علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    اللقب الـ18 يُنادي إنتر ميلان

    شاطر

    s429010569
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 600
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    اللقب الـ18 يُنادي إنتر ميلان

    مُساهمة  s429010569 في الأحد مايو 09, 2010 7:25 am

    أصبحت الطريق مفتوحة أمام إنتر ميلان للظفر باللقب اللمرة الخامسة على التوالي والثامنة عشرة في تاريخه بعدما عاد من الملعب الأولمبي في العاصمة بفوز ثمين على مضيفه لاتسيو 2-صفر اليوم الأحد في ختام المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

    وصار اللقب في متناول "نيراتزوري" تماماً لأنه يستقبل كييفو في المرحلة المقبلة قبل أن يحل ضيفاً على سيينا صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير في المرحلة الختامية.

    وبإمكان إنتر أن ينكب حالياً على معركة الدوري، وهو يملك فرصة الظفر بثلاثية تاريخية لأنه تأهل إلى نهائي مسابقة الكأس المحلية، ثم نجح الأربعاء الماضي في تحقيق حلم التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 1972 بعدما جرد برشلونة من لقبه رغم الخسارة أمامه صفر-1 في إياب نصف النهائي وذلك لفوزه ذهاباً 3-1.

    وتقام المباراة النهائية في 22 الشهر الحالي على ملعب "سانتياغو برنابيو"، ما يعني أن باستطاعة إنتر التركيز تماماً على حسم معركة اللقب المحلي، وكان قد انتزع الصدارة من روما في المرحلة السابقة مستفيداً من سقوط الأخير على أرضه وبين جماهيره أمام سمبدوريا 1-2، وقد استعاد اليوم الصدارة مجدداً من فريق العاصمة الذي تربع عليها لمدة 24 ساعة بعد فوزه أمس على مضيفه بارما 2-1.

    وسيعود إنتر ميلان الأربعاء المقبل إلى هذا الملعب حيث سيكون أمام فرصة الظفر بأول ألقابه هذا الموسم لأنه سيخوض نهائي مسابقة الكأس المحلية أمام روما بالذات، والأخير يملك أفضلية هامة كون النهائي يقام في الملعب الذي يتشاركه مع جاره لاتسيو.

    وفرض إنتر اليوم أفضليته في الشوط الأول من مباراته مع قطب العاصمة الآخر وحصل على عدد من الفرص للكاميروني صامويل ايتو والبرازيلي تياغو موتا والهولندي ويسلي شنايدر لكن الحارس الاوروغوياني فرناندو موسليرا تعملق ووقف في وجه جميع محاولات الضيوف.

    وعندما عجزت الترسانة الهجومية لفريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو قرر المدافع الأرجنتيني والتر صامويل أن يأخذ الأمور على عاتقه ونجح في خطف هدف التقدم في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول بكرة رأسية اثر عرضية متقنة من شنايدر.

    وفي الشوط الثاني، ضرب إنتر مجدداً وعزز تقدمه بهدف ثان سجله موتا بكرة رأسية اثر ركلة ركنية نفذها البرازيلي مايكون (70) ليريح أعصاب جمهوره ومدربه الذي اخرج ايتو بعد الهدف مباشرة بعدما كان سبقه إلى ذلك شنايدر، فيما لم يشارك المهاجم الأرجنتيني دييغو ميليتو بتاتاً وذلك من أجل حصول هذا الثلاثي على فرصة التقاط الأنفاس قبل مواجهة الأربعاء في نهائي مسابقة الكأس التي كان يحمل لقبها لاتسيو بالذات.

    وبقي لاتسيو بعد الخسارة الثانية له فقط في مبارياته الثماني الأخيرة في دائرة الخطر كونه لا يتقدم سوى بفارق خمس نقاط عن المركز الثامن عشر الذي يهبط صاحبه إلى الدرجة الثانية.

    يوفنتوس يُبدد آماله

    في معركة الحصول على شرف المشاركة في دوري أبطال أوروبا، فقد يوفنتوس أي أمل بالمشاركة في المسابقة القارية الأم الموسم المقبل بعد اكتفائه بالتعادل مع مضيفه كاتانيا 1-1، فيما قطع سمبدوريا شوطاً كبيراً ليكون الممثل الرابع لبلاده فيها بعد فوزه على ضيفه الجريح ليفورنو 2-صفر.

