علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    90 حكماً من 45 دولة لإدارة أكبر حدث رياضي تقرير

    شاطر

    s42903404
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 116
    تاريخ التسجيل : 16/03/2010

    90 حكماً من 45 دولة لإدارة أكبر حدث رياضي تقرير

    مُساهمة  s42903404 في الثلاثاء يونيو 01, 2010 5:22 am

    إذا كان العالم بأسره يتابع بشغف استعدادات 32 منتخبا كرويا قبل قص شريط منافسات كأس العالم بجنوب افريقيا فإن الاتحاد الدولي لكرة القدم قد شرع في تنفيذ خطة إعداد الفريق رقم 33 منذ أكثر من ثلاث سنوات ليكونوا بحق الفريق الأقوى اعدادا قبل البطولة.. نعم إنهم قضاة الملاعب والبالغ عددهم 90 حكما.. والذين يأمل الفيفا أن ينجح البرنامج الاعدادي الضخم الذي وضع لهم في تقديم مستوى تحكيمي يرتقي لمستوى المنافسة المنتظر.. ومن خلال التقرير التالي تنفرد صحيفة «المدينة» بتسليط الضوء على أدق تفاصيل الفريق المثير «فرق الحكام»..
    بداية الاعداد
    بدأت الحكاية منذ نهاية كأس العالم 2006م والتي سجل خلالها المتابعون عددا لا بأس به من الأخطاء المؤثرة في المباريات حيث اعلن الفيفا عن قائمة مطولة تضم أكثر من 70 حكما من مختلف القارات سيتم المفاضلة بينهم خلال الفترة الزمنية التي تزيد على ثلاث سنوات من أجل اختيار القائمة النهائية لحكام المونديال في خطوة مشابهة لما حدث قبل مونديال 2006 م وهي عكس ما كان يحدث سابقا وتحديدا من مونديال 2002 فما قبل عندما كانت الاتحادات القارية تمتلك حظوظا لا بأس بها في ترشيح حكامها للمونديال وعلى مدى ثلاثة اعوام كانت المفاضلة بين الحكام مستمرة من خلال بطولات الفيفا والبطولات القارية والمحلية وقلصت القائمة في مرحلتين أخرى قبل إعلان القائمة النهائية المكونة من 30 طاقما تحكيميا وقبل إعلان القائمة النهائية كانت هناك تعديلات طفيفة على بعض المساعدين لأسباب مختلفة.
    إعداد مختلف
    نعم.. إعداد مختلف جدا وجده حكام مونديال جنوب افريقيا حيث خصص الفيفا موقعا خاصا على الشبكة العنكبوتية وكل حكم لديه كلمة مرور خاصة للموقع والذي تم تقسيمه من الداخل لعدة مناطق (بدنية وفنية وطبية ونفسية) وهناك واجبات بشكل شبه اسبوعي في كل منطقة من هذه المناطق وعلى مدى الأعوام الثلاثة اضافة الى أن الموقع يقدم تقارير شبه دائمة عن الحكام المنتظمين في زيارة الموقع والغير كذلك كما خضع الحكام لعشرات المناقشات والمتابعات خلال كل بطولة من بطولات الفيفا عبر هذا الموقع اضافة للاختبارات التي تقام بين فترة وأخرى والتجمعات القصيرة اضافة الى اخضاع كل الحكام لكل الاختبارات التي يمكن ان يخضع لها رياضي سواء نفسية او فنية او طبية او حتى شخصية وكان هناك تركيز كبير على محاولة توحيد طريقة تفسير الحكام لقانون اللعبة ولدى كل حكم الآن ملف متكامل به كل ما يخصه فنيا وطبيا ونفسيا وعلى مدى ثلاث سنوات وخلاصة هذا الاعداد سنلمسه على ارض الواقع بعد ايام قليلة..
    كل القارات
    حرص المسؤولون عن لجنة الحكام الدولية على إشراك كل القارات الست ولكن بنسب مختلفة فعشرة أطقم (ثلث العدد) من القارة الأوروبية فيما سيمثل قارة امريكا الجنوبية ستة أطقم وأربعة أطقم لكل من آسيا وافريقيا والكونكاكاف فيما ستشارك اوقيانيسيا بطاقمين..
    45 دولة
    يتوزع الحكام الـ90 على 45 دولة ومن المفارقات ان هناك 10 دول اسيوية ومثلها افريقية ومثلها من اوروبا أما اكثر الدول تمثيلا فهي المكسيك والتي اشتهرت طوال تاريخ المونديال بحكام بارزين للغاية وسيمثلها في هذه البطولة خمسة حكام دفعة واحدة منهم اثنان للساحة وثلاثة مساعدين..
    اتهامات بالرشوة
