علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    فرنسا

    شاطر

    s429010569
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 600
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    فرنسا

    مُساهمة  s429010569 في الأربعاء مايو 26, 2010 8:19 am

    بعد سلسلة طويلة من العروض متوسطة المستوى واستمرار العلاقات المتوترة بين المدرب واللاعبين ، كان آخر ما يريده المنتخب الفرنسي لكرة القدم قبل ستة أسابيع من مشاركته في مونديال 2010 هو الفضيحة الجنسية ولكنه الشيء الذي وقع بالفعل.

    وفجرت التقارير الأخبارية في منتصف نيسان/أبريل الماضي هذه الفضيحة حيث أشارت إلى أن أربعة من لاعبي المنتخب الفرنسي سيخضعوا للاستجواب أمام الشرطة في تحقيق يتعلق بشبكة دعارة.

    ومن المؤكد أن هذه الأنباء والمشاكل ستؤثر سلبيا على الاستقرار والهدوء اللذين يفتقدهم الفريق بالفعل خلال استعداداته لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    واستدعت الشرطة اثنين من اللاعبين وهما فرانك ريبيري نجم بايرن ميونيخ الألماني وسيدني جوفو لاعب ليون الفرنسي وذلك للاستماع إلى أقوالهما كشاهدين على لاعب ، لم يذكر اسمه ، راود فتاة قاصر عن نفسها. كما تلقى لاعبان آخران ، أحدهما يلعب بناد أسباني ، مذكرتي استدعاء للمثول أمام الشرطة من أجل الاستماع إلى أقوالهما.

    ورغم أنه ليس من المرجح أن توجه أي تهم إلى أي من اللاعبين ، ستجعل هذه الفضيحة مهمة المدرب ريمون دومينيك المدير الفني للمنتخب الفرنسي أكثر صعوبة قبل مونديال 2010 .

    وفي ظل هذا الموقف ، لا يمكن أن تصبح الأمور أكثر سوءا للمنتخب الفرنسي صاحب التاريخ الرائع والذي توج بلقب كأس العالم 1998 في فرنسا كما وصل لنهائي مونديال 2006 بألمانيا ولكنه خسر أمام نظيره الإيطالي بضربات الترجيح في المباراة النهائية.

    وكانت المباراة النهائية لمونديال 2006 هي نقطة النهاية للاعب زين الدين زيدان أفضل لاعب فرنسي عبر التاريخ حيث اعتزل بعدها كرة القدم بشكل نهائي.

    ومنذ اعتزال زيدان ، تراجع مستوى أداء المنتخب الفرنسي ونتائجه بشكل كبير ولم يعد ضمن المرشحين بقوة للمنافسة على الألقاب.

    وتذيل المنتخب الفرنسي مجموعته في الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) حيث حصد نقطة واحدة من مبارياته الثلاث في المجموعة وسجل خلالها هدفا وحيدا.

    كما قدم المنتخب الفرنسي المعروف بلقب "الديوك الزرقاء" عروضا هزيلة في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 ولم يتأهل الفريق إلا بشق الأنفس ومن خلال الملحق الأوروبي الفاصل وبهدف مثير للجدل في شباك منافسه الأيرلندي حيث جاء الهدف بعد لمسة يد على المهاجم الفرنسي المخضرم تييري هنري.

    ولكن أسوأ المحطات في مسيرة الفريق خلال الفترة الماضية كانت هزيمته أمام المنتخب الأسباني صفر/2 في المباراة الودية التي أقيمت بينهما بالعاصمة الفرنسية باريس في الثالث من آذار/مارس الماضي.

    ولم تكن المشكلة في نتيجة المباراة خاصة وأنها ودية وإنما بسبب المستوى الذي قدمه المنتخب الفرنسي حيث ظهر الفريق بلا تنظيم أو إبداع في الأداء.

    وكان التناقض بين أداء المنتخبين الأسباني والفرنسي كبيرا للغاية مما دفع اللاعب الفرنسي المخضرم نيكولا أنيلكا مهاجم تشيلسي الإنجليزي إلى أن يصرح مؤخرا قائلا "لا يمكن أن نستمر في تلقي الدروس في كيفية لعب كرة القدم مثلما كان الحال أمام أسبانيا. المنتخب الأسباني كان في واد آخر فيما يتعلق بحسن التمركز والتخطيط والثقة. سيطروا (الأسبان) على المباراة وكانوا يعلمون إلى أين يتحركون وكيف يفعلون ذلك... إنهم يعرفون كرة القدم".

    ورغم امتعاضه المعتاد من الإدلاء بالتصريحات ، صرح أنيلكا إلى قناة "أورانج سبورتس" التلفزيونية قائلا "يجب فعل شيء قبل بداية كأس العالم".

