علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    الطليان في رحلة الدفاع عن اللقب وطلق ناري يلخبط الباراجواي

    شاطر

    s429010569
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 600
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    الطليان في رحلة الدفاع عن اللقب وطلق ناري يلخبط الباراجواي

    مُساهمة  s429010569 في الأحد مايو 23, 2010 7:39 am

    يحاول منتخب إيطاليا الأول لكرة القدم الدفاع عن لقبه في مشاركته الـ17 في مونديال جنوب إفريقيـــا 2010 حيث تأهل حامل اللقب لمونديال 2006 لجميع نهائيات كأس العالم باستثناء عامي 30 و58 وفي الـ17 مشاركة حقق منتخب إيطاليا البطولة في 4 مناسبات كان أولها في عام 34 ومن ثم في عام 38 بعدها صام الإيطاليون كثيراً إلى أن عادوا وحققوها في عام 82 في إسبانيا وأخيراً توجوا أنفسهم ملوكاً على العالم بعدما فازوا بالنسخة الأخيرة في ألمانيا 2006 كما خاض المنتخب المباراة النهائية عام 70 و94، واحتل المرتبة الثالثة عام 90. وكانت المدرسة الإيطالية، أو ما تسمى بـ(الكتيناتشيو) تعتبر إلى وقت قريب من أقوى المدارس الدفاعية في العالم، ولكن ومنذ التسعينيات طرأت تغييرات على الأسلوب الدفاعي وتم إدخال خطط وتكتيكات هجومية في أكثر المنتخبات العالمية لكن ذلك لم يؤثر على الأسلوب الدفاعي الرائع الذي يلعب به الطليان والذي قادهم لتحقيق اللقب الأخير في ألمانيا.
    في النسخ السابقة من المونديال العالمي انبعثت من المدرسة الإيطالية أساطير لامعة مثل جياني ريفيرا وفرانكو باريزي وجاشينتو فاكيتي قائد الفريق الحاصل على البطولة الأوربية الوحيدة عام 68وباولو روسي هداف كأس العالم 82 وروبيرتو باجيو أفضل لاعب في العالم لعام 93 ودينــــو زوف ووالتـــر زينجا (مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر السعودي حالياً) وأليساندر ألتوبيلــــي وروبيرتــو دونادوني ولويجي ريفا الهداف التاريخي في منتخب إيطاليا وباولو مالديني، واليساندرو ديل بييرو، ونيستا وفرانشيسكو توتي، وغيرهم الكثير.وكان تأهل المنتخب الإيطالي إلى بلاد مانديلا أمراً طبيعياً ومتوقعاً في ظل إشراف المدرب المحنك مارشيلو ليبي والذي سبق أن قاد المنتخب الإيطالي (الآزوري) للفوز بمونديال ألمانيا 2006، حيث اعتمد على الفعالية والواقعية في الأداء وخلق الانسجام الكامل في الفريق بعدما كان تائهاً عندما كان المدرب دونادوني على رأس الفريق والذي جره إلى نتائج سلبية في البطولة الأوروبية، لكن مع تولي ليبي المهمة في التصفيات التأهيلية لكأس العالم كان رفاق الحارس بوفون قد تمكنوا من احتلال المرتبة الأولى في المجموعة الثامنة، بسجل خال من الهزائم،إذ انتصروا في سبعة لقاءات وتعادلوا في اثنين، زار خلالها الإيطاليون شباك خصومهم في 18 مناسبة بينما تلقى مرماهم سبعة أهداف فقط. ولكن بالعودة إلى تاريخ البطولة نجد أن الإيطاليين سبق لهم أن وجدوا صعوبات كبيرة في التصفيات، إذ لم يضمنوا التأهل إلا في الجولة ما قبل الأخيرة عامي 82 و2006، وهما المناسبتان اللتان استطاع فيهما نيل الكأس الغالية. وتضم تشكيلة المدرب ليبي نجوماً باستطاعتهم إدارة دفة المجموعة لصالحهم والذهاب بعيداً في البطولة كمهاجم فريق فيورنتينا الإيطالي البرتو جيلاردينو هداف المنتخب في التصفيات بـ4 أهداف، وحارس فريق يوفنتوس الإيطالي العملاق جيانلوجي بوفون، وأفضل لاعب في كأس العالم 2006 وقائد الكتيبة الإيطالية فابيو كانافارو ولاعب وسط فريق روما الإيطالي دي روسي.