    أشعل رئيس الاتحاد الانجليزي لورد تريسمان النار وفتح ملفات خطيرة للغاية قبل المونديال بفترة وجيزة عندما قدم اتهامات رسمية وصريحة في سياق حديثه عن ملف تنظيم بلاده لمونديال 2018 ان اسبانيا وروسيا قاما برشوة حكام المونديال القادم وكان يتحدث بثقة متناهية عن ذلك لدرجة أنه قال انه لا يعلم لماذا قامت روسيا بذلك وهي غير مشاركة في البطولة ولكن ذلك حدث فعلا ونكشف في هذا التقرير عن أمور اخرى لا يعلم عنها الكثير وهي ان رئيس لجنة الحكام في الفيفا هو الاسباني خوسيه ماريا جارسيا اراندا وكانت اسبانيا قد اثارت الكثير من المياه الراكدة بعد خروجها من مونديال 2002 م على يد كوريا الجنوبية وبعد سلسلة اخطاء كبيرة من طاقم حكام افريقي يقوده المصري جمال الغندور ونستطيع ان نقول ان هذه المبارة كانت مفترق طرق في مسيرة التحكيم الدولي فبعد هذا المونديال بدأ الفيفا يركز على أطقم حكام من بلد واحد كما بدأ حكام قارتي اسيا وافريقيا يفقدون مكانتهم الدولية وأصبح حظورهم فقط من باب المشاركة الشرفية فقط اضافة الى التركيز الكبير على حكام امريكا الجنوبية واوروبا وامريكا الوسطى وبدأت اللغة الاسبانية تسجل حضورا قوية في عالم التحكيم لدرجة أن هناك همسا مسموعا بأفضلية واضحة لمجيدي اللغة الاسبانية..
    تعديلات جديدة
    اعتبارا من مونديال جنوب افريقيا سيطبق الفيفا بعض التعديلات الجديدة على قانون اللعبة منها عدم السماح للاعب المنفذ لركلة الجزاء بالتوقف من أجل التمويه على الحارس عند التنفيذ بل انه سيعاقب ببطاقة صفراء ايضا اضافة الى السماح للحكم الرابع بالتدخل في القرارات الفنية وتواجد حكمين اضافيين خلف خط المرمى والحقيقة ان هناك تعليمات سرية من لجنة الحكام لحكامها من اجل اتخاذ قرارات صحيحة ومنها ما حدث في نهائي 2006 م عندما لم يشاهد الحكم الارجنتيني اليزوندو حادثة اعتداء زيدان على ماتيرازي ولكن الحكم الرابع الاسباني لويس مادينا كانتليخو هو من اخبره بذلك وهو امر عادي ولكن الغير عادي في الموضوع ان مادينا ايضا لم يشاهد الحادثة الا في الاعادة التليفزيونية في شاشة الملعب وهو ما يفسر تأخره في ابلاغ الحكم بما فعل اللاعب ورغم نفي الفيفا لذلك الا ان هذا هو ما حدث ومرة اخرى جاءت تدخلات الحكام الروابع لتنقذ حكما اخر هو الانجليزي هاوارد ويب عندما ابعد لاعبا مصريا الكرة بيده من على خط المرمى أمام البرازيل في بطولة القارات وفي الوقت بدل الضائع ورغم ان قرار ويب كان ركلة ركنية الا انه عاد بعد تدخل الزميل ليحول القرار الى ركلة جزاء وطرد للاعب المصري..
    حكام المقدمة
    هناك حكام يحظون بثقة مطلقة من قبل اللجنة وسيتولى هؤلاء الحكام إدارة اصعب المباريات وهم على الترتيب البرازيلي سايمون كارلوس ثم المكسيكي ارشانديا بنيتو ثم الاورجوياني جورج لاريوندا ثم البلجيكي دي بليكير ثم السويسري بوساكا فيما يعد حكمنا الدولي خليل جلال من ضمن افضل عشرة حكام من حيث المشاركات والسجل التحكيمي قبل البطولة..
    الأكبر والأصغر
    سيكون اكبر حكام المونديال هو البرازيلي المخضرم سايمون كارلوس والذي يبلغ الخامسة والأربعين من عمره وسيعتزل بعد المونديال مباشرة أما اصغر حكام الساحة فهو الأوزبكي رافشان ايرماتوف والذي يبلغ الثالثة والثلاثين من عمره أما أصغر حكام المونديال على الاطلاق فهو مساعد الحكم جوان زومبا من السلفادور والبالغ من العمر 28 عاما فقط ولا يزال طالبا يدرس اللغة الانجليزية بالجامعة.
    لا للإعلام
    حذر الفيفا حكام المونديال من التحدث لوسائل الاعلام قبل البطولة أو اثنائها وطالبهم بالابتعاد تماما عن مختلف وسائل الاعلام في اشارة واضحة وتفهم صريح لحساسية الوضع وتجنبا لبعض المواقف المحرجة على غرار ما حدث من المصري عصام عبدالفتاح بعد ادارته لمباراة اليابان واستراليا في المونديال الماضي.. وسيكون حضور الحكام عبارة عن حضور مختصر جدا ومنسق من قبل في بعض المؤتمرات الصحفية..
    المكافآت
    سيحصل كل حكم من الحكام التسعين المشاركين في المونديال على مبالغ مالية كبيرة تصل الى قرابة المائة الف دولار لكل حكم سواء شارك في قيادة مباراة واحدة أو اكثر وحتى الحكام الذين لن يشاركوا في ادارة مباريات سيحصلون على نفس المبلغ.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 8:18 pm