علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    الاعداد المهاري في كرة القدم

    شاطر

    42903386
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010

    الاعداد المهاري في كرة القدم

    مُساهمة  42903386 في الإثنين مارس 29, 2010 7:04 am

    الإعداد المهاري: Technical Preparatory
    مفهوما المهارة والمهارة الرياضية :
    1- مفهوم المهارة بشكل عام:
    - المهارة Skill تدل على "مدى كفاءة الأفراد في أداء واجب حركي معين"
    - وتعني المهارة أيضاً "مقدرة الفرد على التوصل إلى نتيجة من خلال القيام بأداء واجب حركي بأقصى درجة من الإتقان مع بذل أقل قدر من الطاقة في أقل زمن ممكن".
    2- مفهوم المهارة الرياضية:
    - المهارة الرياضية تعني "ذلك الأداء الحركي الضروري الذي يهدف إلى تحقيق غرض معين في الرياضة التخصصية وفقاً لقواعد التنافس".
    - المهارة الرياضية هي عصب الأداء وجوهره في أي رياضة وإنجازها يعتمد على الإعداد البدني ويبنى عليها الإعداد الخططي والنفسي والذهني.

    مفهوم تطوير كفاءة الأداء المهاري للوصول للآلية :
    تنمية الأداء المهاري تعني "تحضير اللاعبين / اللاعبات للوصول لأعلى درجة أو رتبة للمهارات الحركية بحيث تؤدى بأعلى درجات الآلية والدقة والانسيابية والدافعية تسمح بها قدراتهم خلال المنافسة الرياضية بهدف تحقيق أفضل النتائج مع الاقتصاد في الجهد".
    تنمية الأداء المهاري هي المرحلة الثانية بعد أن يكون اللاعبون / اللاعبات قد أتقنوا تعلم المهارات الحركية في المرحلة الأولى.
    أهداف تطوير كفاءة الأداء المهاري :
    تهدف عملية تطوير كفاءة الأداء المهاري إلى تحقيق ما يلي:
    أداء ثابت المستوى وغير متذبذب في محاولات الأداء.
    أعلى درجات الدقة.
    الانسيابية وعدم تقطع الأداء.
    بذل أقل جهد ممكن أثناء الأداء.
    أعلى استثارة للدافعية.
    الوصول إلى درجة آلية الأداء من خلال مواصفات الأهداف السابقة مجتمعة.
    درجة مناسبة من المرونة والتكيف مع الظروف المحيطة بالأداء خلال المنافسة (جماهير / أجهزة / ميدان تنافس / طقس .... الخ).
    العوامل المؤثرة في تطوير الأداء المهاري ووصوله للآلية:
    يرتبط تطوير الأداء المهاري ووصوله للآلية بالمواصفات السابق شرحها بعدة عوامل كما يلي:
    العوامل الوظيفية والتشريحية لجسم اللاعب / اللاعبة.
    عوامل الصفات البدنية.
    العوامل النفسية.
    الفروق الفردية في الإمكانات الحركية.
    مدى توافر خبرات حركية متنوعة.
    ويرى محمد حسن علاوي أن مراحل الإعداد المهاري هي:
    مرحلة اكتساب التوافق الأولي للمهارة الحركية.
    مرحلة اكتساب التوافق الجيد للمهارة الحركية.
    مرحلة إتقان وتثبيت المهارة الحركية.

