علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    ميلان "العقيم" يرفض تبني الصدارة

    شاطر

    s42903432
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 475
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010

    ميلان "العقيم" يرفض تبني الصدارة

    مُساهمة  s42903432 في الثلاثاء مارس 30, 2010 9:41 pm

    ميلان "العقيم" يرفض تبني الصدارة
    كرة القدم - الدوري الإيطالي


    كتيبة هجوم الفريق الإيطالي تبدو عاجزة عن اقتحام دفاعات الخصوم رغم الحلول الفردية والمهارية والجماعية في الفريق، مما جلب الانتقادات للمدرب البرازيلي ليوناردو




    يعاني ميلان الإيطالي في الفترة الحالية من عقم هجومي رهيب رغم الأسماء الرنانة التي يمتلكها في الصف الأمامي والمتمثلة بالبرازيلي ألكسندر باتو ومواطنه رونالدينيو والإيطاليين فيليبو إنزاغي وماركو بوريللو والهولندي كلاس هونتيلار فضلاً عن لاعبي المحور والخبرة بقيادة الهولندي الآخر كلارنس سيدورف.

    لكن كتيبة الميلان تبدو عاجزة عن اقتحام دفاعات الخصوم رغم الحلول الفردية والمهارية والجماعية في الفريق، مما جلب الانتقادات للمدرب البرازيلي ليوناردو الذي فقد قبل أيام واحداً من أهم أسلحته بإصابة الإنكليزي ديفيد بيكهام في وتر الأخيل ستبعده عن الملاعب مدة تزيد عن ثلاثة أشهر.

    ولم يستغل ميلان تعثر جاره الإنتر في أكثر من مناسبة من أجل اقتناص صدارة "الكالتشيو"، وسقط مراراً مهدراً على نفسه فرصاً ذهبية في الطريق إلى كأس الدوري الذي غاب عن خزائنه منذ عام 2004.

    ويحتل ابن "السانسيرو" المركز الثالث على سلم ترتيب الدوري برصيد 60 نقطة خلف الإنتر المتصدر برصيد 63، وروما الوصيف برصيد 62، أي أنه في أمس الحاجة لوقف نزيف النقاط للتشبث بأمل الفوز باللقب.

    وفقد ميلان، صاحب الصولات والجولات المحلية والأوروبية، اتزانه في مبارياته الخمس الأخيرة من دون أن يتذوق طعم الفوز سوى مرة واحدة على حساب كييفو المتواضع وبشق الأنفس عبر هدف متأخر في الوقت القاتل أحرزه لاعب الوسط سيدورف مما يعني أن هجوم الفريق مصاب بالعقم في وقت يجب أن يكون قد وصل ذروة عطاءه مع اقتراب مشوار الدوري من النهاية إذ تبقى على منافساته سبع جولات فقط.

    ولعل الفريق تأثر كثيراً بالخسارة الموجعة التي تعرض لها في دوري أبطال أوروبا على يد العملاق الإنكليزي مانشستر يونايد برباعية نظيفة أقصته من البطولة على جناح السرعة من الدور الستة عشر، مما انعكس سلباً على شكل وهيبة الفريق في البطولة المحلية حيث تعادل بعد تلك المباراة مرتين مع نابولي ولاتسيو بالنتيجة نفسها 1-1، والخسارة مع بارما بهدف وحيد.

    وبالأرقام يكون الميلان قد أهدر سبع نقاط كانت كفيلة بتربعه على عرش "الكالتشيو" لكنه ركل الفرصة بعنف وأثار حفيظة أنصاره المتعطشين لعودة الفريق إلى وعيه الهجومي لوضع حد لمشاكل الفريق الفنية.

    السؤال الذي يطرح نفسه.. هل بإمكان الميلان استعادة نغمة الانتصارات والاطاحة بصدارة الانتر في الجولات السبع المتبقية؟ وهل أداء لاعبيه النجوم مقنعاً رغم عدم التسجيل في مرمى الخصوم؟ وما المطلوب من ليوناردو لكي يعيد الفريق إلى الطريق الصحيح؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 11:51 am