علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    الأسلوب العلمي .. وأهميته وخصائصه

    شاطر

    s429012092
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 21/03/2010

    الأسلوب العلمي .. وأهميته وخصائصه

    مُساهمة  s429012092 في الجمعة مايو 28, 2010 10:23 pm

    الأسلوب العلمي..وأهميته في البحث:

    تسعى العلوم جميعها إلى تحقيق أهداف العلم الثلاثة،التفسير،التنبؤ،والضبط،بتبني الأسلوب العلمي الذي يتميز بالدقة والموضوعية،وباختبار الحقائق اختباراً منطقياً،مع العلم أن الحقائق العلمية ليست بالضرورة حقائق ثابتة،بل حقائق بلغت درجة عالية من الصدق وفي هذا المجال،تبرز قضية منهجية يختلف فيها الباحث أو العالم في الجوانب النظرية،عن الآخر التطبيقي،فالأول(النظري)لا يقتنع بنتائجه حتى يزول عنها كل شك مقبول،وتصل درجة احتمال الصدق فيها إلى أقصى درجة،أما الآخر(التطبيقي)،فهو يكتفي بأقصى درجات الاحتمال،فإذا وازن نتائجه فإنه يأخذ أكثرها احتمالا للصدق.

    ويعتمد الأسلوب العلمي بالأساس على الاستقراء الذي يختلف عن الاستنباط والقياس المنطقي،فهو يبدأ بالجزئيات ليستمد منها القوانين في حين أن القياس،يبدأ بقضايا عامة يتوصل منها إلى الحقائق الجزئية،وليس يعني ذلك أن الأسلوب العلمي يغفل أهمية القياس المنطقي،ولكنه عندما يصل إلى قوانين عامة يستعمل الاستنباط والقياس في تطبيقها على الجزئيات للتثبت من صحتها،كما يستخدم الطريقة الاستنتاجية التي تتمثل،في استخلاص قانون أو ظاهرة عامة من مجموعة ظواهر خاصة.

    ويتضمن الأسلوب العلمي عمليتين مترابطتين هما،الملاحظة والوصف،وذلك لأنه إذا كان العلم يهدف للتعبير عن العلاقات القائمة بين مجموع الظواهر المختلفة،فإن هذا التعبير يكون في أساسه وصف،وإذا كان هذا التعبير يمثل الوقائع المرتبطة بالظاهرة،فلا بد أن يعتمد على الملاحظة فيختلف الوصف العلمي عن الوصف العادي فالأول لا يعتمد على البلاغة اللغوية،بل هو وصف فني،ذلك أنه عند قياس النواحي المختلفة في ظاهرة أو عدة ظواهر،فإن هذا القياس ليس إلا وصفاً كمياً،يقوم على الوسائل الإحصائية باختزال مجموعة كبيرة من المعلومات إلى مجموعة قليلة من الأرقام والمصطلحات الإحصائية،أما بالنسبة إلى الملاحظة العملية،فهي تمثل الملاحظة التي تستعين بالمقاييس المختلفة،وهي تقوم على أساس ترتيب الظروف ترتيباً معيناً بحيث يمكن التكرار الذي له أهمية كبيرة من حيث الدقة العلمية،فهو(التكرار)يساعد على تحديد العناصر الأساسية في الموقف المطلوب دراسته وترك العناصر التي تكونت بالصدفة،كما أن التكرار ضروري للتأكد من صحة الملاحظة فقد يخطئ الباحث نتيجة الصدفة أو لتدخل العوامل الشخصية،مثل الأخطاء الناجمة عن الاختلاف في دقة الحواس والصفات الشخصية للباحث،كالمثابرة وقوة الملاحظة،كما يفيد التكرار أيضا في التأكد من دقة ملاحظة شخص آخر،أو في إعادة البحث مرة أخرى بغرض التأكد من النتائج .

    خصائص الأسلوب العلمي:

    يتميز الأسلوب العلمي عن بقية الأساليب الفكرية بعدة خصائص أساسية أهمها:

    (1)الموضوعية:وتعني الموضوعية هنا،أن الباحث يلتزم في بحثه المقاييس العلمية الدقيقة،ويقوم بإدراج الحقائق والوقائع التي تدعم وجهة نظره،وكذلك الحقائق التي تتضارب مع منطلقاته وتصوراته،فالنتيجة يجب أن تكون منطقية ومنسجمة مع الواقع ولا تناقضه،وعلى الباحث أن يتقبل ذلك ويعترف بالنتائج المستخلصة حتى ولو كانت لا تتطابق مع تصوراته وتوقعاته.

    (2)استخدام الطريقة الصحيحة والهادفة:ويقصد بذلك،أن الباحث عندما يقوم بدراسة مشكلة أو موضوع معين،ويبحث عن حل لها، يجب أن يستخدم طريقة علمية صحيحة وهادفة للتوصل إلى النتائج المطلوبة لحل هذه المشكلة،وإلا فقدت الدراسة قيمتها العلمية وجدواها .

    (3)الاعتماد على القواعد العلمية: يتعين على الباحث الالتزام بتبني الأسلوب العلمي في البحث من خلال احترام جميع القواعد العلمية المطلوبة لدراسة كل موضوع،حيث ان تجاهل او إغفال أي عنصر من عناصر البحث العلمي،يقود الى نتائج خاطئة او مخالفة للواقع.ومن هنا،فان عدم استكمال الشروط العلمية المتعارف عليها في هذا الميدان،يحول دون حصول الباحث على النتائج العلمية المرجوة.

    (4) الانفتاح الفكري: ويقصد بذلك،انه يتعين على الباحث الحرص على التمسك بالروح العلمية والتطلع دائما الى معرفة الحقيقة فقط،والابتعاد قدر الإمكان عن التزمت والتشبث بالرؤية الأحادية المتعلقة بالنتائج التي توصل اليها من خلال دراسته للمشكلة،ويجب ان يكون ذهن الباحث منفتحا على كل تغيير في النتائج المحصول عليها والاعتراف بالحقيقة،وان كانت لا تخلو من مرارة.

    (5)الابتعاد عن إصدار الأحكام النهائية: لا شك ان من أهم خصائص الأسلوب العلمي في البحث التي ينبغي على الباحث التقيد بها،هي ضرورة التأني وعدم إصدار الأحكام النهائية،غذ يجب ان تصدر الأحكام استنادا الى البراهين والحجج والحقائق التي تثبت صحة النظريات والاقتراحات الأولية،أي بمعنى أدق،ضرورة اعتماد الباحث على أدلة كافية قبل إصدار أي حكم او التحدث عن نتائج تم التوصل إليها

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:34 pm