    42903386
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010

    رد: الاعداد المهاري في كرة القدم

    مُساهمة  42903386 في الإثنين مارس 29, 2010 7:05 am

    الإعداد الخططي : Tactical Preparatory
    أولاً: مفهوم وأهمية وأهداف الإعداد الخططي :
    1- مفهوم الإعداد الخططي:
    الإعداد الخططي يعني "تعلم وإتقان تفاصيل المعارف والتعليمات والتحركات والمناورات التي يمكن استخدامها طبقاً لطبيعة متطلبات المنافسة لتحقيق أهداف التنافس في إطار قواعد الرياضة".
    يتأسس الإعداد الخططي على كل من الإعداد البدني و المهاري والنفسي والذهني والمعرفي.
    آلية الأداء المهاري توفر تفرغ تفكير اللاعب / اللاعبة وتركيزه في متطلبات الأداء الخططي.
    تكامل أدوار الإعداد المهاري والبدني والنفسي والذهني والمعرفي يسهم إيجابياً إلى أبعد الحدود في إعداد خططي أمثل.
    مما سبق يتضح أن الإعداد الخططي هو الوعاء الذي تمتزج فيه كافة أنواع الإعداد لتحقيق هدف التدريب الرياضي.
    2- أهمية الإعداد الخططي:
    يختلف الإعداد الخططي من حيث أهميته باختلاف نوع الرياضة طبقاً لطبيعة التنافس فيها. وفيما يلي تقسم الرياضات طبقاً لدرجة حاجتها للإعداد الخططي.
    أ- رياضات ذات حاجة كبيرة للإعداد الخططي:
    وهي تلك الرياضات التي تتميز إما بكبر عدد المنافسين فيها أو بالمواجهة الفردية. من أمثلتها كرة القدم وكرة السلة وكرة اليد والهوكي والكرة الطائرة وألعاب المضرب الزوجية.
    من أمثلة الرياضات التي تتطلب المواجهة الفردية الملاكمة والمصارعة والسلاح والجودو والكاراتيه وألعاب المضرب الفردية والدراجات.
    ب- رياضات ذات حاجة قليلة للإعداد الخططي:
    وهي تلك الرياضات التي ينعدم خلالها الاحتكاك المباشر أو تبادل الأداة.
    من أمثلة هذه الرياضات الجري والسباحة والجمباز والغطس.
    3- أهداف الإعداد الخططي:
    يهدف الإعداد الخططي إلى ما يلي:
    تحقيق أعلى درجات الانتباه لمجريات التنافس.
    تحسين مستوى التوقع خلال التنافس.
    رفع المقدرة على الملاحظة الموضوعية خلال التنافس.
    تحسين كفاءة الإدراك بالمسافة والمساحة المتاحة واللون والصوت ومعدل تناقص الزمن خلال التنافس.
    تحليل المواقف المتغيرة بصورة مستمرة خلال التنافس في ضوء هذه المعلومات والمعارف الخططية والظروف المحيطة.
    اتخاذ القرارات والاستجابة المتعلقة بالأداء الخططي بأفضل صورة ممكنة في ظل الظروف المحيطة بالتنافس.
    الوصول لدرجة الاستخدام الأمثل لكافة وسائل تنفيذ خطط اللعب , وفي الوقت المناسب.
    العمل على خزن اكبر كم أمثل من الحلول المهارية الحركية للاستعانة بها في تنفيذ خطط اللعب.
    الاستخدام الإيجابي للسمات الإرادية (مثابرة وضبط النفس وشجاعة وجرأة وكفاح) خلال تنفيذ الخطط وبدرجة عالية من الدافعية وبحالة انفعالية مناسبة .
    التفاعل الإيجابي والتعايش مع مجريات التنافس.

    42903386
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010

    رد: الاعداد المهاري في كرة القدم

    مُساهمة  42903386 في الإثنين مارس 29, 2010 7:07 am

    _ أنواع الخطط :
    تقسم خطط اللعب طبقاً لطبيعة الرياضة التخصصية كما سبق تقسيمها إلى نوعين رئيسيين هما:
    أ- خطط اللعب.
    ب- خطط تحقيق أرقام.


    أ- خطط اللعب :
    وتقسم بدورها إلى نوعين رئيسيين هما:
    * خطط دفاعية (خطط إحباط هجوم المنافسين):
    وتهدف في مجملها إلى إحباط محاولة الفريق أو اللاعب / اللاعبة في تسجيل هدف أو إحراز نقاط.
    * خطط هجومية (خطط المبادأة بالهجوم):
    وتهدف في مجملها إلى تسجيل هدف أو إحراز نقاط.
    نظم (طرق) اللعب:
    ترتبط بالرياضات الجماعية فقط.
    لها علاقة بخطط اللعب لكنها تعتبر القاعدة الرئيسية للانطلاق لتنفيذ الخطط الهجومية أو الدفاعية حيث يعود اللاعبون / اللاعبات إليها مرة أخرى بعد التنفيذ.
    تعبر أصدق تعبير عن توزيع اللاعبين / اللاعبات طبقاً لإمكاناتهم , وهي أفضل توزيع يحقق أفضل انطلاق من الخطط الهجومية للدفاعية والعكس.
    ب- خطط تحقيق الأرقام :
    تهدف إلى تحقيق رقم من خلال مسافة كما هو في رمي الرمح أو دفع الجلة أو إطاحة المطرقة.
    أو تهدف إلى تحقيق زمن معين كما هو الحال في السباحة أو العدو أو الجري أو الدراجات.
    أو تهدف إلى تحقيق درجة معينة كما هو الحال في الجمباز والغطس والتمرينات الفنية.

    أقسام الإعداد الخططي :
    كأي نوع من أنواع الإعداد ينقسم الإعداد الخططي إلى نوعين رئيسيين كما يلي:
    الإعداد الخططي العام.
    الإعداد الخططي الخاص.

