علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    نجوم المونديال: إيتو أسد كاميروني غير مروض

    شاطر

    s42800103
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 21/03/2010

    نجوم المونديال: إيتو أسد كاميروني غير مروض

    مُساهمة  s42800103 في السبت مايو 29, 2010 7:33 am

    مهاجم إنتر ميلان يطمح بتحقيق التألق في كأس العالم المقامة القارة السمراء بعدما ساهم بشكل كبير في تتويج فريقه الإيطالي بثلاثية تاريخية في أول موسم له مكرراً انجازه مع فريقه السابق برشلونة الإسباني الذي تركه الصيف الماضي.
    AFP


    • أخبار ذات صلة :<LI class=highlight>ايتو: برشلونة طعنني من الخلف
      <LI class=highlight>كل شيء عن كأس العالم
      <LI class=highlight>الفرق المشاركة وجدول المباريات
      <LI class=highlight>إيتو: برشلونة مازال أفضل فريق في العالم
      <LI class=highlight>إيتو رجل المواقف الصعبة
    • مورينيو يفعلها بأقدام الساحر إيتو


    نيقوسيا - أكد "الشبل الكاميروني الصغير" صامويل إيتو أنه لا يزال في جعبته الشيء الكثير بعدما ساهم بشكل كبير في تتويج فريقه الجديد إنتر ميلان الإيطالي بثلاثية تاريخية في أول موسم له مكرراً انجازه مع فريقه السابق برشلونة الإسباني الذي تركه الصيف الماضي في صفقة ضمت الدولي السويدي زلاتان ابراهيموفيتش.
    وظفر إيتو بألقاب الدوري والكأس الإيطاليين ومسابقة دوري أبطال أوروبا مع إنتر ميلان رافعاً رصيده من الألقاب في المسابقة القارية العريقة إلى 3 ألقاب بعد ثنائيته مع برشلونة عامي 2006 و2009.

    إيتو يبحث عن التألق في المونديال
    ويمني إيتو النفس بالتألق في مونديال جنوب أفريقيا وقيادة منتخب بلاده على الأقل إلى تكرار انجاز الجيل الذهبي للكرة الكاميرونية بقيادة روجيه ميلا عام 1990 في إيطاليا عندما بلغ الدور ربع النهائي.
    ويملك إيتو في جعبته مشاركة واحدة في العرس العالمي وكانت عام 2002 وكانت مخيبة لأن الأسود غير المروضة خرجت من الدور الأول قبل أن تخيب الآمال مجدداً عام 2006 بفشلها في التأهل غالى النهائيات التي أقيمت في ألمانيا.
    ويقول إيتو "أتمنى أن تكون الثالثة ثابتة، مشاركنا الأولى عام 2002 كانت مخيبة، وخذلنا جماهيرنا في الثانية لعدم حجزنا البطاقة إلى ألمانيا، لكننا أبلينا البلاء الحسن في الثالثة وعدنا من بعيد في التصفيات قبل أن نتصدر المجموعة عن جدارة واستحقاق".
    وأضاف "جميع اللاعبين واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، كلهم يرغبون في إسعاد الجماهير الكاميرونية بعد المشاركة المخيبة في العرس القاري في أنغولا مطلع العام الحالي".

    إيتو ركيزة أساسية في الكاميرون
    ويعتبر إيتو من الركائز الأساسية في خط الهجوم الكاميروني وهو خير خلف لخير سلف خصوصا باتريك مبوما الذي فرض نفسه في النهائيات القارية مطلع الألفية الجديدة، وساهم بإحراز منتخب بلاده ذهبية الألعاب الأولمبية في سيدني عام 2000 على حساب إسبانيا بركلات الترجيح، وبحلوله ثانياً في بطولة القارات في فرنسا عام 2003، كما قاده إلى إحراز لقب كأس الأمم الأفريقية عامي 2000 و2002، علماً بأنه أفضل هداف في تاريخ النهائيات برصيد 17 هدفا.
    ويملك إيتو أيضا الرقم القياسي في منتخب "الأسود غير المروضة" في عدد الأهداف الدولية وهو 43 هدفاً في 92 مباراة.
    كما أن إيتو هو أحد 3 لاعبين سجلوا هاتريك في النهائيات القارية عندما سجل ثلاثية في مرمى أنغولا (3-صفر) في مصر 2006، وسبقه إلى هذا الانجاز المصري محمود الجوهري في مرمى أثيوبيا (4-صفر) في 22 أيار/مايو في أول مباراة في النسخة الثانية عام 1959 في القاهرة، ثم حققه المغربي سفيان العلودي في مرمى ناميبيا 5-1 في الجولة الأولى من النسخة الماضية.

