علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    انظمة الطاقة السائدة في لعبة كرة القدم

    شاطر

    s42800109
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 524
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    العمر : 28
    الموقع : s42800109@hotmail.com

    انظمة الطاقة السائدة في لعبة كرة القدم

    مُساهمة  s42800109 في الثلاثاء مارس 23, 2010 9:07 am

    [size=29]بسم الله الرحمن الرحيم
    انظمة الطاقة السائدة في لعبة كرة القدم:
    يعد التدريب الرياضي من العلوم الحديثة التي حققت تقدماً " كبيراً " من خلال ارتباطها بالعلوم الاخرى والاستفادة من نظريتها وقوانينها ونتائج بحوثها ومن هذه العلوم علم الفسيلوجية او علم وظائف الاعضاء ، وان تطور مستوى اللاعب في كرة القدم يتوقف بشكل كبير على مستوى قدراته الفسيولوجية (الهوائية واللاهوائية) وعلى مدى ايجابية التطورات والتغيرات الكيميائية وبما يحقق تكيف اجهزة الجسم المختلفة بما يمكن اللاعب الوصول الى اعلى المستويات في الاداء ، كما اصبحت الاختبارات الفسيولوجية والقياسات الطبية امراً لا مفر منه في التدريب الحديث حيث تعتبر الاختبارات والقياسات جزءاً مهماً في التدريب الحديث فبواستطه يتعرف المدرب على مستوى لاعبيه بقياس الجهد البدني للاعب وقياس عناصر اللياقة البدنية وعلى هذه الاختبارات يتم تطوير الادادء البدني والمهاري والخططي للاعب .
    وتعد رياضة كرة القدم من الفعاليات الرياضية المتناوبة بين العملين اللاهوائي والهوائي ويستخدم النظام اللاهوائي في القوة المميزة بالسرعة وسرعة الحركة والقوة الانفجارية(من عمليات القفز والركل والانطلاق والمراوغة .....االخ.) في جميع خطوط الفريق من حارس المرمى وخط الدفاع وخط الوسط وخط الهجوم ، ويستخدم النظام الهوائي لغرض استعادة الشفاء للاجهزة الوظيفية ( حيث سرعة اعادة خزن الطاقة وسرعة ازالة اللاكتات وما يرافقها من تغيرات هرمونية وانزيمية ومتغيرات فسيولوجية اخرى وتقليل التعب الناتج من نقص الاوكسجين ) .
    وعلى المدرب ان يعرف التغيرات الفسيولوجية الناتجة من الاحمال التدريبية لكي يقوم ببرمجة او وضع منهاج تدريبي وتقنين الاحمال وذلك بشكل مناسب للاعبين كما يجب على المدرب ان يكون ملماً بمبادئ تنمية هذه التغيرات الفسيلوجية لصالح لاعبه لرفع أدائه.

    الطبيعة الفسيولوجية للاداء في كرة القدم
    بالتخطيط الدقيق يمكن الارتقاء بمستوى اللاعبين، والعوامل الفسيولوجية في مقدمة العوامل المهمة المؤثرة على مستوى الاداء البدني والمهاري والخططي في كرة القدم والعوامل الفسيولوجية لها علاقة مباشرة للاحمال التدريبية وعمليات التكيف المختلفة لاجهزة وقدرة الجسم على مقاومة التعب ، فالمدرب الجيد الذي يركز هدفه في تحسين نظم انتاج الطاقة المرتبطة بالاداء في كرة القدم اضافة الى التدريبات النوعية او التخصصية التي تهدف الى الارتقاء وتطوير المهارات الاساسية للعبة والعضلات العاملة في الاداء .
    الحمل الذي يعطى للاعب كرة القدم يساعده في تغيير وظائف اجهزة الجسم الحيوية كما تظهر التغيرات الكيميائية في الجسم ايضا ونرى ان هناك تحسنا واضحاً رغم وجود التعب ثم يظهر لنا التكيف بعد ذلك .
    ( تمثل عملية التكيف نتاج للتبادل الصحيح بين العمل والراحة وينظر اليها بوصفها وحدة) .
    فعند اعطاء العمل في اثناء وحدة التدريب اليومية فانه مع التكرار يؤثر في اجهزة الجسم ويصل الى التعب المؤثر وبعد ذلك يبدأ الجسم في عملية التكيف التي تكتمل في اثناء مدة الراحة (الاستشفاء) اذ يعود الجسم الى ما كان عليه قبل الحمل ومن ثم تأتي مدة التعويض الزائد اذ يرتفع فيها مستوى اداء اللاعب كما تعد مدة التعويض الزائد هي الوقت المثالي المناسب للاداء الجسم باثارة جديدة للارتفاع بمستوى قدرة اللاعب ( لان اجهزة الجسم الحيوية لا تقوم في هذه المدة بتعويض الطاقة التي سبق بذلها بل تكون في حالة تستطيع معها زيادة بذل طاقة احتياطية اخرى فضلاً عن الطاقة المعوضة سابقاً ) .