    فعلى ملعب "انجلو ماسيمينو"، اكتمل الموسم الكارثي ليوفنتوس وفقد الأمل في حفظ ماء الوجه والمشاركة في دوري الأبطال الذي ودعه هذا الموسم بطريقة مذلة بعد خسارته المذلة في الجولة الأخيرة من الدور الأول في أرضه وبين جماهيره أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-4.



    ووجد يوفنتوس نفسه متخلفاً أمام مضيفه الذي يصارع للبقاء في دوري الأضواء منذ الدقيقة 24 عندما لعب جوزيبي ماسكارا كرة عرضية وصلت إلى اليساندرو بوتنزا الذي حولها برأسه نحو المرمى فصدها جانلويجي بوفون لكنها سقطت أمام ماتياس سيلفستري الذي أودعها الشباك.

    وانتظر يوفنتوس حتى الشوط الثاني ليدرك التعادل في الدقيقة 52 عبر كلاوديو ماركيزيو الذي سدد الكرة على دفعتين بعد ارتدادها من أحد المدافعين ووضعها في المرة الثانية على يسار الحارس.

    ويبقى على يوفنتوس أن يركز حالياً على إنهاء الموسم في المركز السادس على أقله من أجل المشاركة في مسابقة الدوري الأوروبي التي ودعها أيضاً هذا الموسم على يد فولهام الانكليزي، إلا انه تراجع اليوم إلى المركز السابع لمصلحة نابولي الذي تغلب على مضيفه كييفو بهدفين للأرجنتينيين جيرمان دينيس (45) وايزيكييل لافيتزي (86)، مقابل هدف لبابلو غرانوتشي (75).

    ويملك يوفنتوس حالياً 55 نقطة في المركز السابع بفارق نقطة عن نابولي السادس و7 نقاط عن سمبدوريا الذي عزز مركزه الرابع بعد فوزه على ليفورنو الهابط إلى الدرجة الثانية بهدفين سجلهما انطونيو كاسانو منذ الدقيقة 5 بعد مجهود فردي مميز، والسويسري ريتو زيغلر في الدقيقة 84 من ركلة حرة.

    وبقي باليرمو في دائرة الصراع على المركز الرابع وحافظ على فارق النقطتين الذي يفصله عن سمبدوريا بعد فوزه على مضيفه سيينا الذي سيتحدد مصير بقائه بين الكبار في المرحلة المقبلة، بهدفين للاوروغوياني اديسون كافاني (24) وفابريتسيو ميكولي (59)، مقابل هدف لايمانويلي كالاياو (80).

    وستكون المرحلة المقبلة قبل الأخيرة حاسمة لأن سمبدوريا سيحل ضيفاً على باليرمو، قبل أن يواجه نابولي في المرحلة الأخيرة، فيما يختتم منافسه الموسم أمام أتلانتا الذي فقد الأمل منطقياً في البقاء بين الكبار بعد اكتفائه بالتعادل مع ضيفه بولونيا، منافسه المباشر على الاستمرار بين الكبار، بهدف لتيبيريو غارنتي (23)، مقابل هدف لفيديريكو بيلوزو (83 خطأ في مرمى فريقه) في مباراة لعب خلالها صاحب الأرض بعشرة لاعبين بعد طرد ماكسيميليانو بيليغرينو (45).

    وتلقى جنوى هزيمة قاسية أمام مضيفه باري بثلاثية نظيفة سجلها ريكاردو ميغيوريني (57) الذي طرد بعد دقيقة فقط، والأرجنتيني خوسيه كاستيو (85) والبرازيلي باولو باريتو دي سوزا (89).

    وتعادل كالياري مع ضيفه اودينيزي بهدفين لاندريا لازاري (15) والبرازيلي جيدا (58)، مقابل هدفين لانطونيو دي ناتالي (26) والتشيلي اليكسيس سانشيز (28).

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 2:55 pm