    1- الإعداد الخططي العام:
    الإعداد الخططي العام يعني "تلك العمليات التي تهدف إلى إكساب اللاعبين / اللاعبات المقدرة على التفكير والسلوك الخططي بصورة عامة ومتدرجة في الرياضة بشكل عام".
    الربط بين كل من عناصر المقدرة على التفكير الصحيح واتخاذ القرار السليم وعامل الزمن بهدف سرعة الأداء الخططي في المواقف الرياضية بشكل عام.
    إكساب اللاعب المقدرة على تعديل السلوك وتغييره طبقاً للتغير الدائم للمواقف الرياضية بشكل عام.
    استخدام التغذية الراجعة والتحليل والمناقشة وتحليل الموقف بالوسائل التعليمية الحديثة.
    2- الإعداد الخططي الخاص:
    الإعداد الخططي الخاص يعني "تلك العمليات التي تهدف إلى إكساب اللاعبين / اللاعبات المقدرة على إجادة الخطط الخاصة بالرياضة التخصصية".
    يمكن اكتساب الإعداد الخططي الخاص من خلال التعمق والإلمام بالمعلومات وإجادة خطط الرياضة التخصصية , وتطويع الإرشادات السابق ذكرها في الإعداد الخططي العام لجعلها خاصة بالإعداد الخططي الخاص.

    مراحل الإعداد الخططي :
    اتفق محمد حسن علاوي ومفتي إبراهيم حماد على أن مراحل الإعداد الخططي كما يلي:
    مرحلة فهم واكتساب المعارف والمعلومات المرتبطة بالأداء الخططي .
    مرحلة تنفيذ وإتقان الأداء الخططي.
    مرحلة التفاعل الخلاق مع المواقف الخططية.

    ويرى عصام عبد الخالق أن طرق تقويم الأداء الخططي هي:
    الملاحظة (المساهمة الواقعية – الأفلام)
    قياس الوقت والمسافة والارتفاع.
    الاختبارات ومراقبة الأداء.

    42903386
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010

    رد: الاعداد المهاري في كرة القدم

    مُساهمة  42903386 في الإثنين مارس 29, 2010 7:10 am

    11- الإعداد النفسي :
    1- مفهوم الإعداد النفسي :
    الإعداد النفسي هو "تلك العمليات التي من شأنها إظهار أفضل سلوك يعضد إيجابياً كلاً من الأداء البدني و المهاري والخططي للاعب / اللاعبة والفريق والوصول به إلى قمة المستويات".
    يمكن تلخيص عمليات الإعداد النفسي في البحث عن الأسباب التي تؤثر في سلوك اللاعب / اللاعبة ومن ثم الوصول إلى مخطط ينفذ من خلال آليات محددة تسهم في تطويع وتعديل السلوك بما يسهم إيجابياً في الوصول لقمة مستويات الأداء , سواء كان على مستوى قصير المدى أم طويل المدى.
    الإعداد النفسي عملية مكملة ولا تنفصل عن الإعداد المتكامل للاعب / اللاعبة والتي تضم في جنباتها كلاً من الإعداد البدني و المهاري والخططي والمعرفي والخلقي . كما أنه من الضروري التخطيط لها على المدى الطويل والقصير.




    2- أهمية الإعداد النفسي :
    الحالة النفسية للاعب / اللاعبة قد تكون إيجابية فتعضد الأداء , وقد تكون سالبة فتعوقه , لذا فالإعداد النفسي المبني على الأسس والمبادئ العلمية يسهم بطريقة مباشرة في أن يخرج اللاعب / اللاعبة أفضل مستوى بدني ومهاري وخططي.
    الإعداد النفسي يقي اللاعب / اللاعبة من التأثير السلبي للمشكلات النفسية التي قد يتعرض لها أو تتعرض لها.
    الإعداد النفسي يقلل من الجهد والوقت المبذولين في التدريب , وأيضاً يقلل من احتمالات هبوط مستوى الأداء.
    الإعداد النفسي يشكل ركناً أساسياً في إعداد اللاعب / اللاعبة مثله مثل الإعداد البدني والمهاري والخططي , بل إن له الدور الفيصل في خروجه بصورة تعكس كفاءة التخطيط والتنفيذ.
    التخطيط والعمليات التطبيقية للإعداد النفسي في التدريب الرياضي :
    من الأهمية أن يخطط للإعداد النفسي بعناية كما يخطط لباقي أنواع الإعداد الأقرب , وهي الإعداد البدني والمهاري والخططي والمعرفي والخلقي.
    يجب أن تسير كافة عمليات الإعداد المختلفة معاً في نفس الوقت وإن اختلفت الأساليب والجرعات , وأن تكمل بعضها بعضاً.
    تقسم العمليات التطبيقية للإعداد النفسي طويلة المدى والتي ينفذها المدرب الرياضي أو الأخصائي النفسي إلى نوعين رئيسيين هما:
    الإعداد النفسي طويل المدى.
    الإعداد النفسي قصير المدى.

