علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    معلق الجزيرة الرياضية .. نبيل نقشبندي

    شاطر

    s429010569
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 600
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    معلق الجزيرة الرياضية .. نبيل نقشبندي

    مُساهمة  s429010569 في الثلاثاء مايو 18, 2010 4:22 am

    شدد معلق قناة الجزيرة الرياضية السعودي نبيل نقشبندي، أنه مرتبط بعقد يتجدد سنوياً وفق رغبة الطرفين، وأنه يشعر براحة كبيرة في القناة القطرية، وعرج خلال حديثه للرياضية على الهجوم الذي تعرض له من قبل بعض الإعلاميين السعوديين بعد تعليقه على مباراة الهلال والنصر الأخيرة، موضحاً أنه لم يخطئ إطلاقاً وأن الموضوع برمته أعطي أكثر من حجمه، وأنه دائماً ماكان يبرر لمدير الكرة بنادي الهلال سامي الجابر على غرار مافعله مع مهاجم نادي النصر سعد الحارثي، ولكن الميول هي من دفعت البعض لمهاجمته بهذه الطريقة.. مزيداً من التفاصيل في ثنايا السطور التالية:


    ـ في البدء ماذا عن طبيعة عقدك مع قناة الجزيرة الرياضية؟
    عقودنا مع الجزيرة الرياضية هي عقود تعاون تتجدد سنوياً تلقائياً عند رغبة الطرفين طبعاً، هذه النوعية من العقود تعتبر شبه دائمة.
    ـ محطات كثيرة مررت بها عبر شاشات مختلفة، مثل هذه التنقلات ماذا تعني للمعلق الرياضي؟
    الحمد لله كل مرحلة في كل محطة كانت لها خبرة معينة، طبعاً البداية مع التلفزيون السعودي والذي لا يمكن أن أنساه،لأنه كان له الفضل على جميع المعلقين السعوديين، وهو الذي منحنا الفرصة وساهم في خروجنا إلى عالم الشهرة، ومن خلاله شاركت مع مجموعة العمل في اتحاد إذاعات الدول العربية في تغطية كأس العالم في عام 98 ، وفي الأولمبياد من بعد ذلك،ومن ثم جاء العمل في أوربت ،والذي كان مختلفاً كوني كنت مدير عام القناة فكان الوضع إداريا وفنيا أكثر، تعلمت من خلاله أصول النقل التلفزيوني، خاصة أن النقل التلفزيوني في أوربت في تلك الفترة، كان هو الأول في المنطقة، وكانت هي أول قناة تنقل الدوري السعودي بشكل مشفر، فكانت لنا الأسبقية ولله الحمد،وإلى الآن أرى بعض التطبيقات التي قامت بها أوربت كسبق موجودة في بعض القنوات الأخرى، مثل أن يعلق على المباراة معلقان من خلال قناتين صوتيتين،وتم ذلك في نهائي كأس ولي العهد 2002- 2003 بين الهلال والأهلي،أضف إلى ذلك أن الزاوية العكسية في الإخراج التلفزيوني لم تكن تؤدى بالشكل المطلوب ونحن من قام بتفعيلها ووضع أكثر من كاميرا.
    ـ وماذا عن التجارب الأخرى في art والجزيرة الرياضية؟
    في ART رغبت أن يكون تواجدي فقط كمعلق، وأن أرتاح لكي أقدم هوايتي كمعلق رياضي بشكل أفضل،بالرغم من أن المشرف العام على القنوات الرياضية في ART سابقاً محيي الدين صالح كامل ،كان يتحدث معي عن وضع إداري ولكنني لم أكن متشجعا للقيام بهذه المهمة،أما بالنسبة للجزيرة الرياضية التواجد فيها كان تشريفا كبيرا،وكان نقلة بالنسبة لي نظراً لكونها خارج حدود الوطن،وإذا كان وجودي في ART منحني فرصة التواجد في دوري أبطال أوروبا،في الجزيرة الرياضية تواجدت بالدوري الإسباني والإيطالي ومجموعة من البطولات المهمة”.
    ـ هل تعتبر تجربة أوربت هي الأنضج لنبيل نقشبندي؟
    هي الأكثر مسؤولية بالنسبة لي.
    ـ وجودك في الجزيرة الرياضية غيبك عن المشاهد السعودي، هل هذا صحيح؟
    هذا صحيح في البداية، ولكن الحمد لله هأنا أعود إليه من خلال دوري زين للمحترفين، وحقيقة لا أنسى حديث المسؤولين في القناة وعلى رأسهم مدير القناة ناصر الخليفي حينما يمازحوني بالقول: إن الدوري السعودي يجري خلفي، فأينما أكون أنا هو يكون موجودا، وهذا الأمر يذكرني بأنني المعلق السعودي الوحيد ،خلال تشفير الدوري السعودي موجود في أوربت وart والجزيرة الرياضية، فأنا علقت على أكثر مباريات مشفرة لدوري بلدي الذي أعتز فيه كثيراً.
