علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    هل يستفيق العملاق النائم أمام (المانشافت)؟ أهدى الأسبان اللقب الأوروبي بهدف تخصصي

    شاطر

    s429010569
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 600
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    هل يستفيق العملاق النائم أمام (المانشافت)؟ أهدى الأسبان اللقب الأوروبي بهدف تخصصي

    مُساهمة  s429010569 في الخميس يوليو 08, 2010 3:43 am

    لم يقدم مهاجم ليفربول الإنجليزي ومنتخب أسبانيا فرناندو توريس حتى الآن في نهائيات كأس العالم لكرة القدم ما يشفع بكونه أحد أفضل المهاجمين في العالم ومرعب حراس المرمى في الدوريين الأسباني والإنجليزي، لكنه عود الجميع على أنه "رجل المناسبات الكبرى" وبالتالي فإن "استفاقة العملاق النائم" مطلوبة أكثر من أي وقت مضى اليوم الأربعاء في الدور نصف النهائي أمام ألمانيا في ديربان. يمر الـ"نينيو" بمرحلة صعبة في العرس العالمي لأنه لم يستعد حتى الآن قمة مستواه بسبب الإصابات المتكررة التي تعرض لها هذا الموسم وتحديدا العملية الجراحية التي خضع لها في 18 أبريل الماضي وتعافى منها أياماً قليلة قبل انطلاق كأس العالم. وحاول "فتى ليفربول" في أكثر من مباراة في المونديال استعادة بريقه ولمعانه من خلال محاولاته المتكررة لزعزعة دفاعات المنتخبات المنافسة لكن دون جدوى، حتى أنه لم يلعب أي مباراة كاملة حتى الآن في جنوب أفريقيا ويستبدله مدربه فيسنتي دل بوسكي في الدقائق الأولى من الشوط الثاني. ولا يتأخر دل بوسكي في الدفاع عن "مهاجمه المدلل" في كل مباراة مشيراً إلى أن استبداله ليس لكونه بعيداً عن مستواه أو عدم هزه الشباك بل لأنه بحاجة إلى لاعبين "أكثر نشاطاً. توريس يركض كثيراً في الملعب ولا يتوقف عن الجري في مختلف أنحاء الملعب. صحيح أن لياقته البدنية ليست على ما يرام مئة بالمئة لكنه يبقى مصدر رعب للمدافعين".تصريحات دل بوسكي محقة لأنه يملك دليلاً قاطعاً في الذاكرة: نهائيات كأس أوروبا 2008 في سويسرا والنمسا. كان توريس مصدر انتقادات كثيرة بسبب ضعف مستواه. لكن يوم المباراة النهائية ضد ألمانيا بالتحديد، وفي غياب هداف البطولة الأوروبية دافيد فيا بسبب الإصابة، كان توريس في الموعد وسجل هدف الفوز (1ـ0). توريس (26عاماً) أمامه الفرصة ذاتها اليوم وأمام الألمان بالذات. وانقسم المحللون وعشاق المنتخب الأسباني بخصوص إشراك توريس أساسياً أمام ألمانيا أو الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط، وشددت صحيفة "آس" على أحقيته بمركز أساسي دون منازع في التشكيلة بالنظر إلى خبرته ودوره الكبير في أرضية الملعب على الرغم من عدم هزه الشباك أو صنعه التمريرات الحاسمة معللة قرارها بأن أسبانيا خسرت مباراتها الوحيدة في البطولة حتى الآن أمام سويسرا حيث لم يكن توريس أساسياً. أما "ماركا" فأكدت أن المدرب دل بوسكي سيخطئ إذا أصر على إشراك توريس أمام الألمان كونه لم يستعد حتى الآن مستواه المعهود عقب العملية الجراحية التي خضع لها في ركبته.لكن دل بوسكي أكد أنه يملك الثقة الكاملة في توريس، وقال "هو ركيزة أساسية في المنتخب، ولاعب اعتاد زملاؤه على اللعب بجواره. يمكن أن يمر بمراحل غير جيدة في مشواره لكنه لا يزال قلب هجومنا. لم أتخذ قراراً بأنه سيكون أساسياً دون منازع في تشكيلتنا، ولكن لدينا الثقة الكاملة فيه".


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 2:16 am