علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    سؤال حائر .. هل الأرجنتين متورطة في قضية غريبة قبل الانطلاقة؟

    شاطر

    s43008204
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 55
    تاريخ التسجيل : 24/03/2010

    سؤال حائر .. هل الأرجنتين متورطة في قضية غريبة قبل الانطلاقة؟

    مُساهمة  s43008204 في الخميس يونيو 03, 2010 7:58 pm

    كل أصابع الاتهام كانت موجهة إلى جنوب أفريقيا حتى قبل تكليفها بتنظيم مونديال 2010 .. الاتهام كان منصباً على حقيقة أن مدن جنوب أفريقيا هي عواصم الجريمة في العالم وهي حقيقة قد لا يختلف عليها اثنان إذ إن أقسام الشرطة تسجل يومياً العشرات من الجرائم الكثير منها ينتهي إلى القتل.. فمع انتشار الفقر المدقع والبطالة وتفشي الإباحية وسهولة اقتناء السلاح تتصاعد وتيرة الجريمة.. كان هذا ولا يزال أحد أكبر التحديات التي واجهت جنوب أفريقيا وهي تتقدم لنيل شرف تنظيم مونديال 2010 رغم عواصف الرفض التي واجهتها، وبعد أن تم اختيارها لتنظيم البطولة تحت مبررات كثيرة منها منح الفرصة للقارة السوداء للمشاركة في استضافة مثل هذه البطولات العالمية لإشاعة العدالة والمساواة بين جميع دول العالم وترجمة الشعار على أرض الواقع بمبدأ التدوير.. وحتى بعد قبول الكثير من الدول على مضض اختيار (فيفا) لجنوب أفريقيا أحاطت بعثاتها المتجه لجنوب أفريقيا بسلسلة من التحذيرات من باب السلامة والأمن.
    الآن انقلبت الصورة رأساً على عقب .. صحيفة TIMES LIVE الجنوب أفريقية ردت البضاعة والاتهامات إلى أصحابها، المستهدف هذه المرة أحد الفرق التي تتصدر الترشيحات وهو المنتخب الأرجنتيني فقد صدرت الصحيفة يعلوها مانشيت كبير يقول البلطجية يقودون منتخب الأرجنتين لنهائيات كأس العالم.
    تفاصيل الخبر الغريب يقول: إن المنتخب الأرجنتيني قادم إلى جنوب أفريقيا بجيش من البلطجية لتكدير الأمن وإفشال المونديال الأفريقي، بل إن الاتهام ذهب أبعد من ذلك ليقول إن المؤامرة منظمة ومطبوخة من قبل اتحاد الكرة الذي دفع التذاكر وتكاليف المعيشة لهذه العصابات، ومن الطبيعي أن يثير الاتهام الخطير عاصفة من ردود الفعل من الاتحاد الأرجنتيني وفي البعثة الأرجنتينية وجاءت التداعيات في صورة حملات مضادة، فالناطق الرسمي للاتحاد الأرجنتيني أندريس فيتورا نفى بشدة أن يكون اتحاد بلاده متورط في هذه القضية وقال: لم ولن ندفع تذاكر لأي مشجع ولأن الاتهام خطير فإنني أطالب بإجراء تحقيق عاجل تتولاه المحاكم للكشف عن أي شخص متورط في مثل هذه القضية.
    الصحيفة الجنوب أفريقية أشارت إلى أن لديها وثائق وأدلة دامغة لهذه القضية وأن العملية منظمة حيث انضم 30 مشاغباً للبعثة الأرجنتينية واستقلوا نفس الطائرة التي نقلت البعثة إلى جنوب أفريقيا كدفعة أولى من المشاغبين تتلوهــا مجموعات أخرى.