    الصفات البدنية الضرورية للاعب كرة القدم
    لعبة كرة القدم من الالعاب الخشنة لذا يتطلب من اللاعب ان يكون متمتعاً بلياقة بدنية عالية متمثلاً بالسرعة والقوة والمطاولة والرشاقة والمرونة ويجب على المدرب تنمية هذه الصفات لتحسين مستوى الاداء للاعب فمثلا عنصر المطاولة مهمة جدا للاعب حيث يركض اللاعب حوالي ما مقداره 11 كيلو متر في المباراة كما تلعب كفاءة الجهاز الدوري التنفسي والقوة العضلية والعصبية دوراً مهماً في اداء اللاعب وهناك صفات بدنية خاصة يجب تنميتها في الاعداد الخاص ومن هذه الصفات :
    - القوة المميزة بالسرعة .
    - مطاولة القوة .
    - مطاولة السرعة .
    - سرعة الحركة .

    الطاقة
    يمكن تعريف الطاقة ( انها عملية تحويل الطاقة الكيميائية بواسطة الالياف العضلية الى طاقة ميكانيكية ) .
    كما يمكن تعريفها (بانها هي تلك الحرارة التي يعبر عنها بالسعير الحراري) والسعرة الحرارية (هي كمية الحرارة اللازمة لرفع درجة حرارة غرام واحد من الماء درجة مئوية واحدة عندما تكون درجة حرارة الماء 16ْ ) او هي (عمليات التمثيل الغذائي بما تحتويه من بناء وهدم وكذلك حركات الفتائل الدقيقة داخل الليفة العضلية لاتمام الانقباض العضلي) .
    وعندما تتم التفاعلات الكيميائية وتتكسر هذه المركبات فانها تنتج الطاقة التي يخرج البعض منها على شكل حرارة للمحافظة على ثبات حرارة الجسم والجزء الاخر (يسمى الطاقة الحرة Free Energy ويستخدم في النشاط البيولوجي) .

    انظمة انتاج الطاقة
    الفعاليات الرياضية تحتاج الى طاقة وهذه الطاقة تكون مختلفة وهناك فعاليات تحتاج الى زمن قصير لاداءها او تحتاج الى شدة عالية بينما تحتاج الانشطة ذات الزمن الطويل والشدة المعتدلة الى انتاج طاقة اقل ولكن لفترة طويلة وهناك نوعين من نظم انتاج الطاقة اللاهوائية .
    نظام الطاقة الفوسفاجيني ثلاثي فوسفات الادنيوسين وفوسفات الكرياتين) وهو مركب كيميائي غني جداً بالطاقة ومخزون في العضلة بشكل قليل يكفي لعدة ثواني والجسم لديه القدرة على اعادة بناء (ATP) بنفس سرعة استهلاكه ( وتتم اعادة بناء ATP عن طريق جزيئات الوقود المخزونة في الجسم مثل كاربوهيدرات والدهون حيث تتكسر لتنتج طاقة حرة ) وهذه الطاقة تستخدم (لاعادة ربط بين الادينوسين ثنائي فوسفات "ADP" والفوسفات الذي ينقصه "P") ويعتمد لاعب كرة القدم على العمل اللاهوائي للحصول على الطاقة لاداء الحركات السريعة مثل التصويب والقفز والانطلاقات مع الكرة او بدون كرة والمراوغة.
    يحتوي ATP على الادنيوسين مركب ادنين وريبوز وثلاثة مركبات فوسفات ويتم الارتباط بينهم عن طريق الاواصر الكيميائية وعند انكسار احد الاواصر يتم انبعاث طاقة كبيرة لاستخدامها في النشاط الرياضي
    ولاعادة تصنيع ATP يلزم وجود طاقة وهذه الطاقة تستجد من انقسام فوسفات الكرياتين (PC) Phospho Creatine وعند تحلل الروابط الكيميائية في فوسفات الكرياتين يحدث الاتي:


