علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    النصر ضحية الإصابات وكثرة المشاحنات

    شاطر

    s429010569
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 600
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    النصر ضحية الإصابات وكثرة المشاحنات

    مُساهمة  s429010569 في الثلاثاء مايو 25, 2010 5:00 pm

    لم يتوقع أكثر المتفائلين أن يحقق الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر خلال الموسم المنصرم المركز الثالث في سلم ترتيب دوري زين السعودي للمحترفين، وذلك لكثير من الأسباب والتي يبرز منها قلة عناصر الخبرة في الفريق، وعدم وجود العناصر المؤثرة من لاعبين مميزين على المستوى المحلي، حيث كان لاعب الفريق سعد الحارثي (مهاجم) هو اللاعب الوحيد من فريق النصر الموجود في المنتخب السعودي قبل أن يتعرض للإصابة بقطع في الرباط الصليبي وابتعاده عن تمثيل المنتخب وناديه النصر خلال الفترة الماضية قبل أن يعود مع بداية الموسم الماضي بشكل تدريجي.
    وأنهى الفريق النصراوي مشاركاته هذا الموسم بالخروج خالي الوفاض من جميع البطولات التي شارك فيها سواء على الصعيد المحلي (أربع بطولات) أو على المستوى الإقليمي (بطولة دوري أبطال الخليج)، ولم ينجح الفريق في تحقيق أي بطولة يسعد بها جماهيره المتعطشة والتي صبرت كثيراً على ابتعاد فريقها عن منصات التتويج وإن أبدت شيئاً من الرضا من خلال ما قدمه الفريق من عطاءات هذا الموسم بعدما تولى رئيس النادي الأمير فيصل بن تركي زمام الأمور.


    ضربات موجعة
    تعرض الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر خلال هذا الموسم للعديد من الضربات الموجعة والتي تمثلت في إيقاف المحترف حسام غالي (مصري) والذي اتضحت فيما بعد براءته من تهمة المنشطات التي عوقب من خلالها بالإيقاف وحرم فريق النصر من خدماته في أشد الظروف التي كان الفريق في حاجة إليها، كما تعرض قائد الفريق حسين عبدالغني للإصابة بقطع في الرباط الصليبي لتسارع الإدارة إلى جلب لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية عبدالكريم الخيبري بنظام الإسقاط كلاعب هاوٍ حيث يتيح النظام لكل نادٍ استقطاب لاعب محلي واحد بنفس الطريقة فيما جاءت الضربة التالية بتعرض المدافع المنتقل حديثاً من فريق الأهلي محمد عيد لإصابة قوية عبارة عن كسر في عظمة الساق غيبت اللاعب عن الفريق لأكثر من ستة أشهر، وزادت الأمور سوءاً عقب نهاية مشاركة الفريق في مسابقة كأس ولي العهد بتعرض حارسي مرمى الفريق الأساسي والاحتياطي خالد راضي وكميل الوباري لإصابات متفرقة أجبرت كلا منهما على إجراء عملية جراحية حيث خضع خالد راضي لعملية تثبيت في الكتف، فيما خضع الوباري لعملية جراحية في عضلات البطن ستبعد كلا منهما لفترة لا تقل عن أربعة أشهر.

    المشاركات المحلية
    شارك فريق النصر خلال هذا الموسم في أربع مسابقات محلية لم يحقق خلالها أي بطولة أو حتى مركز الوصيف بل جاء الخروج متبايناً من بطولة لأخرى، حيث حقق الفريق المركز الثالث في بطولة دوري زين والذي يتيح له المشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل وهو أفضل ما تحقق للفريق منذ أكثر من 9 سنوات، كما حقق الفريق نفس المركز في كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال حيث خرج أمام نظيره الهلال من الدور نصف النهائي، فيما خرج من مسابقة كأس ولي العهد أمام نفس الفريق من الدور ربع النهائي، أما أسوأ نتائج الفريق هذا الموسم فكانت الخروج من الدور الأول في مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد بعدما حل في المركز الثالث خلف فريقي الهلال والشباب.
    المشاركة الخارجية
    شارك الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر هذا الموسم في دوري أبطال الخليج وتأهل للدور نصف النهائي ليقابل نظيره الوصل الإماراتي بنظام الذهاب والإياب وتفوق النصر في مباراة الذهاب بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد وغادر الفريق إلى مدينة دبي والتقى فريق الوصل في مباراة الإياب على أرض ملعب زعبيل في مباراة شهدت أحداثاً مثيرة ليخرج الفريق بركلات الترجيح بعدما خسر نتيجة مباراة الإياب بنفس النتيجة التي كسبها في الذهاب.