    ولم ينتقد أنيلكا مديره الفني ريمون دومينيك ، ولكن الانتقادات التي توجه إلى الفريق دائما ما تصوب نحو أسلوب دومينيك في قيادة وإدارة الفريق.

    ورد دومينيك بطريقته الغامضة المعتادة قائلا إن تصريحات أنيلكا "ليست سيئة" وأنه "سعيد" بها.

    وصرح دومينيك إلى قناة "كانال بلاس" التلفزيونية قائلا "لاعبون مثل هؤلاء هم من سيحولون الفريق إلى منتخب قادر على تحقيق الفوز".

    وفجر دومينيك مفاجأة كبيرة بقوله إن انضمام تييري هنري /32 عاما/ ، صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب مع المنتخب الفرنسي ، إلى قائمة الفريق المشارك في مونديال 2010 ليس مؤكدا لأنه يشارك في مباريات قليلة مع فريقه برشلونة الأسباني.

    وقال دومينيك "سنقيم ذلك كله في الوقت المناسب.. أثق دائما في اللاعبين البارزين وهنري لاعب رائع".

    ورغم ذلك فإن الانطباع السائد هو أن هنري الذي سجل 51 هدفا في 118 مباراة دولية مع المنتخب الفرنسي أصبح أكثر خطرا بيديه أكثر منه بقدمه.

    ولكن المهاجم كريم بنزيمة /22 عاما/ ، الذي يفترض أن يحل مكان هنري ، يشارك قليلا في صفوف فريقه ريال مدريد الأسباني.

    ولم يصل فرانك ريبيري بعد إلى مستواه العالي المعهود مع فريق بايرن ميونيخ منذ عودته إلى صفوف الفريق بعد التعافي من الإصابة التي أفسدت عليه هذا الموسم.

    كما يعاني بعض اللاعبين البرازين الآخرين مثل سيدني جوفو ولاعب خط الوسط باتريك فييرا من الإصابة بينما تعافى بعضهم مؤخرا.

    والأكثر من ذلك أن دومينيك لا يحظى بالتقدير والاحترام الكافي في منصبه كمدير فني للفريق حيث ثارت العديد من الآراء المطالبة بتغييره سواء من وسائل الإعلام أو اللاعبين السابقين أو المدربين منذ انتهاء مشاركة الفريق في يورو 2008 وحتى الآن.

    وسيكون على دومينيك أن يواجه عدة اعتراضات من اللاعبين على أساليبه الخططية وقراراته الخاصة بتشكيل الفريق.

    ونتيجة لذلك ، سيشارك المنتخب الفرنسي في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا وسط توقعات هزيلة ويأمل الفريق في أن ينجح في تجاوز مجموعته في الدور الأول للبطولة والتي تضم معه منتخبات المكسيك وأوروجواي وجنوب أفريقيا صاحب الأرض.

    المدير الفني ، ريمون دومينيك :

    لم يبرهن ريمون دومينيك المدير الفني للمنتخب الفرنسي حتى الآن على أنه مدرب قادر على تحقيق الانتصارات والفوز بالألقاب في غياب النجم الكبير زين الدين زيدان.

    وعندما تولى دومينيك تدريب المنتخب الفرنسي في عام 2004 وضع له الاتحاد الفرنسي للعبة هدفا وهو بلوغ المربع الذهبي في مونديال 2006 بألمانيا.

    ولكن الفريق نجح في وجود نجمه السابق زيدان في بلوغ المباراة النهائية للبطولة والتي خسرها بضربات الترجيح أمام نظيره الإيطالي ليدعم دومينيك موقعه في منصب المدير الفني للفريق ويدعم موقف الاتحاد الفرنسي للعبة في الرد على الانتقادات الموجهة إلى أساليب دومينيك الخططية وشخصيته والعروض متوسطة المستوى التي يقدمها الفريق.

    وأشار منتقدوه إلى أن دومينيك لم يفز بأي لقب في بطولة كبيرة منذ بداية مسيرته التدريبية قبل 26 عاما والتي شغل خلالها منصب المدير الفني للمنتخب الفرنسي للشباب (تحت 21 عاما) من 1993 إلى 2004 .

    كما يتسم دومينيك بسرعة الغضب التي أوقعته في صراعات عديدة مع الصحفيين واللاعبين ودفعت الاتحاد الفرنسي للعبة إلى مطالبته بتحسين علاقاته مع المحيطين.

    وسواء خسر أو فاز ، ستكون بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا هي الأخيرة له مع المنتخب الفرنسي. وإذا لم يتأهل ، على الأقل ، للمربع الذهبي في البطولة ستذكر مسيرته مع الفريق دائما بأنها كارثة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 7:31 pm