علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    دور مدرس التر بيه الرياضيه والمجتم الذي يعيش فيه

    شاطر

    s42800144
    طالب جيد
    طالب جيد

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    دور مدرس التر بيه الرياضيه والمجتم الذي يعيش فيه

    مُساهمة  s42800144 في الثلاثاء يونيو 01, 2010 8:15 am

    دور مدرس التربية البدنية والرياضية اتجاه المجتمع الذي يعيش فيه:
    قد يرى البعض أن دور المدرس يقتصر في المدرسة فقط بينما دوره يتعدى الفصل ويصل المجتمع ما يدور فيه وأهم الأدوار التي يقوم بها المدرس في المجتمع كمايالى:
    1- أن يكون على دراية بظروف البيئة وخصائصها والعلاقات بينها
    2- أن تكون المدرسة التي يدرس بها مركز إشعاع وتربوي وثقافي وتعليمي واجتماعي في مجتمعه
    3- ضرورة الاشتراك في نواحي النشاط الرياضي بالمجتمع ويساهم في تنشيط الأندية الرياضية والاجتماعية لتحقيق أهدافها
    4- أن يكون قدوة حسنة للشباب, ويتصف بالخلق القويم
    5- أن يكون ذات شخصية قادرة على جدب التلاميذ للاشتراك في الأنشطة التي تساهم في رفع مستوى المجتمع الذي يعيش فيه
    6- أن يكون على درجة عالية من الثقافة لان ذلك يجعله يؤثر في التلاميذ
    7- أن يكون قدوة حسنة لتلامذته إذ أن غالبا ما يحاولون تقليد المدرس في جميع تصرفاته خاصة خلال فترة المراهقة
    8- أن يكون حسن المظهر ومنظم وعلى درجة عالية من الأناقة لان ذلك يؤثر إيجابا في سلوك تلاميذ
    9- أن يكون على قدرة من القياد المرنة التي تواجه التلاميذ بطريقة محببة لنفوس التلاميذ
    10- أن يكون هادئ الطبع وبدون ملل ليبعد القلق عن التلاميذ ويساعدهم لتخلص منه
    11- أن يكون لديه القدرة على اكتشاف التلاميذ ذوى المشاكل النفسية ويحاول حلها بأسلوب علمي
    12- أن يكون صديقا للتلاميذ وذلك يجعله موضع ثقتهم
    13- أن يكون ملما بثقافة مجتمعه من حيث أصولها التاريخية واتجاهاتها ومشكلاتها وأهدافها.
    صفات مدرس التربية البدنية:
    يعتبر مدرس التربية البدنية والرياضية أساس في إلى مدرسة , فهو المسؤول عن تحقيق الأهداف التربوية التي يكتسبها التلاميذ من خلال إشراكهم سواء في درس التربية البدنية والرياضية أو في أنشطتها المختلفة لذا فانه هناك صفات أساسية يجب لن يتصف بها مدرس التربية البدنية والرياضية هي 1
    1- الصفات الشخصية
    2- الصفات المهنية
    الصفات الشخصية : يجب على مدرس التربية البدنية والرياضية إن تتوفر فيه صفات شخصية تساعده على القيام بمهامه على أكمل وجه وهذه الصفات هي:
    - إتباع التعليمات
    - الاتزان الانفعالي
    - الأداء واللياقة في التصرفات
    - الذكاء الاجتماعي
    - تعدد الخبرات
    - المظهر السليم
    - سعة الصدر
    - القدرة على الابتكار والإبداع
    - القدرة على الحكم الموضوعي
    - تقبل النقد
    - القدرة على الاندماج في الجماعة
    - الآداب الخلقي الصادق والسليم
    - الصلة الطيبة بالتلاميذ
    - سعة الأفق الثقافي
    - القدرة على تحديد المعلومات التربوية والنفسية
    - الالتزام بمراعاة الأسس النفسية في التعلم
    - يدير الفصل بطريقة فعالة
    - يرشد التلاميذ ويوجههم بحكمة