    بداية مبشرة
    ومع نهاية الموسم الكروي، ضربت إدارة نادي النصر بقوة استعداداً للموسم المقبل من خلال التعاقد مع المدرب زينجا (إيطالي) الذي تواجد بجانب الفريق في آخر مباراتين لعبهما الفريق أمام فريقي الهلال والشباب في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال، كما أبرمت الإدارة صفقتين مع اللاعب رازفان كوسيش (روماني) والذي يجيد اللعب على الأطراف فيما اعتذر اللاعب ماركو برشيانو (أسترالي) عن عدم تمثيل النصر خلال الموسم المقبل بسبب بعض الظروف الأسرية والمتمثلة في رفض زوجته المجيء معه إلى الرياض، كما أنهت إدارة النادي العقد الذي كانت ستبرمه مع مدافع فريق قرطبة الإسباني لوبيز لغياب اللاعب فترة طويلة عن الملاعب وتتجه أنظار النصر خلال الفترة المقبلة إلى لاعب كوري يجيد اللعب في مركز الدفاع ليحل بديلاً عن اللاعب لوبيز (برازيلي)، ومن المتوقع أن تحافظ الإدارة على اللاعــــب الأرجنتيني فيكتور فيقــــاروا للموسم المقبل في حال عدم توافر بديل أفضــــل حسب ما يرى المدرب زينجا مما يعني فك الارتباط باللاعبين باسكال فيندنو والذي حضر بنظام الإعاره من فريق الريان القطري وحسام غالي.
    وكان نائب رئيــــس النــادي عامر السلهام أنهى بشكل رسمي جميع ترتيبات معسكر الفريق الخارجي والذي سيقام في إيطاليا وسيخوض خلاله الفريق أكثر من 10 لقاءات ودية متفرقة المستوى والقوة بحسب ما يرى الجهاز الفني للفريق والذي وعد بأن النصر سيكون مختلفاً بشكل جذري خلال الموسم المقبل.

    تحسن ملحوظ
    ولعل التحركات التي قامت بها إدارة النادي برئاسة الأمير فيصل بن تركي بجلب قائد الفريق حسين عبدالغني (مدافع) من فريق نيوشاتل السويسري وعبدالله القرني (مدافع) من أبها وزميله في نفس الفريق اللاعب خالد الزيلعي (وسط) والمحترف فيكتور فيقاروا (أرجنتيني) ولي تشن سو (كوري جنوبي) قد أتت بعض ثمارها من خلال التحسن الملحوظ الذي طرأ على مستوى الفريق وخصوصاً فــي دوري زين السعودي للمحترفين وكأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال والتي احتل من خلالها الفريق المركز الثالث متقدماً على العديد من الفرق المستقرة والتي تمتلك لاعبين مميزين ومؤثرين على خارطة الكرة السعودية أمثال الشباب والوحدة والاتفاق والأهلي.
    والمتابع لأحداث المسابقات السعودية يدرك تماماً الجهد الكبير والواضح الذي بذله رئيس نادي النصر الأميـــر فيصل بن تركي ونائبه عامر السلهام ومدير الكرة في النادي سلمان القريني رغم الكثير من العوائق التي واجهت الفريق وشكلت حجر عثرة أمام الكثير من المنجزات التي كان من الممكن تحقيقها والتي تعتبـــر خارجــة عن إرادتهم، ولعــل أبـــرز هـــذه الظروف تلك الموجة العاتية من الإصابات التي داهمت الفريق بداية من القائد حسين عبدالغني وزملائه محمد السهلاوي (مهاجم) ومحمد عيد (مدافع) وأحمـــد عبــاس (وسط) والذي يعتبر أبرز لاعبي الفريق خلال الموسم المنصرم ولكنه لم يشارك مع الفريق إلا من خلال لقاءات الدور الثاني من دوري زين، كما برز خلال فترة التسجيل الثانية اسم اللاعب أحمد الدوخي (مدافع) والذي تم قيده في صفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية رغم وجود اللاعب منذ بداية الموسم مع صفوف الفريق لولا بعض المعوقات التي واجهها اللاعب من قبل لجنة الاحتراف، ويعتبر الدوخي أحد أبرز الأسماء التي انضمت إلى صفوف الفريق لترميم الخطوط الخلفية فيما تأثر النصر وبشكل واضح من التفريط في مدافع الفريق إيدير أقوتشو (برازيلي) وجلب لاعب خط الوسط باسكال فيندنــــو (غيني) بديلاً عنه وهو ما أثر وبشكل واضح على خط دفاع فريق النصر وخصوصاً عقب الإصابة التي تعرض لها المدافع المنتقل حديثاً للفريق محمد عيد.

