علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    الهجوم والتمركز في كرة القدم

    شاطر

    s429012074
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 508
    تاريخ التسجيل : 19/03/2010

    الهجوم والتمركز في كرة القدم

    مُساهمة  s429012074 في الثلاثاء مارس 23, 2010 11:08 pm

    نعني باخذ المهاجم المكان المناسب , حركته في المساحة الخالية ليكون في مكان أفضل لاستقبال الكرة , أو ليستطيع تمرير الكرة الى زميل , بحيث لايتعرض لازعاج من لخصم .

    ولاخذ المكان اهميته الخاصة في كرة القدم الحديثة التي أصبحت فيها رقابة رجل لرجل او دفاع المنطقة تحدان من تحركات المهاجمين وتحكمهم في الكرة.

    ولنناقش الان بالتفصيل المستلزمان الرئيسية لأخذ المهاجمين الاماكن المناسبة.

    - متى يبدأ المهاجم وضع نفسه في المكان المناسب ؟

    الأصل ان يضع المهاجم نفسه في المكان المناسب في كل اوقات المباراة بصفة مستمرة , الا أن الامر يختلف تبعاً لما اذا كانت الكرة في فريقه او مع الفريق الأخر.

    يجب على المهاجمين , بمجرد ان تنتقل الكرة الى مدافعي الفريق الاخر , ان يضايقوهم لمنعهم من التمرير الدقيق للامام . وقد سبق ان أشرنا الى هذا في خطط الدفاع الفردي.

    عندما يرسل المدافع الكرة طويلة للأمام , يسود الهدوء المؤقت نصف الملعب , بعد ان انتقلت الكرة والصراح عليها في النصف الأخر , غير ان هذا لايعني ان يبقى المهاجم عاطلاً في مكانه المعتاد في إنتظار عودة الكرة اليه. يجب أن يوالي أخذ المكان المناسب في الوقت الذي يجاهد فيه زملاؤه المدافعون لاستخلاص الكرة, وان يغري المدافع الذي يراقبه على ترك مكانه المعتاد , بأن يبتعد عنه ببطء , فيهيء لنفسه مكاناً أفضل بسحب المدافع الى مكان أكثر فائدة للمهاجم . متوسط الهجوم مثلا , يحترك للخلف في اتجاه احد خطي التماس او ان يتحرك للجناح للخلف او نحو خط التماس البعيد.

    إن المهاجم بتغيير مكانه بهذا الشكل يستطيع أن يحقق احد أمرين : أن يصبح حراً بلا رقيب اذا لم يتبعه المدافع , فيسهل عليه الاشتراك في الملعب من جديد , او ان يتبعه المدافع فيتعرض الدفاع المقابل للخلخلة . وفي هذه الحالة لايقتصر الامر على اهتزاز الدفاع ككل , بل ان هذا المدافع لن يتمكن من استخدام امكانياته مادام في موقف غير عادي.

    وهناك ناحية نفسية هامة يجب ان توضع بعين الاعتبار : أن وقوف المهاجم كانه عاطلاً يسمح للمدافعين بألا يعطون أي اهتمام خاص , وان يجدو الوقت للراحة واستعادة نشاطهم. على عكس مما اذا تحرك عدد من المهاجمين في نفس الوقت , فيضطرون المدافعين الى الحركة والتغطية المستمرة ليكونوا على استعداد دائماً , وهذا مايشيع نوعاً من القلق المستمر في الدفاع لصالح المهاجمين.

    والمكان الذي يأخذه المهاجم مرتبط دائماً بسير اللعب. يضبط تحركاته تبعاً للموقف , مراعياً مواقف زملائه المدافعين القائمة والمحتملة أن يأخذوها.

    وعندما يتضح ان المدافعين سيحصلون على الكرة , يزيد المهاجم من سرعة تحركاته , لان مدافعي الفريق الاخر سيسرعون هم أيضاً ليشددو الرقابة على المهاجمين . ويجب ان يهتم المهاجم باخذ المكان المناسب عندما ينجح أحد لاعبي الفريق الأخر في استعادة الكرة , ويتضح أنه يتهيأ لتمريرها . كما أنه على المهاجم أيضا أن يسرع عندما يكون احد زملائه متقدماً بالكرة من الخلف نحو خط الهجوم.


