علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    ثلثوها و(بالخمسة) أكدوها‎

    شاطر

    s429010569
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 600
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    ثلثوها و(بالخمسة) أكدوها‎

    مُساهمة  s429010569 في الأحد مايو 09, 2010 8:13 am

    غم الحظ السيئ الذي لازم نور وكل الظروف كان اتحاد (نور ومناف ومبروك وهزازي) من خلال فوز ثمين ولقب (غال) حققوه يقدمون لوحة إبداع كروي سطروها في المكان (المناسب) والوقت (المناسب) وبالفعل لا بالكلام (ثلثوها) تأكيدا فيه إثبات عملي لم يطلب من (بلاتر) تصريح (فزعة) ولا من شركة زغبي (خليها لنا) ولا من اتحاد (الإمحاء والتلبيخ) لقب (جبر الخواطر) إنما على أرض الواقع جاءت كلمتهم الفاصلة والأخيرة مع خالص التحية والتقدير (الثالثة ثابتة) ياهلال.
    ـ ثلثوها و(روقوهم) بـ (الخمسة) في ليلة شفنا نورها (عبدالله) وسماها أزرق (داكن) وضوء خضار أرضها أصفر (فاتح) استمتعنا بروعة اتحاد (منتشري وزيايه والسعيد وحديد) وهم يبرهنون في نهائي صالوا وجالوا فيه وتوجوه بانتصار ساطع أن (درة الملاعب) قد أبرمت لأجل غير مسمى عقدا مع (نادي الوطن) لأجل غير مسمى بتوقيع (نمر اتحادي) وختم (ثلثوها) حتى إشعار آخر على أن أي نهائيات في رحاب هذا الملعب تقام بين (الأزرق والأصفر) مسجلا سلفا اتحادية الشكل والمضمون و(عقدة) مزمنة مالها حل.
    ـ الله هالله ثلثوها افتتحها منصور وأكملها أبو عمارة وثبتها المرزوقي في الوقت الذي كانت كل المؤشرات والتوقعات تلمح وتؤكد بأنها (ثلاثية) الموسم للهلال لا مجال للاختلاف حوله وحول نجومية الموج الأزرق في أكثر من مسمى بطولة كروية جابها وأصلها شاعر الروح والأخلاق الرياضية الأمير عبدالرحمن بن مساعد الذي أعلم انه لن (يزعل) على خسارة اللقب الثالث كإنجاز كان يأمل تحقيقه ولكن حسبي أن في رصيده ما يشفع له عند جماهير الزعيم ومحبيه وحتى على مستوى المدرب البلجيكي جيرتس ولاعبي الفريق لن يلومهم أحد على هذه الخسارة وعلى ضياع عنوان عريض (ثلثوها) حصل عليه العميد بإصرار وعزيمة رجاله في مواجهة كان ومالا يزال هو صاحب السعادة والسيادة والريادة.
    ـ الله الله والله (ثلثوها) بدعم منقطع النظير لا حدود له من العضو (الداعم) الذي رغم كل الظروف القاسية والصعبة و(الغامضة) أيضا في شخوصها وأدوارها وعوامل الهدم إلا أنه لم يكل ولم يمل في توفير كل الإمكانات التي تبقي العميد دائما في منصات التتويج حاصدا للبطولات دون أي محاولات لـ (إحباطه) وتغير مواقفه حيث ظل صلبا لا يتأثر مواصلا دعمه لكل الإدارات على مدى خمسة عشر عاما بما فيها الإدارة الحالية بقيادة (طبيب القلوب) وقد اختار له نعم الرجل (المعين) محمد الباز الذي (والحق يقال) يعتبر هو البصمة المؤثرة (الصانع) لهذه البطولة فكان بأخلاقه الجيدة وعلاقاته المتميزة اللاعب (الخفي) في إنجاز (اتحادي) قبل كل شيء واضعا (مخافة الله) قبل كل شيء وفي المقام نبراسا في تعامله مع الكل لبلوغ (النجاح) وكان له ما أراد.
    ـ أخيرا (ثلثوها) بالدليل القاطع أندية (الكبار) الاتحاد والهلال والنصر وياحسايف خسر (البلطان) رهان مقولة تبخرت في الهواء بعدما أصبح الشباب في
    بطولتين يحمل لقب (رابعهم).
    ـ ختاما تريليون مبروك للاتحاد رئيسا وإدارة وأعضاء شرف وجماهير على الفوز الذي تحقق واللقب الغالي و(ثلاثية) عقدة مزمنة وكذلك مبروك لقائد الحركة الرياضية ونائبه على نجاح الموسم بكل الإثارة التي استمتعنا بها بما فيها من إيجابيات وسلبيات ومزيدا من التوفيق وإلى الأمام دائما بإذن الله.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 5:38 pm