لكرة القدم ماطالبة الدول الأعضاء بإجراء فحوصات دقيقة على قلوب اللاعبين، من أجل التأكد من سلامتهم وقدرتهم على ممارسة الرياضة بشكل طبيعي، وهناك العديد من الأمثلة، حيث شهد الموسم الرياضي 1990 في انجلترا وفاة اللاعب الإنجليزي (داف لونجهارست) خلال إحدى مباريات فريقه في دوري المحترفين، أيضاً تكرر المشهد في القارة الأفريقية بعد وفاة اللاعب الزامبي (تشاسوي نسوفوا) بشكل مفاجئ أثناء سير تدريبات الفريق، كذلك وفاة اللاعب الكاميروني (مارك فيفان فويه) الذي يبلغ من العمر 28 عاماً، والذي توفي أثناء تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة حدثت خلال مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب الكولومبي في بطولة العالم للقارات، التي أقيمت في فرنسا 2002.


    وامتدت القائمة لتشمل عدداً من الأسماء الكروية على خارطة كرة القدم العربية، لعل أهمها وفاة نجم كرة القدم التونسية وفريق الترجي الهادي بن رخيصة، أيضاً الملاعب المصرية شهدت العديد من الأحداث المماثلة؛ أهمها وفاة اللاعب المصري محمد عبدالوهاب، وقبله شريف عكاشة وحامد سويدان وإسماعيل محمد وغيرهم، كذلك شهدت ملاعب كرة القدم في السعودية تعرض عدد من اللاعبين إلى حالة إغماء أثناء سير المباريات، التي أنقذتها القدرة الإلهية ولم تصل إلى حد الموت، لكنها كانت جرس إنذار مبكر، شَكَّل المزيد من القلق للمهتمين بالشأن الرياضي، ولعل أبرز تلك الأسماء اللاعب الدولي السابق ماجد عبد الله، ولاعب فريق الاتحاد السابق أحمد خريش، الذي حدثت له حالة بلع اللسان خلال مباراة فريقه أمام فريق الأهلي عام 2004، أيضا شملت القائمة عدداً من اللاعبين منهم اللاعب عدنان عبدالشكور وزميله عيسى المحياني، وخلال هذا الموسم شهدت الملاعب السعودية آخر هذه الحالات بعد أن كاد مهاجم فريق الخليج اللاعب علي المسجن يفقد حياته خلال إحدى مباريات فريقه في دوري الدرجة الأولى.

    والسؤال الذي تطرحه مجلة "المجلة" من خلال تسليط الضوء على الكثير من الحالات التي شهدتها الملاعب العالمية والعربية؛ هل بات الموت المفاجئ للاعبي كرة القدم يشكل ظاهرة؟ وهل هناك إحصاءات ودراسات دقيقة رصدت هذه الظاهرة بشكل علمي، حسب ما يراه الأطباء المتخصصون في أمراض القلب؟ ومدى علاقة هذه الحالات بالإجهاد الذي يتعرض له اللاعب أثناء المباريات أو التمارين؟ وهل هناك إمكانية لتجنب الحوادث المؤلمة التي جعلت من الملاعب الكروية مصدراً للمآسي والأحزان؟ وهل هناك دور للفحص الطبي الشامل و خاصة فحص القلب؟ وهل من شأن الإجراءات الطبية والاحتياطات المتخذة التقليل من هذه الحوادث إذا لم يكن هناك أمل في الحد منها؟.

    القلب أولاً وأخيرا

    أرجعت الأخصائية في أمراض القلب بمستشفى دلة في الرياض د.سلوى عبدالمنعم أحمد حالات الوفاة المفاجئة لدى اللاعبين إلى السكتة القلبية التي تعرف بأنها الموت دون التعرض للإصابة، وأكدت د.سلوى لتلافي هذه الحالة المؤلمة على ضرورة إجراء فحوصات طبية شاملة قبل السماح لأي شخص من الجنسين بممارسة الرياضة بأنواعها المختلفة، وطالبت بوجود قاعدة بيانات توضح الملابسات الصحية لتلك الحالات حتى يمكن دراستها والإفادة منها في الملاعب الرياضية، حيث أن أكبر دراسة متوافرة ـ حسب د.سلوى ـ تقدر حدوث هذه الحالة %1 في كل عام، وأضافت "وجد أن هذه الحالات تحدث بمعدل خمسة أضعاف عند الرجال مقابل النساء، وتزيد لدى الأشخاص فوق عمر الـ 35 سنة، بسبب زيادة تفشي تصلب شرايين القلب لدى اللاعبين في هذا العمر".

    وتعدّ د.سلوى عبدالمعنم " احتشاء عضلة القلب التضخمي " أهم أسباب الوفاة المفاجئة نتيجة السكتات القلبية وأكثرها شيوعاً بنسبة %36، وهو " خلل صباغي يتميز بتضخم البطين الأيسر، عادة ما يصيب الحاجز البطيني"، و كما ،تنحصر أعراضه بألم في الصدر عند بذل مجهود بدني، وصعوبة في التنفس أو شعور بالإغماء، وهذا ما يفسر حدوثها في ملاعب كرة القدم بصورة أكبر نتيجة الجهد الكبير الذي تحتاجه هذه الرياضة، إلا أن أكثر اللاعبين المصابين بالمرض لا يشعرون بتلك الأعراض حتى حين لحظة الوفاة، ومن الأسباب الأخرى التي تذكرها أخصائية أمراض القلب للوفاة المفاجئة "تضخم البطين الأيسر " بشكل يفوق حدود التضخم الفسيولوجي لقلب اللاعب، وأسبابه لا زالت غير معروفة إلا أن نسبة حدوثه بلغت %10-9 من الحالات، ويأتي بعد ذلك في نسبة الحدوث داخل الملاعب أمراض الشرايين التاجية الخلقية (من 17إلى %19 )، وتمزق أم الدم الأورطي وهو أقل شيوعاً ويحدث عادة لدى اللاعبين المصابين بمتلازمة مارفرن وهو خلل صباغي يحدث في الأنسجة الرابطة، كما أن هناك أربعة أمراض أخرى تتدخل في سبب الوفاة المفاجئ داخل الملاعب الرياضية توجزها د.سلوى عبدالمنعم في تعدادها وهي :

    1ـ التهاب عضلة القلب واعتلال عضلة القلب التوسعي وعادة يحدث بسبب الالتهاب الفيروسي.

