علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    الاساليب الارشاديه لعلاج قلق المنافسه

    شاطر

    s42800242
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 37
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010

    الاساليب الارشاديه لعلاج قلق المنافسه

    مُساهمة  s42800242 في الثلاثاء يونيو 15, 2010 6:11 pm

    الأساليب الإرشادية لعلاج قلق المنافسة الرياضية :

    تكمن أهم الأساليب الإرشادية لعلاج قلق المنافسة الرياضية فيما يلى:

    · تنمية المهارات النفسية.

    · أسلوب التعزيز الموجب.

    · التدريب على التصور العقلى.

    · وضع الأهداف للرياضى، ومحاولة الوصول إليه عن طريق المثابرة.

    · التذكير بالقيم الدينية التى يحتاجها الرياضى، وبخاصة قبل المنافسة الرياضية لتوفير الأمن النفسى للاعب بشكل مناسب.

    · الإرشاد الجماعى، الذى يقوم على مناقشة اللاعبين فى المشكلات المرتبطة بقلق المنافسة الرياضية.

    · النمذجة، ويتم ذلك بعرض أفلام أو مواقف يرى اللاعب خلالها كيف يتصرف الآخرون فى مواقف المنافسة الرياضية.

    · أسلوب التحصين المنظم، ويتم ذلك بتقديم المثيرات التى تسبب القلق فى شكل مدرج القلق، ثم تعريض الشخص لمواقف المنافسة المتعددة بصورة تدريجية حتى يضعف القلق الناتج عن المنافسة الرياضية.

    · محاضرات وندوات تتعلق بـ:

    - تنمية عادات تصور عقلى جيدة.

    - الابتعاد عن المنبهات وضرورة حصول الجسم على الراحة ليلة المنافسة.

    - العمل على تخفيف رهبة المنافسة الرياضية من خلال كافة الوسائل المعنية.

    · العلاج الذهنى - المعرفى - السلوكى:

    ويعد من أهم طرق العلاج النفسى المعاصر وأكثرها شيوعًا، لاستناده على الأدلة العلمية، ولفعاليته فى علاج الاضطرابات الانفعالية والسلوكية، ولقصر زمنة نسبيًا.

    وهو يساعد بعض الأفراد الذين يعانون من اضطرابات السلوك، مثل: القلق - الاكتئاب - الإدمان.

    وهو علم يقوم على اكتشاف وحل الكثير من مشكلات الأفراد من خلال تغيير أنماط السلوك على المدى القصير، بيد أن فعاليتها على سلوك الإنسان تكون على المدى البعيد.

    ويوجد العديد من الدراسات التى أثبتت أثره الفاعل على المدى القصير - أى مثل الدواء - ولكن نتائجه العلاجية فاعلة إذ أنه أكثر ثباتًا.

    كما أنه يكسب المريض مهارات جديدة تساعده على حل مشكلاته التى قد تواجهه مستقبلاً، ومن ثمَّ إحداث التغيير الإيجابى المطلوب فى تفكير الإنسان وسلوكه وشعوره.

    ويمكن القول، أنه ثورة تساعد الإنسان على اكتشاف قدراته وطاقاته الكامنة لحل مشكلاته التى تقف فى طريق حياته وتعوق إبداعه ومهارته التى خصه بها

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 8:31 pm