    نظام حامض اللاكتيك
    ان نظام اللاهوائي الاخر الذي يمكن بواستطه اعادة تشكيل ATP في داخل العضلة هو اكسدة الكلايكوجين جزئياً الى اللاكتيك وتعتمد الفعاليات الرياضية التي تستغرق من (10ثا) الى (3دقائق) تقريباً على هذا النظام بشكل رئيس في اعادة بناء ATP .
    (يعد حامض اللاكتيك الصورة النهائية لانشطار الكلكوز ويؤدي تراكمه في العضلات الى حدوث التعب نتيجة تكوين ايونات الهيدروجين التي تغير قلوية وسط الدم الى الحامضية مما يؤدي الى هبوط كفاءة الاداء ) .
    وفي كرة القدم تعتبر جميع الحركات التي يقوم بها اللاعب بسرعة اثناء المباراة والتدريب من هذا النوع فضلاً عن نظام الفوسفاجيني وتندرج بعض الصفات البدنية تحت هذا النظام مثل مطاولة السرعة ، مطاولة القوة .


    النظام الاوكسجيني
    تسمى عملية اعادة تكوين ATP بالاكسدة مع وجود الاوكسجين بالنظام (الاوكسجيني) ويقصد بالنظام الاوكسجيني العمل العضلي الذي يعتمد بشكل اساسي على الاوكسجين في انتاج الطاقة في حالة الانشطة التي يتطلب الاداء فيها شدة خفيفة الى متوسطة مع الاستمرار في العمل العضلي ( ويزود الوقود في هذا كل من الكاربوهيدرات والدهون المخزونة في الجسم ، كما يستخدم الاوكسجين في عملية تحويل الطاقة اذ يسهم في اكسدة الكاربوهيدرات والدهون الى كلكوز ، فاذا احترقت الكاربوهيدرات هوائياً فانها تزودنا بطاقة كبيرة وفعالة ) .
    وتعتمد قابلية النظام الاوكسجيني على النقاط التالية :
    - الجهاز التنفس ( لاخذ الاوكسجين).
    - حجم القلب ( لنقل الاوكسجينْ ).
    - الالياف العضلية وبيوت الطاقة (الاستخدام الاوكسجين).

    اثر التدريبات الرياضية على التغيرات التمثيلية اللاوكسجينية والاوكسجينية في كرة القدم
    يستطيع المدرب من خلال مناهج التدريب الرياضي زيادة كفاءة اللاعب في اداء متطلبات كرة القدم التي تعتمد على انتاج الطاقة اللاوكسجينية وكما يأتي :
    أولاً: زيادة مستوى المخزون العضلي ATP-CP وذلك بـ:
    - زيادة مستوى المخزون العضلي من ATP-CP .
    - زيادة نشاط انزيم كرياتين كاينيز (CK) الذي يسهم في انشطار الفسفوكرياتين لاعادة بناءatp
    .
    ثانياً : زيادة كفاءة عمليات الاكسدة اللاوكسجينية لاعادة بناء (نظام PFK حامض اللاكتيك)
    (وذلك بزيادة نشاط بعض الانزيمات مثل انزيم فوسفو فركتوز كاينيز الذي يتضاعف نشاطه بعد التدريب مما يزيد من معدل كمية وسرعة تحلل حامض اللاكتيك وزيادة انطلاق الطاقة ) .
    ثالثاً : زيادة كفاءة اللاعب في اداء متطلبات كرة القدم التي تعتمد على العمل الاوكسجيني وذلك بالتدريب على المطاولة الاوكسجينية وذلك ب:
    - زيادة كمية المايوكلوبين في الجهاز العضلي .
    - زيادة عملية اكسدة الكاربوهيدرات حيث يزيد التدريب على حرق كمية كبيرة من الكلوكوز .
    - زيادة في كمية خزن الكلابوكوجين داخل الجعاز العضلي .
    - زيادة اكسدة الشحوم .
    وبعد الانتهاء من التمرين تكون حاجتنا للطاقة اقل بكثير لاننا سوف نتوقف عن التدريب.
    فيما مر تعرفنا على اهمية الاعداد البدني الخاص في تدريب اللاعبين وتأثيره على مستواه لذا علينا تحديدالانظمة السائدة في اداء لعبة كرة القدم وايجاد وسائل التدريب المناسبة لتطويرها .



    [/size]


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 7:35 pm