    أبرز الإيجابيات
    برزت في عهـــد الإدارة الحالية لنادي النصر برئاسة الأمير فيصل بن تركي الكثير من الأمور الإيجابية وفي مقدمتها التعاقد مع عدد من اللاعبين المميزين ودفع المبالغ الكبيرة لإتمام تلك الصفقات، ولعل صفقة لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادســـية محمد السهلاوي (مهاجم) والتي تعتبر أغلى الصفقــــات المحلية (33 مليون ريـــال سعودي) من أبرز ما أقدمت عليه الإدارة الحالية فيما يخص التعاقد مع اللاعبين أصحاب الخبرة وفي مراكز مهمة للفريق، وكذلك التعاقد مع حسين عبدالغني وأحمد الدوخي، كما تمكنت الإدارة من جلب بعض الأسماء الشابة التي قدمت نفسها بشكل مميز خلال منافسات الموسم الماضي أمثال عبدالله القرني والعائد من الإصابة أحمد عباس وخالد الزيلعي وعبدالكريم الخيبــــري وعبدالله العنزي وسعود حمود وإبراهيم غالب وقدموا جميعاً مع الفريق مستويات متميزة.
    وكان من أبرز ما ميز الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر خلال هذا الموسم أيضا التوجه الواضح من قبل الإدارة نحو دمج عناصر الخبرة مع العناصر الشابة لتشكيل فريق مميز يخدم لفترة زمنية مقبلة ونتج عن ذلك تقديم الفريق لمستويات مميزة تمكن من خلالها من تحقيق أفضل نتائج له منذ مواسم عديدة حيث حقق الفريق مركزاً متقدماً في ترتيب دوري زين باحتلاله المركز الثالث عقب فريقي الهلال (البطل) والاتحاد (الوصيف)، كما حقق الفريق المركز الثالث في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال رغم الظروف التي مرت على الفريق من إصابات وغيابات وإيقافات أجبرته على لعب معظم لقاءاته المؤثرة مفتقداً لغالبيتهم كما حدث مع الفريق في لقاء الذهاب أمام فريق الهلال في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال، حيث افتقد الفريق لأكثر من عنصر مهم في الفريق يتقدمهم المحترف حسام غالي (مصري) وحسين عبدالغني وإبراهيم غالب ومحمد السهلاوي وباسكال (غيني) وخالد راضي وأحمد الدوخي.
    ومن أبرز الإيجابيات التي حدثت للنصر خلال هذا الموسم مشاركة الفريق في غالبية البطولات والوصول لأدوارها النهائية بشكل قوي ومميز كما حدث في كأس ولي العهد وكأس الأبطال وبطولة دوري أبطال الخليج والتي خرج منها الفريق من الدور نصف النهائي، فيما جاءت مشاركة الفريق في مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد مختلفة تماماً عن باقي المسابقات حيث خرج النصر من دورها التمهيدي والذي لعب خلاله ضمن مجموعة ضمت إلى جانبه فرق الهلال والشباب والشعلة والوطني.

    أبرز السلبيات
    عند التعرض للسلبيات التي عانى منها نادي النصر هذا الموسم لا بد وأن يتضمن الحديث قرار الاستغناء عن مدافع الفريق إيدير أقوتشو (برازيلي) والتعاقد مع لاعب خط الوسط باسكال (غيني) كأبرز الأخطاء التي ارتكبتها الإدارة خاصة في ظل وجود العديد من العناصر المميزة في نفس المركز أمثال إبراهيم غالب وأحمد عباس وفيقاروا (أرجنتيني) وخالد الزيلعي وأحمد المبارك حيث كان التوقيت غير مناسب بشكل أو بآخر كون الفريق في نفس التوقيت كان على أبواب معترك منافسات مهمة ولقاءات مؤثرة في أدوار متقدمة مما أثر بشكل سلبي على الفريق خصوصاً بعد الإصابة التي لحقت بقائد الفريق حسين عبدالغني ومحمد عيد مما أجبر مدرب الفريق جـــورج ديسلفا (أورجواني) على الاستعانة بظهير الجنب عبده برناوي كقلب دفاع في باقي لقاءات الموسم.
    كما أن القرار الذي ظهر في منتصف الموسم بالتعاقد مع المدرب زينجا (إيطالي) ألقى بظلاله على عمل المدرب جورج ديسلفا والذي لم يقدم ما يشفع له بالاستمرار مع الفريق، فلم يظهر الفريق بالأداء والشكل المطلوب في آخر لقاءات الموسم مع دسيلفا الذي كان يرى المدرب الجديد للفريق زينجا وهو في مدرجات ملعب الملك فهد الدولي خلال مباراة النصر ونظيره الهلال مما انعكس ذلك بشكل سلبي عليه.
    ومن السلبيات التي مرت بالنصر في الموسم المنصرم دخول الإدارة في الكثير من الصراعات الإعلامية مع عدد من الأندية وكان من أبرز تلك الاختلافات التي لم يكن الفريق في حاجة لها لا من قريب ولا من بعيد والتي كان لها أثرها السلبي على الفريق ما حدث مع رئيس نادي الشباب خالد البلطان، كون مثل هذه الأمور تشغل لاعبي الفريق بما هو خارج الملعب، وأيضا الاستمرار في التراشق الإعلامي مع العديد من اللجان التابعة للاتحاد السعودي لكرة القدم كما حدث مع لجنة الانضباط ولجنة الاحتراف وشؤون اللاعبين ولجنة المنشطات مما تسبب في خلق الكثير من المشاحنات لدى لاعبي الفريق رغم محاولة الإدارة إبعاد اللاعبين عن تلك الأمور.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 2:19 am