علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    المقابلات في البحوث العلميه والتطبيقيه

    شاطر

    احمد بن حريب
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 25/03/2010
    العمر : 26
    الموقع : saudi arabia..//

    المقابلات في البحوث العلميه والتطبيقيه

    مُساهمة  احمد بن حريب في الأربعاء يونيو 02, 2010 7:53 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    تعريف المقابلة

    المقابلة في اللغة: المواجهة، والتقابل (إبن منظور)
    أما في اصطلاح التربويين فهي:
    1- علاقة دينامية وتبادل لفظي بين شخصين أو أكثر. (ملحم 1005)
    2- المقابلة محادثة موجهة بين الباحث والشخص أو أشخاص آخرين بهدف الوصول إلى حقيقة أو موقف معين، يسعى الباحث للتعرف عليه من أجل تحقيق أهداف الدراسة. (دويدري 2000)
    3- وسيلة شفوية، (مباشرة أو هاتفية أو تقنية لجمع البيانات، يتم خلالها سؤال فرد أو خبير عن معلومات لا تتوفر عادة في الكتب أو المصادر الأخرى. غنيم (2001)
    من هذه التعريفات وغيرها نستنتج أن المقابلة هي: لقاء بين شخصين فأكثر لتحقيق هدف ما، من خلال طرح الأسئلة الهادفة من قبل المقابل على شخص تجري معه المقابلة، والتي يصاحبها عدة الكثير من الانفعالات الناجمة عن سؤال ورد فعل على هذا السؤال، وكل هذه العملية تهدف إلى جمع أكبر قدر من المعلومات والبيانات المقصودة من الباحث ليستفيد منها في تحقيق هدفه من المقابلة..

    أهمية المقابلة
    تعتبر المقابلة من أهم طرق جمع المعلومات والبيانات وأكثرها صدقاً، حيث يستطيع الباحث التعرف على مشاعر وانفعالات المقابل، وكذلك اتجاهاته وميوله، وهذا مالا يستطيع الوصول إليه إلا من خلال المقابلة.
    كما تبرز أهمية المقابلة كما جاء في ملحم 2005 فيما يأتي:
    - تعتبر عملية تتيح الفرصة للمستجيب للتعبير الحر عن الآراء والأفكار والمعلومات.
    - تتحول من أداة إتصال ووسيلة التقاء إلى تجربة عملية، خاصة ما يتعلق منها بميدان الإرشاد بين الأخصائيين النفسيين والآباء بحيث تتيح للآباء أن يتعلموا شيئاً عن أنفسهم واتجاهاتهم وعن العالم الذي يعيشون فيه وبالتالي تتكون لديهم أساليب جديدة في التفكير والعادات السلوكية المرغوبة وبذلك تكون المقابلة ميداناً ومجالاً للتعبير عن المشاعر والانفعالات والاتجاهات.
    - تعتبر المقابلة مصدراً كبيراً للبيانات والمعلومات فضلاً عن كونها أداة للتعبير والتوعية والتفاعل الديناميكي.
    - تختلف أهداف المقابلة باختلاف الغاية التي تستهدف المقابلة إلى تحقيقها في نهاية المطاف، ويتضح ذلك من الأنواع المختلفة للمقابلة فلكل نوع هدفه وغرضه المحدد وغايات يحاول المقابلون الوصول إليه.

    أهداف المقابلة

    تختلف أهداف المقابلة وتتنوع، وكذلك تتعدد وظائفها وتتشعب لتكون منها الأهداف والوظائف التشخيصية والعلاجية وغيرهما.
    فمن المقابلات ما يهدف إلى زيادة تبصير الباحث بالمشكلة التي يتصدى لدراستها، حيث تعرفه على جوانب جديدة لبحثه أو تعرفه على الفروض والاستجابات البديلة لعناصر البحث، بغض النظر عن نوعية البحوث المرادة.
    ويذكر حسين (1995) هدفاً آخر للمقابلة وهو: "اتاحة الفرصة أمام المقابل بتشكيل الجو الاجتماعي الذي يسمح بمعالجة بعض الضغوط الاجتماعية لدى المبحوث مما يسهل إمكانية الحصول على معلومات صريحة منه.
    ويرى شوق (1995) أن أهدافا تتحقق بالمقابلة لا يمكن أن تتحقق بأساليب أخرى غيرها منها:
    1- أن يكون المقابل طفلا لا يسنطيع التعبير عن نفسه عن طريق الكتابة.
    2- أن يكون المقابل أمياً لا يستطيع القراءة أو الكتابة.
    3- أن نستخدم في دراسة الحالة أو لحل مشكلة خاصة فردية أو جماعية.
    4- أن تستخدم المقابلة لاستكمال المعلومات التي تم الحصول عليها باستخدام طرق وأساليب أخرى.
    ومن الجدير بالذكر أن المقابلة لا يقتصر استخدامها في البحوث العلمية بل يمكن استخدامها بنجاعة في التدريس، حيث يذكر هندي وعليان (1983)، أن المعلم يلجأ إلى المقابلة في التدريس لتحقيق الأهداف الآتية:
    1- التوسع في جمع معلومات وبيانات عن التلميذ.
    2- مساعدة التلميذ إذا كان لديه مشكلة خاصة، أو لإظهار خطأ وقع فيه.
    3- توثيق الصلة بين المعلم والتلميذ.
    وسيتم تفصيل الحديث عن أهداف المقابلة المتعددة والمتنوعة من خلال الحديث عن أنواع المقابلة مع أنه من الواضح أن الهدف الأساس من المقابلة هو جمع أكبر قدر من المعلومات ثم إن لكل نوع من أنواع المقابلة هدف خاص به.

    خصائص المقابلة
    للمقابلة عدد من الخصائص تتمثل في الآتي:
    - أنها تبادل لفظي منظم بين شخصين هما الباحث والمبحوث بحيث يلاحظ الباحث فيها ما يطرأ على المبحوث من تغيرات وانفعالات.
    - تتم المقابلة بين شخصين هما القائم بالمقابلة والمبحوث في موقف واحد.
    - يكون للمقابلة هدف واضح ومحدد وموجه نحو غرض معين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 5:39 pm