    - كيف يأخذ المهاجم المكان المناسب ؟

    عندما تكون الكرة في نصف ملعب المهاجم مع احد لاعبي الفريق الاخر , يأخذ المهاجم مكانه بالمشي العادي أو البطيء . ولاداعي في مثل هذه الحالة التحركات الواسعة لان الهدف هو سحب المدافع بعيداً عن مكانه , وتزداد حركة المهاجم بزيادة فرصته في الحصول على الكرة او قربه منها. يجب عليه في هذه الحالة ان يغير من تحركاته , بان يقف فجاة ثم ينطلق سريعاً ليكسب مترا أو مترين امام المدافع , مستغلاً تأخرة في التجاوب لتحركاته , على الا يبدر من المهاجم مايشير الى انه سيقف او يغير اتجاهه , كما يجب عليه ان يغير في الاتجاه اليه للامام او الخلف او الجانبين وان يركز جهوده على اختراق ثغرة في الدفاع.

    والغرض من اخذ المكان المناسب هو ازعاج المدافعين , لاستغلال الثغرات المفتوحة , او لاماكن سحب المدافع عن مكانه , او بمعنى أخر لتحقيق ظروف افضل وقت الهجوم , لكن المسألة ليست مجرد ان يفلت المهاجم من رقابة المدافع الذي يتولاه وان يستغل الثغرات , بل عليه وهو يأخذ مكانه ان يراعي رغبات زملاءه الذين معهم الكرة . فلا يجري او يأخذ لنفسه مكاناً في مساحة خالية لاتؤثر على سير اللعب . بل يجب ان يتحرك بحيث يخلق ظروفاً افضل لزملاءه .

    ويميل اللاعبون قليلو التجربة الى اخذ مكان في الامام , مع ان هذا قد يبعدهم اكثر من اللازم عن الزميل الذي معه الكرة , فيصعب عليه التمرير الدقيق , ويسهل الامور على مدافعي الفريق الاخر الذين لن يحتاجون الى بذل جهد لرقابة المهاجمين البعيدين.


    -أحسن الوسائل لأخذ المكان المناسب :

    يجب أن تجعل الظروف مناسبة قدر الامكان للزميل الذي معه الكرة . ويجب في نفس الوقت أن تجعل الظروف أصعب مما يمكن بالنسبة للدفاع المقابل . هذا الغرض المزدوج يشترط لتحقيقه ان يغير اللاعبون تحركاتهم وهم يأخذون أماكنهم . بعض المهاجمين يتوجهون نحو الزميل الذي معه الكرة , بينما يجري الاخرون الى الامام بعرض الملعب . ان هذا يسهل كثيراً لمن معه الكرة للتمرير . يجب امامه اكثر من حل ويختار المناسب. ويتحقق في نفس الوقت الغرض الثاني وهو خلق الثغرة في الدفاع , لان التغيير في أخذ الاماكن يمكن أن يثير الارتباك في الدفاع في اللحظة الحاسمة.

    وأي خلل في الدفاع يجب أن يستغل على الفور . ان خلق الثغرات لايحدث أحياناً الا للحظات قليلة مهما تنوع اخذ الاماكن ومهما زادت سرعته . لهذا يجب ان يستغل اللاعب الذي معه الكرة وزملاؤه المهاجمون اي ثغرة تظهر , ان المهاجم الذي يتحرك في هذه الثغرة يمكنه ان يربك الدفاع او يحرز هدفاً اذا أسرع زملاؤه بإرسال الكرة له.

    وتتوقف الطريقة التي ياخذ بها اللاعب مكانه أيضا على قدراته وقدرات اللاعب المقابل له , ولقوة التحمل في هذا المجال أهميتها , لان المهاجم مكتمل اللياقة يستطيع ان يجهد المدافع الاقل لياقة.

    والسرعة ايضا لها أهميتها . يحسن ان يقف المهاجم السريع في مكان قريب من الذي لو تقدم أكثر منه يكون متسللاً . انه بهذا يشكل خطراً دائماً على المرمى , على ان يلاحظ انه قد يقع في خطأ التسلل اذا لم ينطلق للامام في اللحظة المناسبة . ويجب عندما يكون المهاجم السريع بطيئاً في الانطلاق ان ياخذ مكانه على مسافة 5 او 6 امتار من خط التسلل , حتى يمكنه ان يستغل الكرات المرسلة من الخلف وهو يجري بأقصى سرعته.


