علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    مبادي التدريس التربيه الرياضيه

    شاطر

    s42800144
    طالب جيد
    طالب جيد

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    مبادي التدريس التربيه الرياضيه

    مُساهمة  s42800144 في الثلاثاء يونيو 01, 2010 7:57 am

    إن عملية التدريس هي ليست مهمة سهلة فهي تحتاج إلى فهم وإتقان ومعرفة تفصيلية بأحدث الوسائل والطرق وعلى المدرس أن يلم ويعرف معرفة تخصصية بالأساسيات والمبادئ العامة للتدريس لتحقيق أفضل النتائج وهي:
    أولا: تحديد أهداف الدرس
    تعدالاهداف أمورا جوهرية في إعداد المناهج المراد تطبيقها بحيث تمكن من تحديد الوسائل لتحقيق الغايات والقدرة على تقدير كمية الطاقة المبذولة لانحاز العمل وتحدد الأهداف بما يلي:-

    1- تأهيل المبادئ الوطنية في نفوس الطلبة وإذكاء حماسهم وتوجيه اندفاعهم لحب الوطن وتعريفهم بمكتسباته.
    2-إعداد التلاميذ لمتطلبات المجتمع وتطلعاته ليساهموا في تطوره وتقدمه وزيادة كفاءته الإنتاجية.
    3- استمرار تحقيق النمو المتكامل للطلبة عن طريق ممارستهم للفعاليات والألعاب الرياضية وتوجيههم للعناية بالصحة العامة.
    4- استثمار أوقات الفراغ للطلبة بشكل فعال يضمن مزاولتهم لهوايتهم المحببة إليهم بما يعينهم علة تكامل نموهم والتمتع بترويح هادف لتنمية الذوق الجمالي الأمر الذي يؤدي إلى تحسين العلاقات الاجتماعية وتنمية روح العمل الجماعي وتوفير الجو المناسب لإنماء الخصائص التربوية كالشعور بالمسؤولية والتعاون والمحبة والانتماء للجماعة .

    ثانيا:إعداد الدرس وتنظيمه :إن التدريس الجيد ليعتمد على المؤهلات الجيدة للمدرس فقط بل على استعداده المسبق الذي هو ضروري جدا وذلك لتسهيل عمله ،إن إعداد المدرس لدرس ما يمكن إجماله في استعداده المسبق وتفكيره بالطرائق والأساليب التي تضمن نجاحه ،فكل درس يعد نسبيا قائم بذاته ولكنه بنفس الوقت جزء من عدة قانون وشروط العملية التربوية والإعداد يتحقق بالمؤثرات آلاتية :-
    1- من خلال برنامج عمل للمدرس , تحضيرا لمكان من اجل القيام بالدرس لتامين الترتيب والنظافة وتوفير وسائل الإيضاح والأجهزة الجيدة والصالحة للعمل إضافة إلى تثبيت منهاج الدراسة وهو جزء من المهام التربوية التي تعتمد أساسا على الوعي والمعرفة.
    2- استعمال دفتر الخطة الدراسية ومراجعة مواده من اجل تحقيق الاتجاهات الجديدة وتسجيل التعليمات والإرشادات وإشراك جميع الطلبة قدر الامكان وعدم إهمال بعض الطلبة نتيجة ضعف مستواهم .
    3- إن التنظيم الجيد والاستعداد المسبق سوف يؤدي إلى تحقيق جميع مهام الدرس خلال المدة المحددة للدرس إضافة إلى إن استعداد المدرس بشكل جدي ومنظم سوف يعطيه نتائج عالية وفعالة ويشجعه للوصول إلى نتائج أفضل .

    ثالثا:التدرج في الانتقال: إن طرق التدريس يمكن استخدامها لتعليم أوجه النشاط المختلفة وتتبع هذه الطرق خطوات متدرجة ومنطقية حسب ترتيب مدروس ,ويعتمد التدريس إلى حد كبير على سن المتعلم ومرحلة التعليم.
    فمثلا مدرس التربية الرياضية عند تعليمه مهارة حركية يعتمد إلى حد كبير على سن المتعلم والمرحلة التي هو فيها عندها يمكن تقديم نموذج لأداء الحركة أو قد يكتفي المتعلم من شرح الحركة ثم تأتي الإجراءات العملية الأخرى كقيام المتعلم بأداء الحركة , ومن الطبيعي أن لا يتوقع المدرس إن جميع المتعلمين سيتمكنون من الأداء الصحيح،فتصحيح الأخطاء واجب ضروري يقع على المدرس أول بأول ذلك لان هناك فروق بين المتعلمين من نواحي عديدة لاسيما تكوين صوره صحيحة عن الحركة أو النشاط قبل إتاحة الفرصة الكافية للتدريب.فالتدرج في المهارة الحركية يتم عن طريق شرح الحركة ومن ثم عرضها والقيام بالعرض والتدريب على الحركة والتقدم في المهارة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 5:36 pm