    وهو أمر نفاه بشدة أيضا رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكـرة القـــدم جوليــو جروندونا مشيراً إلى أنه ليس لاتحاده أي علاقة بهذه القضية، وأنه ليس بهذه الصورة من اللا مسؤولية حتى يسمح لمشاغبين بالسفر مع منتخب الأرجنتين في طائرة واحدة.. أما فينتورا فقال “إنه كان من المقرر أن يلعب منتخب الأرجنتين مباراة في دبي ولكن بعد إلغائها قررنا الحجز على طائرة أخرى وربما تسلل البعض في تلك الطائرة من دون علم أفراد البعثة”.
    ومن جانب آخر أكد مسؤول في شرطة جنوب أفريقيا أن الكثيرين من الأرجنتينيين ربما لا يعرفون ولا يقتنعون بوجود فضيحة كروية هناك وأن هناك عصابات تدفع لهذه المجموعات التذاكر ونفقات السفر لترويع أمن المونديال.. ومضي المسؤول يصب مزيداً من الزيت على نار الاتهامات الخطيرة فقال ” إنه بجانب الثلاثـــين الذين وصلوا في طائرة المنتخب هناك 250 آخرون ينتمون لاتحاد يطلق عليه اتحاد المشجعين المتحد يقوده رئيس الحزب الحاكم في الأرجنتين مارسيليو مالو مشيراً إلى أنه يتوقع قدوم هذه المجموعات في بحر الأيام المقبلة.
    غير أن التقرير الذي نشرته صحيفة TIMES LIVE يؤكد أن مصادر مقربة من اتحاد الكرة الأرجنتيني صرحت لوكالة الأنباء الألمانية بأن ألفاً من هؤلاء المشاغبين قادمون لمؤازرة المنتخب الأرجنتيني.. ولكن مصادر أخرى في أجهزة الإعلام الأرجنتينية كشفت النقاب عن أن المجموعة التي توجهت إلى جنوب أفريقيا لها علاقة بالمدرب السابق للأرجنتين كارلوس بيلاردو وأنها ظلت تشجع المنتخب منذ أن تولى زمامه المدرب الحالي دييجو مارادونا عام 2008.
    وسط هذه الاتهامات والاتهامات المضادة نفى مشجع فريق بوكا جونيورز وهو أحد غلاة المشاغبين أن يكون اتحادهم ممولاً من قبل الحكومة، مشيراً إلى أن علاقة اتحاده مع بيلاردو وبعده مارادونا وثيقة ولكن بيلاردو ومارادونا نفيا بشدة التهمة فقد نقل عن مارادونا قوله إنه يتحدى أي مشجع منفلت بتقديم الأدلة والبراهين التي تذهب بتورطه في المؤامرة، وقال: “لم أساعد أحد للقدوم إلى جنوب أفريقيا وأنا أقسم على ذلك، وإذا كان هناك من يسعى وراء الشهرة فليذهب وحده”.
    أما بيلاردو فقال: إنه ليست له ولمارادونا أي علاقة بهذه القضية وأنهما لا يعلمان شيئاً عن الذين تسللوا إلى داخل طائرة المنتخب، غير أن تقارير الصحيفة الجنوب أفريقية تقول: إن أحد قادة هذه الجماعات وهو اريل بيجليس إلياس كان مشاغباً ومشجعاً لفريق نيفا شيكاغو وأنه الحارس الخاص لمهاجم الأرجنتين ليونيل ميسي، وكان قد خضع سابقاً لسلسلة من التحقيقات لاتهامه في جريمة قتل ذهب ضحيتها أحد مشجعي فريق تيجيري أحد فرق الدوري الأرجنتيني عام 2007.
    ويمضي تقرير صحيفة جنوب أفريقيا يقول: إن أفراد العصابة سيقيمون في مدرسة ثانوية بجنوب أفريقيا مقابل 11 دولاراً للفرد، وكشفت علاقتهم حتى بالحكومة مشيرة إلى أن أفراد هذه المجموعة كانوا قد أعلنوا تأييدهم لرئيس الأرجنتين السابق نيستور كيرشنر زوج رئيسة الأرجنتين الحالية كريستيا فيرنانديز، وكيرشنر في الانتخابات السابقة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 8:34 pm