    - تدريبات على أخذ المكان:

    هذه التدريبات تهدف الى التدريب على التحرك بغير كرة وعلى اعتياد الهروب من الخصم :

    (1) التحرك كالظل - تدريب ثنائي :

    لاعب يتبعه لاعب أخر مدافع , اللاعب الامامي يمشيء ببطىء , ثم يقف فجأة بعدها يتحرك فجاة أيضاً , أو يغير اتجاهه محاولاً البعد عن اللاعب الخلفي الذي يجب أن يتبعه ليكون خلفة مباشرة دائماً ( هذا التدريب بهدف ايضا الى تحسين حركات المدافع وسرعة تجاوبه ) .

    ويمكن تعديل هذا التدريب بحيث يواجه اللاعبان أحدهما الاخخر وبينهما مسافة 3 او 5 اقدام . ويقلد اللاعب الثاني اللاعب الاول في تحركاته الى الجانبين. ويجب ان تراعى السرعة والمفاجاة في أداء هذه التدريبات وان يبادل اللاعبان مركزيهما كل نصف دقيقة.

    (2) 2 ضد 1 :

    مهاجمان يتبادلات تمرير الكرة في مساحة معينة 6 ×6 امتار , ياقبلهما مدافع واحد , اللاعب الذي يتلقى التمريرة يعمل على التخلص من المدافع الذي يراقبه , بان يجري الى مساحة خالية , ليساعد زميله المهاجم في تمرير الكرة . واذا قطعت الكرة بتادل اللاعب الذي قطعت منه والذي قطعها مكانيهما . واذا جرى التمرين في مساحة اكبر يكفي لمس الكرة لتبادل المراكز.

    (3) 2 ضد 2 :

    هذا لتمرين يشبه في جوهره التدريب السابق . الفارق الوحيد ان المساحة التي يجري عليها التدريب أوسع (8×8 او 10×10) .
    مهاجمان يتبادلات الكرة يقابلهما مدافعان , ويتبادل الثنائيان دوريهما عندما تنقطع التمريرة.

    ولزيادة حماسة اللاعبين , يمكن ان يؤدى التدريب في شكل مباراة يفوز فيها الثنائي الذي يحرز عددا اكبر من التمريرات الناجحة خلال فترة معينة.

    ويجب الا يزيد وقت المباراة عن 4 دقائق تبعاً لسن ولياقة اللاعبين وان يعطى اللاعبون فترات للراحة خلال التدريب.

    يزيد من اهتمام اللاعبين بحسن أخذ اماكنهم ان عدد المهاجمين متساو مع عدد المدافعين , وأن مساحة اللعب محدده .

    وعند تدريب اللاعبين قليلي الخبرة تسهل الامور بزيادة مساحة الملعب او عدد المهاجمين , كان يلعب 3 او 4 مهاجمين امام مدافعين اثنين او ثلاثة , وعندما ينجح احد المدافعين في لمس الكرة , ينتقل الى الهجوم المدافع الذي قضى مدة أطول في الدفاع , ويأخذ مكانه المهاجم الي قطعت منه الكرة .

    (4) مباراة على ملعب صغير :

    تجرى المباراة على مساحة صغيرة بالنسبة لعدد اللاعبين (20×40) متراً , ان هذا يضطر اللاعبين الى تغيير اماكنهم باستمرار , ويمكن ادخال تعديلات خاصة تبعاً لخبرات اللاعبين . كلما زادت خبرتهم كلما قلت المساحة او زيادة عدد اللاعبين.

    ولما كان الهدف الاساسي من هذا التدريب هو تحسين حاسة أخذ المكان , ان القواعد ايضاً يجب ان تعدل , فلا يكون هناك حارس مرمى , ويكون اتساع المرمى من 3 الى 5 أقدام فقط , ولايحتسب التسلل ولا الضربات الركنية ولاضربات المرمى , ولا رميات التماس

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 8:05 am