    42903386
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010

    رد: الاعداد المهاري في كرة القدم

    مُساهمة  42903386 في الإثنين مارس 29, 2010 7:13 am

    13- الاتجاهات الحديثة في مجال الإعداد الرياضي :
    The Modern Directions in the Sporting Preperation Field:

    يتميز العصر الحالي بزيادة شعبية الرياضة التنافسية وزيادة رقعتها على المستوى العالمي , ويدل على ذلك زيادة أعداد البطولات العالمية على مدار العام وزيادة أعداد الدول المتنافسة في الألعاب الأولمبية دورة بعد أخرى , كما ارتفع المستوى الرياضي والإنجازات الرياضية , وزاد عدد الأرقام العالمية التي تتحقق عاماً بعد عام , وبناء على نتائج الدراسات التي أجريت بهدف تحليل الإعداد الرياضي في مختلف دول العالم المتقدمة , يذكر "بلاتونف" 1986م عدة اتجاهات نلخصها فيما يلي:

    الاتجاه الأول – الزيادة الحادة في الأحجام التدريبية:
    حيث تضاعفت الأحجام التدريبية من فترة الستينات إلى فترة الثمانينات , حتى وصل الأمر إلى التنبؤ بإمكانية وصول حجم الحمل التدريبي إلى 1700 – 2000 ساعة في السنة خلال فترة 340 – 360 يوماً للتدريب والمنافسات.
    وقد اتضح أن هذا الحجم لم يتم التوصل إليه حتى الآن حيث أمكن التوصل حالياً إلى 1100 – 1400 ساعة خلال 300 – 320 يوماً في السنة.
    وبالرغم من هذه الزيادة الهائلة في حجم التدريب إلا أن هناك اتجاهاً مضاداً يؤكد أن الأحجام التدريبية قد وصلت إلى الحدود القصوى لها , وأن أي زيادة أخرى في الأحجام التدريبية لا تؤدي إلى ارتفاع المستوى بل إلى العكس يمكن أن تؤدي إلى حالات الإجهاد , كما تؤدي إلى قصر العمر التدريبي للرياضي.



    الاتجاه الثاني – زيادة الاتجاه التخصصي :
    يتميز التدريب الحديث بزيادة الاتجاه إلى التخصصية Specific بالتركيز على متطلبات الأداء التخصصي في نوع النشاط الرياضي وبناء على ذلك زاد حجم تمرينات الإعداد الخاص خلال خطة التدريب.

    الاتجاه الثالث – زيادة حجم التدريب على المنافسة :
    لوحظ أن هناك اتجاهاً في الزيادة التدريجية المستمرة في التدريب على المنافسة كوسيلة فعالة لتعبئة قوى الجسم الوظيفية واستثارة عمليات التكيف , ويظهر ذلك في شكل زيادة عدد المنافسات وزيادة استمرارية فترة المنافسات وعدد المحاولات التجريبية والمباريات والمنازلات.

    الاتجاه الرابع – زيادة التماثل بين ظروف التدريب والمنافسة :
    ازداد الاتجاه إلى مشابهة أو تماثل حمل التدريب مع حمل المنافسة من حيث مكونات حمل التدريب , وكذلك التغذية ووسائل الاستشفاء وزيادة حجم حمل التدريب على المنافسة , وزيادة وسائل استثارة الكفاءة البدنية.

    الاتجاه الخامس – انتشار استخدام الوسائل غير التقليدية :
    ازداد انتشار استخدام الوسائل غير التقليدية لزيادة فاعلية الاستفادة من الإمكانات الوظيفية للرياضي مثل الأجهزة الحديثة والتدريب على المرتفعات. وكذلك استخدام النبيه الكهربائي لزيادة مستوى القوة العضلية.





    الاتجاه السادس – التدريب على طبيعة أسلوب الأداء التنافسي :
    أصبح حالياً من المفيد للمدرب التعرف على طبيعة أسلوب الأداء التنافسي وتحديد أسلوب الأداء النموذجي , ومقارنة أسلوب أداء الرياضي بالأسلوب النموذجي , ورسم برامج التدريب لتنمية وتطوير نقاط الضعف حتى تتحقق جميع المؤشرات النموذجية للأداء التنافسي بقدر الإمكان.

    الاتجاه السابع – تطوير نظم التدريب في ضوء الفروق الفردية :
    ازداد الاتجاه بعمليات التشخيص والاهتمام بالرياضي وخصائصه المميزة بناء على تركيب الجسم ونسبة الألياف السريعة والبطيئة وخصائصه النفسية وغيرها لتوجيهه إلى نوع النشاط الذي يتلاءم مع إمكاناته , ووضع البرامج التي تكفل رفع المستوى والأداء في نوع معين من الأنشطة الرياضية الخاصة لهذا الرياضي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:37 pm