    منتخب سلوفاكيا
    بعد انفصالهــــا عن التشــيك عام 1993 لم يتأهل المنتخب السلوفاكي الأول لكرة القدم على مدار السنوات الماضية إلى أي من بطولات كأس العالم. ورغم الدور الذي لعبوه في التاريخ الحافل لكرة القدم التشيكوسلوفاكية، يترقب مشجعو المنتخب السلوفاكي مشاركة منتخب بلادهم في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا بصفتها المشاركة الأولى لهم في بطولات كأس العالم بعد الانفصال.ويقود الكتيبة السلوفاكية في جنوب إفريقيا المدرب واللاعب الدولي السابق فلاديمير فايس الذي قاد الفريق للصدارة والفوز بجميع مبارياته التي خاضها في التصفيات الأوروبية باستثناء مباراتيه أمام المنتخب السلوفيني.ويبرز في تشكيلة السلوفاكيين النجم الصاعد ماريك هامسيك الذي تألق في صفوف فريق نابولي الإيطالي هذا الموسم ويعتبر من العناصر المؤثرة للغاية في أداء المنتخــب السلوفاكي بالمونديال.وإلى جانب هامسيك، يمتلك فايس مجموعة قوية من اللاعبين أبرزهم المدافع الصلب ولاعب فريق ليفربول الإنجليزي مارتن سكيرتل والذي ينتظر أن يجهزه فايس للبطولة حيث إنه غاب عن معظم أحداث نهاية الموسم مع فريقه بسبب الإصابة بكسر في القدم.

    منتخب الباراجواي
    يخـــوض منتخــــب الباراجواي الأول لكرة القدم نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا للمرة الثامنة في تاريخه، وسيكون الفريق واثقاً من قدرته على الانطلاق بثبات في البطولة التي لم يسبق له تجاوز دورها الثاني على مدار مشاركاته السابقة.ويدخـــل منتخب باراجواي المونديال بآمال وطموحات كبيرة رغم غياب مهاجمه الخطير سالفادور كاباناس والذي أصيب بطلق ناري في رأسه خلال تواجده في أحد المطاعم في المكسيك يناير الماضي كما يعاني الفريق من تراجع مستوى نجمه الشهير روكي سانتا كروز الذي لا يبدو قادراً على التغلب على الإصابات المتكررة.ولكن ما يعزز موقف الفريق بالفعل تألق مهاجميه أوسكار كاردوزو ونيلسون هايدو فالديز بشدة مع فريقي بنفيكا البرتغالي وبوروسيا دورتموند الألماني ورغم أن منتخب الباراجواي افتقد أسماء لامعة ومؤثرة مثل حارس المرمى الشهير خوسيه لويس شيلافيرت أو المدافع كارلوس جامارا أو المهاجم خوسيه ساتورنينو كاردوزو أفضـــل هدافي باراجــواي عبر التاريخ برصيد 25 هدفاً في 82 مباراة، إلا أن مدرب منتخب الباراجواي الأرجنتينـــي جيراردو مارتينو، الذي يتولى منصب المدير الفني للفريق منذ 2007، يثق في إمكانيات لاعبيه الحاليين مثل حارس المرمى خوستو فيار والمدافعين باولو دا سيلفا وأنتولين ألكاراز وكلاوديو موريل رودريجيز وكذلك في النجمين الصاعدين رودولفو كامارا ومارسيلو إستيجاريبيا.

    منتخب نيوزلندا
    بعد مسيرة مخيبة خلال تصفيات قارة أوقيانوسيا في السنوات الماضية،عاد المنتخب النيوزلندي الأول لكرة القدم بقيادة المدرب ريكي هيربيرت إلى نهائيات كأس العالم بعد 28سنة من أول مشاركة له في المونديال عام 82 في إسبانيا. وقد كان المدرب هيربيرت ومساعده برايـان تورنر عنصرين بارزين في التشـــكيلة النيوزلندية قبل ثلاثة عقود تقريباً. وكان لهم دور رئيسي بتأهل منتخب بلادهم إلى المونديال الأفريقي, فقد حول الثنائي الناجح المنتخب الأبيض إلى مجموعة صلبة ومتماسكة بدفاع استعصى على جميع المنتخبات التي واجهت نيوزلندا سواء خلال التصفيات أو أمام منتخب البحرين في لقاء الملحق والذي من خلاله ضمن النيوزلنديون التأهل إلى المونديال، ورغم أن لاعبي منتخب نيوزلندا يعاب عليهم البطء في الحركة وسرعة نقل الكرة، إلا أنهم يتميزون ببنية جسمانية قوية جداً، وهذا ما يميز بعض لاعبيه المحترفين في إنجلترا أمثال قائد المنتخب وفريق بلاكبيرن الإنجليزي برايان نيلسن ومهاجم فريق ميدلزبره كريس كلين، ولاعب وسط بلايموث ارجايل صاحب هدف التأهل في مرمى البحرين روري فالون إضافة إلى الشابين كريس وود لاعب ويست بروميش البيون ومايكل ماكجلينشي نجــم فريق موذرويل الأسكتلندي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:07 am