علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    الهلال يستضيف النصر في مواجهة الظروف المختلفة.. الاتحاد “الحذر” ينتظر شباب “الطوارئ” في مواجهة أجواء غير صافية

    شاطر

    s429012073
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 150
    تاريخ التسجيل : 15/03/2010

    الهلال يستضيف النصر في مواجهة الظروف المختلفة.. الاتحاد “الحذر” ينتظر شباب “الطوارئ” في مواجهة أجواء غير صافية

    مُساهمة  s429012073 في الإثنين أبريل 19, 2010 10:44 pm

    تنتظر الجماهير السعودية مواجهتي ذهاب نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين التي تجمع أفضل أربعة فرق في الموسم، وهي ذات الفرق التي احتلت المراكز الأربعة الأولى في الدوري فكيف سيختتم الموسم الرياضي السعودي وأي حلة سترتديها الجولات الأخيرة منه...
    الهلال x النصر
    مواجهة الظروف المختلفة... هذا ما يمكن قوله عن مباراة منتظرة، رغم كثرة تكرارها خلال السنوات الثلاث الماضية... فعندما يستضيف الهلال على ملعبه مساء غد الثلاثاء نده التقليدي النصر فإن الظروف قد فرضت على الجميع ضرورة الإشارة إلى عدم جاهزية النصر التامة لهذه المباراة؛ لأن الفريق سيفتقد إلى لاعبين اثنين بسبب الإيقاف، وأربعة لاعبين للإصابة إضافة إلى غياب منتظر للثنائي الأجنبي حسام غالي وباسكال فيندونو، وحتى في حالة مشاركة أي منهما فالمؤكد أنه لن يكون في كامل جاهزيته فضلًا عن هروب اللاعب الكوري وبالتالي فحتى وإن اعتاد البعض على الاقتناع بكون مثل هذه المباريات لا تخضع للمعايير المسبقة، إلا أننا نؤكد أن ظروف النصر بالفعل في غاية الصعوبة وستكون مهمته في المباراة صعبة فهذا العدد الكبير من الغيابات سيعيد الفريق لأيام عدم الاستقرار العناصري وهي المشكلة التي تخلص منها الفريق في الدور الثاني من الدوري فحقق نتائج باهرة.
    وعلى النقيض تمامًا من ظروف النصر يدخل الفريق الهلالي المباراة وهو في وضع فني جيد بسبب الاستقرار الفني وثبات المدرب على تشكيلة واحدة مما أوجد تجانسًا فنيًا عناصريًا واضحًا ولكن مشكلة الفريق الهلالي تكمن في التأثر الكبير الذي يتعرض له أداء الفريق الهجومي في حالة غياب أو انخفاض مستوى السويدي ويلهامسون رغم وجود عناصر هجومية أخرى يمكن أن تقدم عملًا جيدًا إضافة إلى أن الوصول لمرمى الفريق يعد أمرًا سهلًا للمنافسين سواء تم تسجيل الأهداف أم لا، وستكشف المباراة عن نتيجة منافسة أخرى على صعيد المديرين الفنيين ويمكن أن نقول من واقع المواجهات الثلاث السابقة بينهما: إن الكفتين متساويتان فكلاهما حقق انتصارًا وتعادلًا في لقاء واحد وسيكون رهان جريتس هو عدم منح الفرصة للعناصر النصراوية أن تثبت أقدامها على أرض الملعب حيث سيكون الهدف المبكر والضغط القوي على حامل الكرة سلاح العجوز البلجيكي، فيما سيبدأ اختبار داسيلفا من قبل المباراة وتحديدًا اختيار البدلاء الذين سيلعبون المواجهة وأي تعليمات سيقدمها لعناصره وهل سيغامر بوجوه شابة بالفعل أم سيفضل خبرات لاعب مثل الواكد مثلًا وجميعها خيارات متاحة أمامه وستكشف عن الفكر الفني لهذا الرجل الذي حقق معادلة غريبة مع الفريق الأصفر، فعندما يكون مرتاحًا جدًّا يحقق نتائج سلبية وعندما يوضع على المحك وتكون الاختبارات صعبة فإنه يتفوق على نفسه ويفاجئ الجميع ولو نجح في افتتاح التسجيل خلال المباراة فإن مهمة الهلال ستكون صعبة بالفعل.
    الاتحاد x الشباب
    المواجهة الأخرى التي يستضيف فيها الاتحاد نظيره الشبابي يمكن أن يطلق عليها لقب مواجهة البال المشغول بالنسبة للفريقين فالأجواء غير صافية في المعسكرين بعد النتائج الآسيوية المحبطة، والمهمة الصعبة التي تنتظر كليهما الأسبوع المقبل.
