علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    الأسلوب الأمري في طرق التدريس

    شاطر

    عبده ابوجلاد
    طالب جيد
    طالب جيد

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 08/06/2010

    الأسلوب الأمري في طرق التدريس

    مُساهمة  عبده ابوجلاد في الإثنين يونيو 14, 2010 4:42 am

    الأسلوب الأمري:

    يعد هذا الأسلوب من أقدم الأساليب التي أستخدمه في العملية التعليمية ، وأطلقت عليه تسميات كثيرة كالأسلوب المتدرج والتقليدي ...... الخ. ومحور التعلم على وفق هذا الأسلوب يدورحول المدرس إذ أنه ينفرد في إتخاذ القرار، وما على الطالب إلا الانصياع لتلك الأوامروتنفيذ ما يطلب منه. والقرارات التي يتمتع بها المدرس تبدأ بمرحلة ما قبل الدرس وتسمى (التحضيراوالتهيؤ) ثم في مرحلة التدريس(الأداء) ومرحلة ما بعد الدرس(التقويم).
    ويرى)موستن (Mosston أن المدرس في هذا الأسلوب هوصاحب الحق الوحيد في إتخاذ قرارات الدرس، وما على الطالب سوى الطاعة واتباع القرارات الصادرة من المدرس .

    ومن هذا يبدولنا جوهرالأسلوب الأمري هوالعلاقة المباشرة والآنية بين المثيرأوالتنبيه الذي يعطيه المدرس وبين الاستجابة الفورية التي يبديها المتعلم، فالمدرس يكون هوالوحيد الذي يقوم باتخاذ القرارات المتعلقة بالمكان الذي تطبيق فيه المهارة ووقت البدء بتطبيقها وفترات الراحة أوالتوقف البدء بتطبيقها ومدة المهارة الزمنية ، أما المتعلم فيكون دوره ينحصربتلقي المعلومات وتطبيقها كما يريد المدرس وكما يوجهه به ، وعندما يتيح هذا الأسلوب الفرصة أمام المدرس يكون سيد الموقف في عملية التعلم وفي قراراتها وعندئذ يوجب عليه أن يختار النشاطات المناسبة لتعليمها مراعياً في ذلك مبدأ المثير والاستجابة ، كما يوجب علية أن يختار المكان المناسب لتطبيق المهارات المراد تعليمها ووقت البدء بالتعليم ثم الإيقاعات المناسبة للحركات اذا كانت بلعد اوالتصفيق والمدة الزمنية لهذه الإيقاعات وكيفية تطبيق المهارات وعدد تكرارها وكيف ومتى يوقف العمل ويمنح الراحة للمتعلم أوأي قرار آخريراه مناسباً لتحقيق هدف التعلم .
    وان هذا النوع من الأساليب عندما يستخدم في مجال التربية الرياضية فأنه يفرض على المدرس أن يشرح للطالب نوع المهارة المراد تعليمها وما على المتعلم سوى الانتباه التام والتركيز العالي وبعدها يقوم بإنجاز هذه المهارة بدرجة عالية من الإتقان ، وبناءً على هذا يمكننا القول إن هذا الأسلوب لا يراعي الفروق الفردية بين الطلاب غيرإن الذي يمكن أن نسجله لصالح هذا الأسلوب في المجال الرياضي هو أنه يعطي الخبرة أوالمهارة بشكل مجزء ثم يقوم بربط هذه الأجزاء مع بعضها لتتشكل منه الخبرة أوالمهارة للطلاب ، وبعد إتقانها يعطون الجزء الثاني ، وعندما يتقن هذا الجزء أيضاً تتم عملية الربط بين هذين الجزئين ، ثم ينتقل المدرس لإعطاء الجزء الثالث ، وبعد إتقانه يربطه بالجزئين ، الأول والثاني اللذان سبق لهما إتقانها، وهكذا فان العملية تأخذ شكلاً تسلسلياً ، وعلى ذلك يرى كل من (دورثي Daugherty وبونان Bonne ) بأن هذا الأسلوب هومن أكثر الأساليب فعالية من حيث تزويد المتعلمين بالمعلومات أو بتعليمهم المهارات في وقت محدد، كما إنها تقدم نموذجاً حياً لمستوى المتعلمين بحيث يمكن للمدرس أن يلاحظ ذلك ، ويقوم بتقويمه حسب المعايير التي رسمها،هذا التقويم ينفرد به المدرس فقط لأنه المحورالأساس في هذا الأسلوب وهذا يعني أن عملية التواصل تكون بشكل مباشر وفردي بين كل طالب على إنفراد ، وهذا ما يوحي بأن عملية التفاعل والتعاون بين الطلبة تكون مفقودة فضلاً عن أهداف العملية التعليمية تصبح غير واضحة أمام الطلبة ، ولهذا فأن الإبداع المطلوب منهم لا نجد له أثراً يذكر وعليه فيما يأتي


    سنقوم بتوضيح ادوار كل من المدرس والطالب:
    أولاً: دور المدرس:

    1- تحديد النشاط الحركي الذي يشكل موضوع التعلم.
    2- يصف المهارة وطرق استخدامها.
    3- يبين الطريقة الصحيحة لأداء المهارة عن طريق الشرح اللفضي ثم تقديم نموذج حركي
    يوضح تفاصيل الأداء الحركي للمهارة ويمكن أن يعرض المدرس بنفسه النموذج أو
    يستخدم وسائل بصرية .
    4- يقسم التلاميذ وينظم الفصل بالطريقة التي يرى أنها ملائمة لممارسة النشاط.
    5- يصدر الأمر للطلاب ببدء ممارسة المهارة التي تم شرحها وعرضها.
    6- يحدد الزمن اللازم للأداء ولا يسمح بأي مناقشة لقراراته.
    7- يقوم المدرس بتصحيح أية أخطاء يلاحظها في أداء الطلاب ويعطي تغذية راجعة للطلاب
    ثم يقوم بعملية التقويم.

    ثانياً: دور الطالب:

    1- الاستجابة المباشرة لنداء المدرس.
    2- جميع الطلاب يقومون بالأداء في وقت واحد.
    3- التقيد بالنموذج الذي قدمه أوعرضه المدرس.
    4- الالتزام بالوقت المحدد من قبل المدرس.
    5- عدم الخروج على تعليمات المدرس من حيث النظام الموضوع والتشكيل المستخدم والذي
    حدده المدرس لتنفيذ النشاط في ا
    لدرس.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 12:38 pm