    2ـ خلل تنسج البطين الأيمن اللانتظامي.

    3ـ ضيق الصمام الأبهري والذي قد يكون خلقياً أي صمام ذي شرفتين أو يكون نتيجة مرض قلب روماتيزمي.

    4ـ تغيرات غير طبيعية في القلب وتشمل عدم الانتظام المتسارع وعدم الانتظام البطيء.

    وتؤكد د.سلوى على ضرورة فحص القلب بشكل دقيق ودوري لدى الرياضيين للكشف عن بدايات الأعراض أو لرصد التغيرات غير الطبيعية في مسار صحة القلب وذلك عن طريق " تخطيط صدى القلب بالموجات الصوتية ما يساعد على اكتشاف عدم الانتظام، والفحص بتخطيط صدى القلب بالموجات الصوتية هو أوثق الاختبارات لكشف أسباب المرض، وكذلك اختبار المجهود لاكتشاف ما إذا كان القلب منتظماً من عدمه والكشف عن درجة تروية عضلة القلب " مع الأخذ بالاعتبار التاريخ المرضي للاعب أو للمقبلين على ممارسة الرياضة، وتقترح الأخصائية د.سلوى جملة من الإجراءات الصحية الاحترازية يمكن اتخاذها من قبل إدارة الفريق أو النادي أو المسئولين عن وضع جداول المباريات و باقي الجهات المعنية مثل إدارة الملاعب الرياضية لتلافي حدوث الوفاة المفاجئة : " تقليل عدد المباريات التي يلعبها لاعب كرة القدم المحترف لكي لا يتعرض للإجهاد الزائد، وضرورة وجود مختصين في عمل الإسعافات الأولية من بين الأجهزة المرافقة للفريق أثناء المباريات، وتنظيم دورات تثقيفية لهم في كيفية التعامل مع الحالات الطارئة قبل نقل المصاب إلى المستشفى، وضرورة وجود طبيب مختص بأمراض القلب أثناء سير المباريات من قبل الجهات الرسمية مع تزويد ملاعب كرة القدم المختلفة بالأجهزة والمعدات اللازمة للإسعاف الأولية و خاصة ما يتعلق منها بأجهزة إفاقة و إنعاش القلب وحالات الاختناق و ابتلاع اللسان وغيرها من الإصابات الطارئة " وشددت د.سلوى عبدالمنعم على إلزامية الفحص الطبي الشامل وفي مراكز طبية معتمدة على اللاعبين الرياضيين في كل الألعاب وأن لا يستهان في هذا الأمر وبدون محاباة قد تعرض اللاعب للخطر وتشوه صورة الرياضة الجميلة عبر التاريخ .

    في عز الشباب :

    لم تسجل حالات مجدولة لوفيات ملاعب غير ملاعب كرة القدم التي شهدت ظاهرة الموت المفاجئ بشكل أثار التنبه وضرورة دراسة أسباب الظاهرة حتى يستفيد منا الوسط الرياضي في المستقبل لتخفيض نسبة الخطر المحتملة مع كل مباراة، وبينما سجل العالم حالة وفاة حكم واحدة هي للحكم النيجيري تشارلز أثناء قيادته إحدى مباريات الدوري المحلي في بلاده، إلا أن النسبة الأكبر للاعبين، والمدهش لحد التساؤل أن أعمار أغلب المتوفين دون عمر الثلاثين ما يؤكد أن العمر ليس له دخل في حدوث الوفاة وكذلك مقاييس البنية الرياضية للاعب، ولعل الوصف اللائق لتلك الوفيات هو " المفاجئ " الذي لا يثير شكوكاً أو يصدر إشارات لحدوث الموت، كما أن لللاعبين المتوفين كما ذكرت تصنيفات معروفة فقدوا حياتهم حتى أثناء التدريب وليس فقط خلال المباريات وهذا قد يؤجل الحديث عن أسباب نفسية وعصبية قد يثيرها الشد العصبي للمنافسات الكروية ويؤدي للموت المفاجئ، كما أن لا فرق بين ملاعب في أجواء باردة أو مناخ حار فجميع القارات حدثت فيها وفيات مفاجئة وأمام مرأى الجماهير، ولعل حادثة وفاة اللاعب التونسي الهادي بن رخيصة أول حادثة منقولة على الهواء مباشرة وأشهر حالة عربية تركت أثراً بالغاً في نفوس الرياضيين العرب .

    ويمكن عرض حالات الوفاة المفاجئة المسجلة ضمن تصنيفات رسمية في الجدولين الظاهرين
    [/size]

    s42903432
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 475
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010

    رد: الموت المفاجئ للاعبي كرة القدم .. ما السبب؟!

    مُساهمة  s42903432 في الأربعاء مارس 17, 2010 7:46 pm

    لا إله إلا الله

    أشكرك وغنشاء الله دوما لامام

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 5:50 pm