    ونبدأ بالاتحاد الذي سيلعب المباراة على أرضه فنقول له: إن الروح العالية التي عادت للكتيبة الاتحادية ساهم كثيرًا المدرب الحالي انزو هيكتور في الحد منها بطريقته المتحفظة نوعًا ما حتى وإن كانت هذه الطريقة هي السائدة عالميًا إلا أنه من الصعب أن تأتي لفريق يلعب برسم تكتيكي لموسمين كاملين وتطلب منه في ذروة منافسات الموسم تغيير طريقة اللعب، وربما كانت هذه المباراة فرصة سانحة للسيد هيكتور؛ ليعيد للفريق صبغته التي يفضلها من خلال الدفع بمهاجم آخر بجوار زيايه على أن يكون مكملًا له وخير من يقوم بهذا الدور هو التونسي الشرميطي خاصة وأن الفريق مطالب بتحقيق الفوز سواء الأربعاء أو الأسبوع القادم في إيران على أن يتم تقنين الأدوار الأمامية للثنائي كريري وحديد اللذين رغم أدئهما لعدد كبير من المباريات بجوار بعضهما البعض إلا أن توزيع المهام بينهما لايزال بحاجة لتنسيق أكبر وهو ما يفسر بعض المساحات الكبيرة التي يجدها المنافسون أحيانًا أمام الدفاع الاتحادي. أما الفريق الشبابي فيدخل هذه المواجهة بمدرب جديد هو اديقار بيريرا مدرب درجة الشباب بديل البرتغالي المقال باتشيكو، بعد خطوة مفاجئة جدًّا من الإدارة الشبابية التي يبدو أنها كانت تنتظر هزيمة إيران؛ لتعلن القرار رسميًا ومع إدراكنا التام للعمل الكبير الذي تقوم به إدارة الفريق الشبابي إلا أننا نتوقع أنه ربما كانت هناك أمور أخرى خلف الكواليس رأت معها إدارة الفريق أن المصلحة العامة تقضي بإنهاء العلاقة بين الطرفين، أما فنيًا فلا يمكن وصف قرار كهذا إلا بأنه ربما كان في غير محله لعدة أسباب منها: أن هذا المدرب استلم الفريق من قبل معسكر أبها الإعدادي فلماذا تم الصبر عليه إلى ما قبل آخر 5 مباريات للفريق اذا كانت هناك ملاحظات فنية واضحة عليه؟ إضافة إلى أن المدرب قدم نتائج ممتازة مع الفريق ففي الفترة التي اكتملت صفوف الفريق كان منافسًا قويًا على بطولة الدوري، إضافة لفوزه بلقب كأس الأمير فيصل وخروجه من كأس ولي العهد بركلات الترجيح، كما لايزال الفريق محتفظًا بحظوظه في المنافسة على بطولتي كأس الملك والبطولة الآسيوية مع كل ما تعرض له الفريق من غيابات وتواصل الأخطاء الإدارية على صعيد التعزيز بعناصر أجنبية حيث لايزال الفريق لا يستفيد كما يجب من هذه الميزة، ومرة أخرى نشير إلى أنه ربما كانت هناك أسباب غير واضحة للمتابعين عن بعد وراء هذا القرار ويمكن أن نلخص مباراة الفريقين بحرب منطقة المناورة، فكلا الفريقين عندما يجد صعوبة في استلام زمام الأمور تجد الفريق يخفق في المحافظة على أقل درجات التوازن المطلوبة.
    تساؤلات تنتظر الإجابة
    هناك تساؤلات عدة ينتظر الشارع الرياضي الإجابة عنها في مواجهتي الذهاب أبرزها:
    الصفاء الذهني... مشكلة تحد كثيرًا من قدرات نجوم الفريق لدرجة أن بعض اللاعبين استسلم للضغوط الكبيرة التي تحاصره كما يحدث مع أبو شروان الذي يجب أن يقف معه الجهازان الفني والإداري فتسجيل الأهداف ليس مهمًا... الأهم من ذلك أن تؤدي أدوارك الطبيعية في الملعب بروح عالية أما الأهداف فهي أمر ثانوي سيأتي لاحقا؟
    ماذا سيفعل هيكتور في مواجهة فريقه السابق الشباب الذي قدم أروع المستويات تحت إشرافه؟
    هل يخرج أحد عملاقي الوسطى منافسه بتعادلين كما فعل الهلال بالنصر الموسم الماضي؟
    كيف سيتعامل مدرب النصر مع ظروف فريقه؟
    هل سيفتقد المعسكر الهلالي التركيز بعد مشكلة غياب عزيز؟
    في تجربته الثانية كمدرب طوارئ بعد تجربة النصر... ماذا سيقدم ادجار بيريرا مع الشباب؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 7:32 pm