    ـ خلال تعليقك على مباراة النصر والهلال في نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال، تعرضت لحملة إعلامية شرسة كيف تصفها؟
    في البدء أشكر الصحافة الرياضية في السعودية، فنحن ولله الحمد في الخليج العربي نمتلك أكثر عدد من الصحف المتخصصة فضلاً عن الملاحق الرياضية القوية جداً،وحول الهجوم الذي تعرضت له أقول: لكل شخص وجهة نظر، وأنا كمعلق في المباراة لا أميل إلى فريق ضد آخر أبداً،وأنا الحمدلله في كل تاريخي الرياضي وحتى مع المنتخب السعودي كانت تعطى لي مباريات مثل المباراة الافتتاحية في كأس الخليج بين السعودية والكويت، في وجود من هم أكثر مني خبرة وأكبر مني سناً في تلك الفترة يستطيعون أن يعلقوا على تلك المباراة، ولكنها أعطيت لي لمعرفة المسؤولين بي أني شخص حيادي، فحينما أكون حياديا مع منتخب بلدي هل لا أكون حياديا مع الأندية؟،موضوع مباراة الهلال والنصر أخذ أكبر من حجمه، أنا عدت لشريط المباراة بذات الليلة وعدت لشريط المباراة مرة أخرى، والحمد لله أنا مقتنع تماماً أن هناك بعض الافتراء حصل من البعض، فأنا لم أقل كلاما واضحا وصريحا يطلب من الحكم أي قرار معين، أو أنني أجزم بوجود شيء، كل ما ذكرته عبارة عن وصف لإعادات كانت تحدث أمامي.
    ـ هل دور المعلق أن يبدي رأيه أم يصف حالة أمامه؟
    أنا لم أبد رأيي في اللقطة إطلاقاً هذا أولاً ، ورأيي الشخصي أعلنه الآن عبر الصحافة الرياضية أنه لا يوجد أي ركلة جزاء للنصر في تلك الحالة بالتحديد،ولكن المعلق الرياضي مع هذا التطور الهائل بالنقل التلفزيوني،حينما أعلق للجزيرة الرياضية وتلك المباراة كانت منقولة إلى استراليا وأمريكا والبرازيل وكندا، والناس يشاهدونها، وحينما يأتـي مخرج ويعيد لي اللقطة أكثر من مرة ويعيد لي الكابتن سعد الحارثي وهو يعترض على حكم المباراة في أكثر من مرة أنا لابد أن أوضح لكل الناس سعد لماذا يعترض وماذا يريد، وماهو القرار الذي أتخذه حكم المباراة وماهي المطالبات النصراوية في هذه اللقطة.
    ـ إذاً هل تفسر هذا الهجوم على أنه لأسباب ميول بحته فقط؟
    نعم هو كذلك، وأنا أعتقد أن الناس الذين كتبوا وانتقدوا فهموني خطأ، وفهموا أنني أطالب بقرار معين في المباراة، ولكنني أوضحت أن هذه المطالبة كانت من سعد الحارثي وهو لاعب في المباراة، ومن حقي أن أصف اللقطة المعادة أمامي لأكثر من مرة،وحينما يعترض كابتن كبير مثل سعد بهذه الطريقة وهو قائد الفريق أنا لابد أن أبرر له، وللمعلومية في أكثر من مباراة للهلال كان يعترض مدير الفريق سامي الجابر وكنت أفعل ذات الأمر وأبرر له كما فعلت مع سعد الحارثي،الخلاصة أنني كمعلق رياضي يجب أن أقول وجهة نظر الطرفين ولكن ذلك لم يعجب البعض للأسف، ومع ذلك لازلت أردد بأن الصحافة الرياضية هي عمود وأساس تطورنا الرياضي وتطورنا كذلك كمعلقين.
    ـ هل أثر فيك هذا الهجوم كونك معلقا سعوديا خارج الحدود وتنتظر الدعم من قبل إعلام بلدك؟
    أتشرف بكوني أمثل بلدي السعودية في مجال التعليق خارجياً،وأنا إذا تأثرت فثق تماماً أنه تأثير إيجابي لأن مثل هذه الأمور تزيدني قوة وعملا.
    ـ كيف ترى حضور المعلق السعودي في الفضائيات العربية بشكل عام؟
    حضور مشرف بلا شك، والحقيقة أشيد بالزملاء المعلقين السعوديين في الجزيرة الرياضية نبيل الدبيسي وخالد اليوسف وحماد العنزي، فحضورهم ممتاز والتزامهم كذلك وتواجدهم رائع. أيضاً هناك المعلق فهد العتيبي وقبلهم تجربة إبراهيم الجابر وناصر الأحمد كانت مهمة، وأمر جيد أن يكون هناك توزيع للمعلق السعودي في القنوات العربية لأن لدينا جودة ووفرة معلقين ولله الحمد.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 10:15 pm