    الصفات المهنية لذي مدرس التربية البدنية والرياضية:
    إذ ما أردنا أن نصل إلى مدرس ذو كفاءة مهنية عالية لابد أن نراعى توفر الصفات المهنية التالية فيه:
    - الإعداد الجيد للدرس
    - اختيار الألفاظ المناسبة للموقف الذي يتعرض له
    - القدرة على ربط أجزاء المنهاج بعضها ببعض
    - القدرة على القيام بتقويم التلاميذ بطريقة عملية وسلمية
    - القدرة على اكتشاف المواهب الرياضية
    - القدرة على توجيه التلاميذ التوجيه السليم
    - القدرة على العرض بطريقة شيقة
    - تطبيق المبادئ التربوية السليمة
    - الحب والإخلاص في العمل
    - التعاون
    - يقبل التطور والتجديد
    - احترام كرامة الأفراد
    - تشجيع التلاميذ على الإدلاء بآرائهم بشجاعة
    - تقبل الثقة والبناء
    - فهم البيئة المحلية ومشاكلها
    - القدرة على توصيل المعلومات للتلاميذ
    - القدرة على حل المشكلات
    - تقييم طبيعة الميول والاستعدادات
    - المهارة في التخطيط والتنفيذ
    - القدرة على الخلق والإبداع
    - المهارة في التدريس
    - العناية بالمواد والأدوات
    - العناية بالظروف الصحية
    مدرس التربية البدنية والرياضي:
    نظر للدور العام الذي يقوم به مدرس التربية البدنية والرياضية بالمدرسة فقد حددت له واجبات معينة ليقوم بها على الوجه الأكمل وهذه الواجبات هي:
    - الإشراف على نظام المدرسة
    تعتبر عملية النظام من أولوية الأمور التي يجب وضعها فوق كل اعتبار إذ انه يدون نظام فئ إلى مجتمع من المجتمعات يؤدى إلى الفوضى لذا فان النظام المدرسي يعتبر الدور الأساسي لمدرس التربية البدنية
    - الإشراف على الرحلات
    إن جعل التلميذ على صلة ببيئته والتعرف على الأماكن المميزة لوطنه تعتبر ذات أهمية قصوى لذا فان مدرس التربية البدنية والرياضية تعود له الأهمية الكبرى في القيام والسهر على ذلك ويجب عدم الإغفال عنها.



