علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    عقدي مع القطريين احترام ومصافحة يد وليس مالاً

    شاطر

    s429010569
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 600
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    عقدي مع القطريين احترام ومصافحة يد وليس مالاً

    مُساهمة  s429010569 في الجمعة مايو 28, 2010 4:08 am

    أوضح نجم الكرة السعودية والمحلل الرياضي في قناة الجزيرة الرياضية نواف التمياط، أنه لم يكن بينه وبين القناة القطرية عقد وعرض مالي لقبوله التواجد ضمن طاقمها، بقدر ماكان هناك توافق من حيث المبادئ والأفكار واحترام متبادل ومصافحة من الطرفين،مشدداً على أن تواجده بين كوكبة من المحللين العالميين والعرب لا يجعل مجالاً للتنافس بقدر ما يجعل كل طرف يستفيد من الآخر، لاسيما في تلك الجلسات والحوارات التي تسبق النقل المباشر.. كاشفاً عن السبب الحقيقي وراء اختياره هذا المجال بعد أن اعتزل لعب كرة القدم،وابتعاده عن مجال التدريب والعمل الإداري داخل الأندية، التمياط خلال لقائه مع “الرياضية” تطرق إلى الدوري السعودي ومستوى المحلل الرياضي السعودي حالياً وغيرها من القضايا المهمة..التفاصيل خلال السطور التالية:


