علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    مالك الغلا

    شاطر

    s43008204
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 55
    تاريخ التسجيل : 24/03/2010

    مالك الغلا

    مُساهمة  s43008204 في الخميس يونيو 03, 2010 10:00 pm

    أبكوه حتى أشفقت عليه جماهير الأندية السعودية كافة، وفجأة أصبح اللاعب الذي لا «يمس» وغير المعروض للبيع بسبب تقديم الهلال عرضا لضمه، فنحن لا نتقبل أن ينتقل النجم من ناد كبير إلى آخر ينافسه على الألقاب، حتى إن أصبح زائدا عن الحاجة في فريقه.
    .. الأهلي تجاهل نجمه مالك معاذ أو بمعنى أصح «طنشه» مدربه فارياس وأبقاه على دكة البدلاء، فالبرازيلي سيمويس في وجهة نظره أخفى بريقه، حتى نفد صبر مالك الذي لم يتفوّه بكلمة ضد الكيان الذي عشقه، ولكنه عجز عن إخفاء دموعه التي انهمرت «حرقة» على واقعه، فهو يرفض أن يبقى «متفرجا» دون أن يكون له دور أساسي مع الفريق.
    ومنذ منتصف الموسم الماضي، سقط مالك من قناعات فارياس، فأصبح يلعب أحيانا من باب المجاملة، لما يملكه من تقدير من قبل الجماهير الأهلاوية، فإذا كان أساسيا خرج منذ منتصف الشوط الثاني، وإذا دخل بديلا فإما أن النتيجة حسمت، أو كان دخوله في الدقائق الأخيرة من باب الترضية لا غير.
    وفي معطيات مثل تلك، فإن النادي يتوقع أن يكون «مرنا» مع الأندية التي تطلب خدمات نجمه، فعلى أقل تقدير، معرفة المبلغ، والتفكير في الفوائد التي سيجنيها من جرّاء بيعه لذلك اللاعب، الذي لا يبدو مفضلا من قبل مدربه، ولكن إدارة الأهلي سارعت بالرد وقالت «لا.. مالك ليس للبيع»، وكأنه كان النجم الذي حمل لواء الأهلي على عاتقه، ولو قدم بقية اللاعبين ما قدمه لتغير واقع «القلعة» التي خرجت من الموسم دون أدنى تتويج.
    الحقيقة إن من حق الأهلي أو غيره الحفاظ على اللاعب الذي يريد منه البقاء، وتسريح البعض الآخر، ولكن علينا أولا وأخيرا، تقبّل فكرة الاستغناء عن لاعب كان نجما، في حال أتاه العرض المناسب، فما الأفضل بالنسبة إلى اللاعب.. أن يبقى في صفوف فريقه دون تقديم جديد يذكر، أو انتقاله إلى ناد آخر يعيد له توهجه؟.. وما الأنسب للإدارة؟ أن تبقي عليه ليزيد من دفء كرسي دكة البدلاء أو الاستفادة من المبلغ المدفوع لجلب بديل قادر على عمل الإضافة المطلوبة؟
    هنالك لاعبون يتبلّد عندهم الإحساس، ويصيبهم التشبّع سريعا، لأنهم يبحثون دائما عن «الجديد»، ولكن بعض إدارات أنديتنا لا تعي، تثبّته بـ «باتكس»، وتنتظر الوقت الذي يودع فيه الملاعب، لكي تقول إن نجمها اعتزل الكرة في النادي الذي يحب.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 4:19 am