علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    المعـــــــــــــــــــــــرفة

    شاطر

    s429012092
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 21/03/2010

    المعـــــــــــــــــــــــرفة

    مُساهمة  s429012092 في الجمعة مايو 28, 2010 10:32 pm


    مفهوم المعرفة :

    تعني كلمة"معرفة"Knowledge ،الإحاطة بالشيء،أي العلم به،والمعرفة هي أشمل وأوسع من العلم،ذلك أن المعرفة تشمل كل الرصيد الواسع والهائل من المعارف والعلوم والمعلومات التي استطاع الإنسان-باعتباره كائن ومخلوق يفكر ويتمتع بالعقل-أن يجمعه عبر مراحل التاريخ الإنساني الطويل بحواسه وفكره وعقله .

    ولا شك أن المعرفة ضرورية للإنسان،لأن معرفة الحقائق تساعده على فهم القضايا التي تواجهه في حياته،وبفضل المعلومات التي يحصل عليها يستطيع(الإنسان)أن يتعلم كيف يجتاز العقبات التي تحول دون بلوغه الغايات التي ينشدها،وتساعده أيضاً على تدارك الأخطاء،واتخاذ الإجراءات الملائمة التي تمكنه من تحقيق أمانيه في الحياة.

    ولا يخفى أن جميع أنواع المعرفة ليست على مستوى واحد،فهي تختلف باختلاف ما تتميز به من دقة ومن أساليب للتفكير وقواعد المنهج المتبع للوصول إليها،وهو ما يعني بوضوح،أنه ليست كل معرفة تكون بالضرورة علمية،فالمعرفة العلمية تختلف عن المعرفة العادية في أنها بلغت درجة عالية من الصدق والثبات،وأمكن التحقق منها والتدليل عليها و المعرفة العادية هي علم،أما المعرفة العلمية هي التي يتم تحقيقها بالبحث والتمحيص،ويعتبر "العلم"معرفة مصنفة تنسق في نظام فكري(system of thiught )له مفاهيمه ومقاييسه الخاصة من مبادئ وقوانين ونظريات.

    تصنيف المعرفة:

    يتضح مما سبق أن المعرفة أوسع واشمل من العلم،فالأخير يقوم على الدراسة وتحليل الظواهر،فهو ذلك الفرع من الدراسة الذي يلتزم بكيان مترابط من الحقائق الثابتة المصنفة، التي تحكمها قوانين عامة،تحتوي على طرق ومناهج ثابتة متفق عليها، لاكتشاف الحقائق الجديدة في نطاق هذه الدراسة . وعليه فإن الهدف الرئيسي للعلم هو التعبير عن العلاقات القائمة بين الظواهر التي يدرسها الإنسان من أجل التعرف على جوهرها وطبيعتها،إلا أن طرق الحصول على المعرفة تختلف من موضوع لآخر.

    تصنف المعرفة :

    أ /
    المعرفة الحسية :
    وهي التي يكتسبها الإنسان عن طريق اللمس والاستماع والمشاهدة المباشرة،وهذا النوع من المعرفة بسيط،باعتبار أن أدلة الإقناع متوافرة(ملموسة)أو ثابتة في ذهن الإنسان.

    ب /
    المعرفة التأملية(الفلسفية) :
    وهذا النوع من المعرفة يتطلب النضج الفكري،والتعمق في دراسة الظواهر الموجودة،حيث أن مستوى تحليل الأحداث والمسائل المدروسة يوجب الإلمام بقوانين وقواعد علمية لاستنباط الحقائق عن طريق البحث والتمحيص،ولكن في العادة لا يحصل الباحث على أدلة قاطعة وملموسة تثبت حججه،ولكنه يقدم البراهين عن طريق استعمال المنطق والتحليل،ويثبت أن النتائج التي توصل إليها تعبر عن الحقيقة والمعرفة الصحيحة للقضية أو المسألة.

    ج /
    المعرفة العلمية(التجريبية):
    وهذا النوع من المعرفة يقوم على أساس"الملاحظة المنظمة للظواهر"وعلى أساس وضع الفرضيات العلمية الملائمة والتحقق منها عن طريق التجربة وجمع البيانات وتحليلها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 9:52 am