علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    مفهوم التخطيط لدروس التربية الرياضية

    شاطر

    نايف الحضرمي
    طالب جيد
    طالب جيد

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 30/03/2010

    مفهوم التخطيط لدروس التربية الرياضية

    مُساهمة  نايف الحضرمي في الثلاثاء يونيو 08, 2010 6:57 pm

    [color=red]مفهوم التخطيط لدروس التربية الرياضية[/color]

    التخطيط عملية منهجية منظمة تهدف إلى تغير أو تعديل أو تطوير لواقع التربوي أو المؤسسة التربوية طبقا للتغيرات الاجتماعية والسياسية
    والثقافية والاقتصادية المتوقعة ليصبح هذا الواقع التربوي أو المؤسسة التربوية قادرا على تحقيق أهداف التربية في المجتمع وذلك من خلال توظيف كافة الإمكانات المادية والبشرية المتوافرة

    يعد التخطيط سمة حضارية رافقت الإنسان منذ القدم إذْ أن تطور التخطيط وأساليبه أصبح ملازما لكل عملية يراد لها النجاح والثبات، والتدريس حقل يحتاج المعلم فيه إلى مهارة التخطيط وفهم عناصره والأسس التي يرتكز عليها، وأن التدريس عملية معقدة، لأن المعلم يقوم بعمله وسط مجموعة من الظروف والعوامل تؤثر جميعا بشكل مباشر في العملية التربوية، والتلاميذ الذين يعمل معهم المعلم ذوو أعمار مختلفة واستعدادات وميول واتجاهات متباينة، فضلا عن التغير الذي يطرأ على المادة الدراسية وكذلك البيئة المحيطة بالمدرسة كل ذلك وغيره يتطلب من المشتغل بالتدريس أن يخطط لعمله بشكل متقن من أجل أن يصل إلى النتيجة المرجوة، ونظرا لحاجة المعلم الضرورية للتخطيط فلابد أن يعتمد التخطيط للدرس احد الأركان الأساسية في عمله اليومي الهادف ولابد من الإشارة إلى أن الدروس التي لا تخضع للتخطيط وسيلة ستكون نتيجتها تبعث على الملل والسأم وتقتل روح الإبداع لدى كل من التلميذ والمعلم وتخلق عند التلاميذ حالة الفوضى والإرباك وتزيد من أعباء المعلم نفسه للقيام بعملية التخطيط لأي مشروع يجب أولاً معرفة طبيعة هذا المشروع والغرض المراد الوصول إليه أو الذي يجب أن يحقق هذا المشروع، ثم تدرس أحسن السبل أو الطرق للوصول إلى هذا الغرض مع دراسة الإمكانيات الموجودة والتي يمكن استخدامها لتحقيق هذا الغرض والتخطيط في جوهره لا يخرج عن كونه (عملية منتظمة واعية لاختيار أحسن الحلول الممكنة للوصول إلى أهداف معينة) أو بعبارة أخرى هو(عملية ترتيب الأولويات
    في ضوء الإمكانيات المادية والبشرية المتاحة) وهو على هذا النحو يبدأ بوجود هدف أو غرض أو وجود رغبة يقتضى تحقيقها برسم خطوات معينة والعمل على تنفيذها .



    وظائف التخطيط للتدريس

    يؤدي التخطيط ثلاث وظائف أساسية للمعلم هي :
    1. الوظيفة الأولى: إن الخطة تساعد المعلم على تنظيم أفكاره وترتيبها، فعملية كتابة الأهداف للدرس، وأساليب تحقيق الأهداف، يساعد على التوضيح بشكل أفضل.
    2. الوظيفة الثانية: أن خطة الدرس المكتوبة تعد كنشاط للتعلم والتعليم سواء أكان من جانب المعلم أم التلاميذ، إذ يمكن الرجوع إليها إذا نسي شيئا أثناء الدرس.
    3. الوظيفة الثالثة: التخطيط للتدريس وسيلة يستعين بها الموجه الفني اومشرف التربية العملية في متابعة الدرس وتقويمه .
    ليس هناك شكل محدد لكتابة خطة الدرس ، فبعض المعلمين يفضلون أن تكون الخطة مفصلة تفصيلا وافيا ، والبعض الأخر يرى أن تكون غاية في الاختصار ، كما أن البعض يفضلون أن تكتب الخطة وفق نموذج محدد بينما يفضل آخرون أن تكتب دون التقيد بشكل محدد" .