    خدمة البيئة المحيطية بالمدرسة:
    إن المعسكرات التي تخدم البيئة لها أهميتها الحيوية في إعداد التلميذ لخدمة بيئته ويعتبر مدرس التربية البدنية والرياضية أساسي في هذا الدور إذ أن قيامه بالمعسكرات وإلقاء المحاضرات التي تخدم البيئة تعود بالفائدة على المجتمع
    الإشراف على اللجنة الرياضية واتحاد الطلبة ككل:
    فهذا الدور الأساسي ومهم لمدرس التربية البدنية والرياضية فهو الذي يسطو ويبرمج بناءا على أهداف محددة لكل مجال
    الاشتراك في مجلس الآباء:
    إن اشتراك مدرس التربية البدنية والرياضية في جمعية أولياء يساعد على نشاط وحيوية كل تلميذ زيادة على الارتقاء بالتلميذ من مواطن الضعف إلى مواطن القوة وهذا يعود بمعرفة مدرس التربية البدنية لمميزات كل تلميذ زيادة إلى توعية الأولياء على أهمية ممارسة التربية البدنية
    القياس والتقويم:
    ويتم ذلك للتعرف على مدى تحقيق برامج المختلفة لتربية البدنية
    علاقة مدرس التربية البدنية والرياضية بالتلاميذ:
    يرى أمين انو الخولى: "إن الوسيطة في التعامل مع التلاميذ من أفضل السبل لخلق علاقة جيدة وفقا له مع التلاميذ فلا يجب المبالاة في الترفع على التلاميذ كما يجب الانغماس في تنشيط العلاقة معهم والتعامل اجتماعيا ونفسيا مع التلاميذ يتم من خلال التعامل مع الغالبية العظمى منهم والتي تقع في مساحة العريضة بين قلة المشاغبين أو غير المنضبطين وقلة أخرى من الانطوائيين 1
    ويشير إبراهيم عصمت مطاوع "فيما يخص علاقة ومسؤولية المدرس إلى "أن مدرس كما نعلم هو حجر الزاوية وعليه يقع عبئ جسيم وهو نشأة جيل ديمقراطي" 2
    ويشير عدنان درويش حلوان انه" يسبب العلاقة الحميمة بين التلاميذ ومدرس التربية البدنية والرياضية فان المدرس يعد من ابرز أعضاء هيئة التدريس بالمجتمع المدرسي تأثيرا في تشكيل الأخلاق والقيم الرفيعة لذي التلاميذ" 1
    بعض النقاط التي تؤثر على مدرس القيادي:
    إن قيادة الحصة المدرسية تعنى أن يحقق المدرس هذه النقاط التالية:
    - تحديد أهداف الدرس بشكل واضح في توافق مع الأهداف التربوية العامة
    - إجادة المضمون العلمي للمادة وطرق تدريسها
    - قيادة علمية تحصيل المعارف وتنمية القدرات والمهارات للتلاميذ
    - تحقيق أهداف الحصة التربوية
    - معرفة الخصائص المرتبطة بسن التلاميذ ومراعاتها في الحصة
    - تنمية القدرات على التعلم والتفكير المستقل الخلاق
    - "الإعداد الجيد والمتأني لتخطيط وإعداد وتنظيم حصة التربية الرياضية فحتى الخبرة الطويلة إلا تغرى المدرس على إهمال التحضير المتأنى لدرسه لان عملية التأهيل للمدرس ذات أهمية عظمى للمربى والتحضير الجيد هو في حد ذاته احد مصادر التأهيل للمدرس لأنها تمثل تدريبا له وتعميقا في حد لمفاهيمه النظرية في علمه 2
    - حسن استقلال الوقت المتاح للمدرس وتطبيقه الخطط الحديثة للتدريس, لان زيادة الأوقات الغير مستقلة في الحصة خاصة أوقات الانتظار قبل أداء التدريب (الدور) وقلة درجة الحمل في الحصة يؤدى إلى شعور التلاميذ بالملل وعد اللامبالاة مما يضعف العملية التربوية ويؤثر عليها سلبا وبذلك لابد من تطبيقه الخطط الحديثة لتنظيم وإدارة الحصة التربية البدنية والرياضية وخاصة تلك التي تؤدى إلى زيادة درجة تكتيف الحصة مثل التنظيم الدائري أو التدريب بالواجبات الإضافية...الخ
    وجبات المدرس نحو إمكانيات المدرسة:
    تعتبر الإمكانيات المتاحة من العوامل المؤثرة في طرق التدريس التربية البدنية والرياضية,إن مصطلح الإمكانيات المادية يطلق على كل من الإمكانيات الطبيعية من ملاعب وأدوات التي تكون ضرورية ولازمة لعمل المدرس أثناء تخطيط وتنفيذ وتنظيم وقيادة الحصة, أن توفر هذه الإمكانيات من صالح ومسؤوليات إدارات التربية والتعليم ولو كان ذلك بالحد الأدنى
    ومن الواضح أن توفير كل هذه الإمكانيات أو بعضها يتطلب استمارات ضخمة قد لا تتوفر في البعض البلدان النامية كما هو الحال في بعض البلدان العربية حيث يشعر مدرس التربية البدنية وخاصة في المناطق الريفية والمدن الصغيرة بعجز كبيير في الإمكانيات مما يصعب عليه تنظيم حصص التربية البدنية والرياضية وبهذا لا يجب على مدرس التربية البدنية أن يبقى مكتوف الأيدي ويتحجج بنقص الوسائل فعليه أن يبادر في صنع الأدوات البديلة وهنا تقع مسؤولية هامة على المدرس والمدرس الناجح المحب لمادته المخلص لمصلحة تلاميذ ته يستطيع تنفيذ درس التربية الرياضية بأقل الإمكانيات
    ويحضرنا مثال عظيم إحدى البطلات العاب القوى العالميات في مذكرتها عن توجيهات مدربها لها أثناء قضاء إجازتها السنوية بالريف أنها لاتترك في طريقها أي حجر أن ترميها إلى أقصى مسافة أو أي فرع شجرة وان تأخذه كرمح وتحاول رميه إلى مسافة أطول وهذه نصائح دالة عن استمرارية التدريب ولو أثناء الإجازة وبأي عتاد كانت أو حتى في نقص العتاد هناك بدائل أخرى وهذا المثال قد يفيد مدرس التربية البدنية على الابتكار والمثابرة في العمل فكثرة من النشاطات الفردية أو الجماعية يمكن تأديتها عن طريق وسائل البديلة وهنا نتذكر إن هناك العديد من البحوث قد قمنا بها في شتى الفعاليات وخاصة العاب القوى وقد اقترحنا عدة وسائل بديلة وقد أثبتت نجاحاتها وكان ذلك في الوثب الطويل,المطرقة,الرمح,وغيرها من النشاطات
    إن واجبات المدرس نحو إمكانيات المادية هامة جدا لان عدم ممارسة التلاميذ لنشاط ما و لايبرره عدم وجود الآدات فيمكن استبدالها وعدم حرمان هذا الجيل من التمتع فيمكن في بعض الأحيان بواسطة الوسائل البديلة توجيه عدة رياضيين نحو بعض الفعاليات .
    وجبات المدرس نحو المراحل السنية:
    إن المراحل السنية هي إحدى العوامل التي تؤثر في طرق التدريس مدرس التربية الرياضية ولذلك "فعلى مدرسي التربية الرياضية أن يكونوا ملمين الماما جيدا بالنواحي البيولوجية والنفسية والحركية للمراحل السنية المختلفة عند تحضيرهم وتدريسهم للحصة" 1 حتى تتكون العملية التدريسية مناسبة بدون مخاطر على تطور ونمو التلاميذ ولأهمية حتى الجزء سنتطرق خصائص كل مرحلة سنية وما ميزاتها وخاصة مرحلة التي لها علاقة وطيدة ببحتها هذا والتي تسمى بالمفهوم التربوي النفسي المرحلة الإعدادية أو المتوسطة
    المرحلة الأولى: مرحلة ما قبل المدرسة الابتدائية (الحضانة والروضة)
    وتسمى هذه المرحلة " الطفولة المبكرة, وتنتهي في سن الخامسة من العمر وتشمل (الحضانة والروضة) ويمكن تقسيمها إلى قسمان :
    القسم الأول: منذ الولادة وحتى سن الثالثة من العمر
    القسم الثاني: سن الرابعة والخامسة من العمر
    المرحلة الثانية : مرحلة المدرسة الابتدائية
    وتسمى هذه المرحلة بمرحلة "الطفولة المتأخرة" وتنتهي في سن الثانية عشرة ويمكن تقسيمها إلى قسمان:

    القسم الأول: ويشمل من السادسة وحتى التاسعة (الصف الأول والثاني, والثالث ابتدائي)
    القسم الثاني: ويشمل أعمار من العاشرة وحتى الثانية عشر (الصف الرابع والخامس والسادس ابتدائي)
    المرحلة الثالثة: مرحلة المدرسة المتوسطة :
    وتسمى هذه المرحلة "سن المراهقة" في سن الخامسة عشرة وتشمل الصفوف الأولى والثانية والثالثة المتوسطة
    المرحلة الرابعة: مرحلة المدرسة الثانوية:
    تسمى هذه المرحلة "سن البلوغ" وتنتهي بانتهاء الدراسة الثانوية في الثامنة عشرة وتشمل الصفوف الأولى والثانية والثالثة الثانوي
    المرحلة الأولى / ما قبل الدراسة (الحضانة والروضة)
    تعتبر هذه المرحلة من أهم مرحل العمر عند الطفل حيث يقول علماء النفس "بأنه إذ لم يربى الطفل في هذه المرحلة تربية سليمة فقد تنشأ بعض المشكلات السيكولوجية التي لا يمكن حلها بعد دلك" 1 ويبنون رأيهم ذلك على مدى ما يكتسبه الطفل في هذه المرحلة من نمو عقلي ووجداني وجسماني مميز الأمر الذي يدعوا إلى حضانته بين أيدي آمنة وواعية والتي تمثل في الأم المثقفة أو دور الحضانة والتي من واجباتها الأساسية رعاية وتربية الطفل حسب أصول تربوية وسيكولوجية سليمة ويمكن تقسيم مرحلة ما قبل المدرسة إلى قسمان:
    الأولى: من الولادة وحتى الثالثة من العمر
    الثانية: الرابعة والخامسة من العمر
    أولا : من الولادة حتى الثالثة من العمر:
    ينصح الكثير من العلماء والتربيون : " بان انسب رعاية للطفل في هذه المرحلة من العمر يجب أن تكون تحث إشراف "الأم" وذلك من الناحية السيكولوجية" 1 حيث لا يدنى الأم مثيل في رعايتها ولكن تدعوا الحاجة كثيرا من الأمهات العملات بان يقوم دور الحضانة بهذا الواجب التربوي وخصوصا إذا ما أنشئت على أسس تربوية سليمة
    وتعضيدا لهذا الرأي أثبتت العديد من لبحوث " إن التحاق الأطفال بهذه الدور أثار ايجابية كبيرة على عينة من تلك المدارس حيث كانوا أسرع تقدما في كثير من المهارات العقلية والبدنية" 2
    أما الدراسات التي قامت بها الصحة العالمية سنة 1962 بمقارنة نمو الأطفال في أعمار من (9 – 36 شهرا) حيث تملك تلك الدراسات تسعمائة طفلا يعيشون في دور الحضانة بالقسم الداخلي ومثلهم في العديد يعيشون مع آبائهم فقد أسفرت نتائج تلك الدراسات بأن أطفال الذكور تتضاعف قدراتهم البدنية عن أقرانهم الذكور الذين يعيشون مع آبائهم في البيت وذلك في سنتين الأوليتين من أعمارهم.
    وما أسفرت نتائج تلك الدراسات بان الأطفال الذين يحضون برعاية دور الحضانة قد ظهرت لديهم الكثير من المشاكل النفسية وذلك عند مقارنتهم بزملائهم في تلك المرحلة من العمر والذين يحضون برعاية أمهاتهم في البيت.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 9:26 pm