    مسيرة إيتو الكروية
    بدأ إيتو المولود في العاشر من آذار/مارس 1981 في منطقة نكون في الكاميرون مشواره الكروي وعمره 13 عاماً مع فريق اتحاد ياوندي في الدرجة الثانية، إلأ أن لعبه مع منتخب بلاده للشباب كان سبباً في اكتشاف موهبته من قبل أحد سماسرة نادي العاصمة الإسبانية ولاعبه السابق بيري وتحديداً في مباراة جمعت بين ساحل العاج والكاميرون (5-2).
    وأصر بيري على ضم إيتو للتجربة في نادي العاصمة وقال فيسنتي دل بوسكي وقتها "لم تكن هناك صعوبات لإقناع الجهاز الفني بموهبة إيتو" الذي وقع بعد التجربة عقداً مع ريال مدريد حتى عام 2003.
    إلا أن مغامرة إيتو مع ريال مدريد لم تكتب لها البداية حيث أعاره فريق العاصمة إلى ليغانيس من الدرجة الثانية، وهناك واجه إيتو مشاكل بسبب تواجد المهاجم كاتانيا فقام المدرب براوخوس بإشراكه على الجهة اليمنى لكن الكاميروني وجد صعوبات في هذا المركز، كما أن مشاكله مع النادي تفاقمت بسبب تأخره المستمر عن التدريبات ودفع الثمن بوضعه على مقاعد الاحتياط ما أجبره على طلب العودة إلى صفوف ريال مدريد.
    ورغم المشاكل التي واجهها إيتو في موسمه الأول في إسبانيا استدعاه مدرب المنتخب الكاميرون الفرنسي كلود لوروا إلى تشكيلة الأسود غير المروضة لمونديال فرنسا 1998 وكان كان إيتو أصغر لاعب في البطولة.
    وعاد إيتو الى ريال مدريد صيف 1998 ونجح في إقناع المدرب الويلزي جون توشاك لكن سرعان ما أقيل الأخير وعين دل بوسكي مكانه فاستغنى عن خدماته على سبيل الإعارة إلى مايوركا الذي ضرب معه بقوة في موسمه الأول بتسجيله 6 أهداف في 13 مباراة.
    ويتذكر مدرب ريال مدريد السابق دل بوسكي جيداً عندما دخل ايتو صباح أحد أيام كانون الثاني/يناير 1997 أرضية ملعب المركز الرياضي باسيو دي لا كاستيلانا الخاص بتدريبات نادي العاصمة، حيث صرح دل بوسكي "صامويل مراوغ جيد وسريع ويملك قراءة جيدة للعب إلا أن ذلك غير كاف".
    واليوم وبعد مرور 11 عاما اختلفت الأمور كليا وبات إيتو بين أفضل المهاجمين في العالم، وأصبحت الملاعب العالمية تتحدث لغته بفضل مؤهلاته الفنية الرائعة التي تفك جميع خطوط الدفاع في العالم.
    وامضي إيتو عاماً ثانياً مع مايوركا على سبيل الإعارة ولدى عودته إلى ريال مدريد ارتكب حماقة دفع ثمنها غاليا حيث قام في أحد الأيام بزيارة لمقر تدريبات مايوركا دون ترخيص من ناديه ريال مدريد.
    ونفى إيتو زيارته إلا أن شهوداً رأوه فكان القرار بيعه في صفقة ثلاثية انضم بموجبها إلى مايوركا وانتقل دييغو تريستان من مايوركا إلى ديبورتيفو كورونا والبرازيلي فلافيو كونسيساو من ديبورتيفو إلى ريال مدريد.

    إيتو وعدائه مع ريال مدريد
    ويكن إيتو عداء كبيرا لريال مدريد لأن الأخير لم يرغب في الاعتراف بمؤهلاته ووضعه على قائمة الانتقالات منذ وطأت قدمه إسبانيا وبالتالي فأن المباريات التي كان يلعبها على استاد "سانتياغو برنابيو" في العاصمة كانت بمثابة ثأر بالنسبة إليه ودائما ما سجل أهدافاً في مرمى فريق العاصمة.
    وارتكب ريال مدريد خطأ شنيعا عندما تخلى عن يتو لصالح غريمه التقليدي برشلونة فأبلى الكاميروني البلاء الحسن مع الفريق الكاتالوني وقاده إلى إحراز اللقب أعوام 2005 و2006 و2009 وكأس إسبانيا عام 2009 والكأس السوبر الإسبانية عامي 2006 و2007 ومسابقة دوري أبطال أوروبا عامي 2006 و2009.
    وتوج إيتو هدافا للدوري الإسباني عام 2006، واختير أفضل لاعب في القارة السمراء 3 مرات أعوام 2003 و2004 و2005.
    وعزز إيتو سجله بثلاثية تاريخية في أول موسم له مع فريقه إنتر ميلان الإيطالي حيث نال معه ألقاب الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

    اراغونيس وراء بزوغ نجم إيتو
    ويدين إيتو كثيرا بتألقه إلى مدرب المنتخب الإسباني ومايوركا سابقا لويس اراغونيس الذي صنع منه لاعباً كبيراً وغير طبعه "الشرس والعنيد"، وكثيراً ما تنازع اراغونيس وإيتو، فمرة انتبه الأول إلى تخاذل الثاني في التمرينات فطلب منه مغادرة الملعب، كما قام مرة بتوبيخه بشدة عقب الشوط الأول من مباراة فريقهما مع سرقسطة فكان وقع ذلك جليا لأن مايوركا حول تخلفه صفر-2 إلى فوز 4-2.
    ويعترف إيتو بفضل اراغونيس عليه ويقول في هذا الصدد "كان بمثابة الأب بالنسبة إلي وكل الصراعات التي نشبت بيننا كانت مفيدة بالنسبة لي في مسيرتي الكروية وطبيعية لأنها بين أب وابنه".

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 8:27 pm