    أنواع الخطط

    إن التخطيط للتدريس ثلاثة أنواع يحتاجها المعلم في عمله بمراحل
    التعليم المختلفة وهي :

    - الخطة السنوية:

    وهي بعيدة المدى يروم المعلم من ورائها تحقيق أهداف المقرر الدراسي خلال السنة الدراسية لصف معين أو مرحلة معينة.
    وتعتمد الأهداف التربوية معياراً أساساً لانتقاء المفردات والخبرات المراد تدريسها. وهناك عدة نماذج لهذه الخطط من أبسطها توزيع مفردات المقرر على ثلاثين أسبوعا .

    - الخطة الفصلية:

    وتتضمن تحديد الأهداف المراد إنجازها خلال فصل دراسي أو خلال شهر واحد وتوزع هذه الأهداف على مدار أربعة أسابيع، وتمثل هذه خطة متوسطة المدى.

    - الخطة اليومية :

    وهي من الخطط القصيرة المدى التي يحتاجها المعلم في عمله اليومي

    الخطوات العلمية للتخطيط
    1. "بما أن التخطيط عملية منهجية منظمة فانه يستخدم الطريقة العلمية في التفكير والتي تتضمن تحديد المشكلة، وجمع المعلومات والبيانات، واختيار البدائل من الحلول المعقولة، والوصول إلى القرار.
    2. إذن تقوم عملية التخطيط على جمع المعلومات، وهذه العملية تعتمد في نجاحها وفشلها على درجة دقة المعلومات وملاءمتها للمشكلة مثار البحث.
    3. والدقة في جمع المعلومات تتطلب أدوات صادقة وثابتة وهذا يحتاج إلى إعداد جيد ليطمئن المخطط التربوي إلى أن عملية التخطيط ستؤدي إلى تحقيق أهدافها .
    4. وتعتمد عملية التخطيط كذلك على القدرة على التنبؤ بما سيكون عليه الحال مستقبلا، ولا يمكن أن يكون التنبؤ دقيقا إلا إذا استند إلى معلومات دقيقة تعطي تصورا كاملا لهذا المستقبل.
    5. ولما كان التنبؤ غير دقيق في كثير من الأحيان بما في ذلك حدوث تطورات مفاجئة وغير متوقعة، فان التخطيط يجب أن يكون مرنا.
    6. ونتاج عملية التخطيط هو الخطة التربوية، والخطة التربوية هي مجموعة الإجراءات والتدابير لمواجهة التغيرات الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية المتوقعة وتهدف إلى تحقيق أهداف النظام التربوي.
    7. الخطة التربوية تهدف إلى تحسين الواقع التربوي وتطويره على نحو مستمر

    8. ويحتاج التخطيط التربوي إلى كفاءات تربوية متخصصة قادرة على إدراك الواقع الحالي للنظام التربوي ، وما سيكون عليه الحال في المستقبل .
    9. ومن الكفايات الأساسية للمخطط التربوي القدرة على تطوير أدوات صادقة وثابتة لجمع المعلومات ، وتحليل هذه العمليات ، واستخدام مهارات تفكير عليا من اجل مواءمة ما يحصل عليه مع التطلعات المستقبلية .
    10.وترتبط عملية التخطيط التربوي بعملية اتخاذ القرار . فمن أهداف التخطيط التربوي المساهمة في عملية اتخاذ القرارات ، كما ان التخطيط التربوي يحتاج الى قرارات ، فالسلسلة بينهما متصلة لأن كلا منهما يؤدي الى الأخر


    ارجـــــو الفائـــدة للجميـــــع ،،،،،،



    اذا صفالك في زمانكــ واحد نعم الصديق فعش بذلك الواحد

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 5:37 pm