    ـ كيف ترى وجودك في مونديال كأس العالم 2010، كمحلل رياضي عبر شاشة الجزيرة الرياضية؟
    هذا التواجد في كأس العالم يعتبر المرة الرابعة بالنسبة لي، ولكنه هذه المرة مختلف تماماً،ففي السابق كنت أتواجد كلاعب داخل المستطيل الأخضر ولكن الآن كمحلل رياضي عبر قناة الجزيرة الرياضية، ولا شك أنني سعيد أن أكون ضمن طاقم عمل هذه القناة في كأس العالم المقبلة، وأتمنى إن شاء الله أن أقدم شيئاً مفيداً للمشاهد.
    ـ في ظل وجود نخبة كبيرة من المحللين العالميين والعرب، كيف ترى هذا التنافس ،وهل أنت متأكد من نجاحك في المهمة في ظل هذا الزخم الكبير؟
    بالنسبة لنا كمحللين يسبق قبل أي نقل مباشر جلوسنا مع بعض، ونتحاور فيما بيننا ونستفيد من بعضنا البعض، واختلاف الثقافات والآراء مفيد جداً سواء المحللين العرب أو الأجانب،ولعل تواجد المدرب الإيطالي أريجو ساكي على سبيل المثال مفيد لنا كمحللين قبل أن يكون مفيداً للمشاهد، لمعرفة أسرار اللعبة التي لا نعرفها من واقع خبرته كمدرب.
    ـ كيف تقيم تجربتك مع التحليل الرياضي حتى الآن، بعد أن هجرت كرة القدم لاعباً؟
    الحكم على هذه التجربة يبقى للجمهور والمشاهد، ولكنني أراها تجربة مميزة،وبالنسبة لي أجد نفسي مرتاحاً جداً وأجواء العمل والأجواء الثقافية الموجودة، روح العائلة الواضحة بين جميع فريق عمل الجزيرة الرياضية،وهذا أمر مهم جداً في أي عمل،وأحرص عليه والحمد لله إنني وجدته بهذه القناة.
    ـ ولكن تواجدك في الجزيرة الرياضية يعني أنك تدفع ضريبة غالية وهي الابتعاد عن الوطن والأهل، ما مدى تأثير ذلك عليك؟
    أزور بلدي السعودية في الشهر مرة أو مرتين،وعائلتي الحمد لله متواجدة معي في الدوحة، وأنا هنا في قطر لا أشعر بالغربة فأنا أيضاً بين أهلي وفي بلدي الثاني،وأتنقل بين الرياض والدوحة،بالعكس تجربة متقدمة وممتعة بالنسبة لي فضلتها على كثير من التجارب.
    ـ الكثير من لاعبي كرة القدم حينما يعتزلون يتجهون إلى مجال التدريب أو العمل الإداري داخل الأندية، لماذا اخترت التحليل الفني؟
    لأن التحليل الرياضي عمل ممتع وبسيط ولا يتطلب مني المزيد من التنقل، فأنا خلال تجربتي الكروية لاعباً على مدى 15 عاماً ،عانيت كثيراً من التنقل والمعسكرات والإصابات، فكانت فترة جداً متعبة لأي لاعب،وبعد هذه المعاناة الطويلة يشعر اللاعب أنه بحاجة إلى الراحة لذلك وجدتها في مجال التحليل الرياضي.
    ـ هذا الاختيار كان بتخطيط مسبق قبل الاعتزال، أو أن العرض من الجزيرة الرياضية هو من دفعك للتفكير بالتوجه لهذا المجال بكل صراحة؟
    لا بالعكس، هو كان عرضاً من ضمن عروض كثيرة، ولكن أنا فضلت قناة الجزيرة الرياضية لأسباب كثيرة، منها وفرة البطولات التي تمتلكها والراحة في التعامل.. هذا جانب، الجانب الآخر أن التحليل الرياضي وجدت نفسي فيه بحكم حبي لكرة القدم والمتابعة والوصف، وفي اعتقادي أن الجماهير الرياضية فاهمة كروياً حتى أحياناً أفضل بكثير من المتخصصين،ولكن هنا يبدو التميز من خلال محاولة مراجعة المباريات لتقديم عمل مميز للمشاهد خاصة على مستوى البطولات الكبيرة والعالمية.
    ـ ابتعادك عن الدوري السعودي كمحلل رياضي، حيث إن المباريات التي توكل إليك تختص بالدوريات العالمية، ألاّ ترى أنها خسارة بالنسبة لك كون المشاهد السعودي يعتبر الأكثر حضوراً وتأثيراً في المنطقة؟
    بالنسبة لي حللت المباراة الأخيرة على نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال، والدوري السعودي قد أشارك فيه ويشرفني ذلك،ولكن في البداية كان لابد من التركيز على تجربة مهمة بالنسبة لي،من خلال البطولات التي أوكلت لي، من خلال المتابعة الدقيقة لكل فريق أو منتخب على حدة حتى أظهر بالشكل المناسب أمام المشاهد،وبالتالي ما يهمني من عملي كمحلل رياضي أن أكون قد أضفت شيئاً للمشاهد بغض النظر عن البطولة أو المناسبة التي أتواجد من خلالها.
    ـ المحلل الرياضي السعودي أثبت وجوده عبر الفضائيات العربية بكل تأكيد، من وجهة نظرك من هو المحلل السعودي الذي لفت انتباهك بدون مجاملة؟
    كثيرون بصراحة، ولو أردت أن أعدد لك لربما سردت لك تشكيلة كبيرة من المحللين الرياضيين السعوديين البارزين، مثل الكابتن يوسف خميس والكابتن خالد الشنيف والكابتن خليل الزياني والدكتور مدني رحيمي والكابتن ماجد عبدالله والكابتن عبداللطيف الحسيني والكابتن عبدالعزيز الخالد والكابتن حمد الدبيخي، وقد أكون نسيت بعض الأسماء ولكن بالمطلق هناك نخبة كبيرة من المحللين الرياضيين السعوديين البارزين الذين يمتلكون الرؤية الفنية ويقدمون الفائدة للمشاهد الرياضي.
    ـ أنت تطل على المشاهد العربي من خلال قناة مشفرة، ألاّ ترى أن ذلك من الممكن أن يحد من انتشارك كمحلل رياضي؟
    لم أتجه إلى هذا المجال بحثاً عن الانتشار بكل صراحة، فأنا لي تجربة طويلة مع المنتخب السعودي وتجربة مع الهلال أعتقد إنني حققت من خلالها الانتشار.. (أقاطعه)..
    ـ أنا هنا أتحدث عن تجربة جديدة وهي تجربة التحليل الرياضي ولا أتحدث عن نجوميتك وانتشارك كلاعب كرة قدم سابق.. ألاّ تبحث عن الانتشار كمحلل؟
    بالنسبة للتحليل في اعتقادي أن أهمية البطولة التي تقوم بتحليلها فنياً هي من تجلب لك المشاهد وهي من تساهم في انتشارك بغض النظر عن كون القناة مشفرة أو غير مشفرة، وأعتقد أكثر أن دوري أبطال أوروبا يحظى بنسبة متابعة كبيرة من الجماهير العربية، ومن خلال صداقاتي ببعض هؤلاء وجدت أن الذين لم يكونوا يعرفونني كلاعب على مختلف البلدان العربية باتوا يعرفونني كمحلل.
    ـ أخيراً محلل ناجح ونجم كبير مثلك، لابد أن يكون تحت أنظار القنوات الرياضية الساعية للتميز، ألاّ توجد عروض لانتقالك من الجزيرة الرياضية أم أن هذا الأمر مستبعد تماماً بالنسبة لك؟
    ما تم بيني وبين الجزيرة الرياضية هو توافق على المبادئ وتوافق الأفكار، ولم يكن هناك عقد بل كان هناك مصافحة يد وتقدير بيني وبين الأخ ناصر الخليفي،ولم يكن هناك أي تفاهم على الأمور المادية بل كان هناك تقدير واحترام متبادل على ضوئه كنت موجوداً في قناة الجزيرة الرياضية.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:07 am