علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    اساليب التدريب

    شاطر

    s42800099
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 24
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010

    اساليب التدريب

    مُساهمة  s42800099 في الثلاثاء مارس 23, 2010 6:39 am


    نبذة عن أساليب التدريب منذ نشأتها الي اليوم:

    1950-1970 (كان التركيز على المهارات و الأمكانيات الفنية)
    1970-1990 (كان التركيز فيها على اللياقة البدنية و حدثت قفزة نوعية في هذا المجال منذ تلك الحقبة)
    1990-2000 (كانت هذه بداية مرحلة التكتيك و ظهور أستراتيجيات كرة القدم الحديثة)
    2000-----> ( ظهر الاهتمام بالجانب النفسي بالاضافه لكل ما سبق)
    و سوف تستمر الابحاث عن التركيبة المثلى لطرق التدريب.


    *قواعد كرة القدم الحديثة هي :
    المهارات الفنية
    الثقافة الكروية
    الأتزان العاطفي
    الحالة البدنية
    *المهارات الفنية : هو الدور الذي يقوم به الفرد ضمن الفريق حسب قدراته الفنيه ( القدرة الفنية هي قدرة اللاعب لتأدية أساسيات كرة القدم بطريقة فعالة و مؤثرة) و عند تمكن اللاعب من هذه المهارات بشكل يجعلها بديهيه لديه عندها يسلط تركيزه على الجانب التكتيكي.


    *الثقافة الكرويه : يواجه اللاعب متغييرات مختلفة أثناء المباراة فهو دائما معرض لأتخاذ القرارت و التقدير المناسب لكل حالة لذلك العنصر التكتيكي يكتسب أهمية متزايدة في كرة القدم و يجب أن يتسم بالمرونة للتكيف مع متغيرات المباراة. فمتغيرات المباراة لا يمكن توقعها وتتطلب ردود فعل مختلفة , سريعة ,دقيقة و معقدة تنفذ تحت ضغط المباراة.


    *الأتزان العاطفي : نظرا لأن مباريات كرة القدم مصدر محتمل للضغط النفسي و اللاعب معرض لهذا الضغط النفسي بشكل مستمر مما قد يؤثر على اداء اللاعب و فعاليته في الملعب, ففي وقتنا الحاضر أصبح التكافؤ في المباريات يتزايد أكثر فأكثر لدرجة أن أقل التفاصيل قد تؤثر و من ضمن هذه التفاصيل الصغيرة يأتي الأتزان العاطفي و هنا يأتي دور الإعداد النفسي قبل,أثناء و بعد المباريات.

    هناك أيضا نقطة مهمة ذات صلة بالموضوع و هي تطور تركيبة الطاقم التدريبي فقبل نهاية الخمسينيات كان المدرب يقوم بكافة الأدوار فهو من يقوم بالتخطيط و التنفيذ لكل شيء بمساعدة قلة من الإختصاصيين.

    و بعد الخمسينيات الى السبعينيات أضيف الى تركيبة الجهاز الفني مدرب للياقة و طاقم طبي ومع تعدد الأدوار بدأ الجهاز الأداري في المساهمة بشكل أكبر.

    و من السبعينيات الى بداية القرن الواحد و العشرين ظهرت وظائف جديدة للجهاز الفني مثل مدرب الحراس,طبيب نفسي,أخصائي تغذية و أخصائي العلاج الطبيعي بالأضافة لتطور في الجهاز الطبي و بشكل عام أصبح كل طاقم يعمل حسب أختصاصه.

    أما في أيامنا هذه أصبح المدرب يشارك وظيفتة مع العديد من الأختصاصيين ولكن هو من يقوم بتنسيق أدوار الجهاز الفني و في الواقع ترتكز أدارة الفريق على ثلاثة جهات هي:
    أداريه و تشمل :المالية,التسويق,قانونية,موارد بشرية,الخ
    فنية و تشمل : حيث يعمل المدرب مع 4 أو 5 مساعدين (مساعد,مدرب حراس,لياقة,مصور...الخ)
    طبية و تشمل : طبيب رياضي,نفسي,تغذية,علاج طبيعي,مساعد أجتماعي ...الخ
    وأذا قارنا بين المدرب قديما و حاله الان لوجدنا أختلافا شاسعا من مدرب يقوم بكل شيء الى مدرب بدأت مهامه تتوزع على مجموعة أختصاصيين.


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 10:22 am