علوم الرياضة و التربية البدنية

يهتم هذا الموقع بمقررات التربية البدنية و علوم الرياضة لطلاب التربية الرياضية بجامعة أم القرى

يمكنك معرفة النتيجة النهائية لمادة كرة القدم من خلال دخول نتدى النتائج النهائية لمادة كرة القدم ومعرفة النتيجة من خلال رقمك الأكاديمي
أرجو من الجميع التكرم بأبداء الرأي حول هذه التجربة من خلال التصويت والدخول على منتدى ( تقييم الطلاب للمنتدى التعليمي والمعلم) مع الشكر للجميع

    أبحاث طبية حول صحة لاعبي كرة القدم

    شاطر

    s42903372
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 85
    تاريخ التسجيل : 22/03/2010

    أبحاث طبية حول صحة لاعبي كرة القدم

    مُساهمة  s42903372 في الأحد مارس 28, 2010 3:33 am







    الواقع الملاحظ في الأوساط الطبية أن إدراك الـ«فيفا»، كاتحاد عالمي يتولى شؤون واحدة من الألعاب الرياضية الجماعية ذات الشعبية الجارفة عالمياً، كرة القدم، لأهمية الجوانب الصحية للاعبين أخذ يتوسع بشكل لافت وكبير في السنوات القليلة الماضية. وأصبح دعم المؤتمرات الطبية والعلمية حول ما يمت بصلة لصحة اللاعبين وسلامتهم، ضمن استراتيجيات تطوير اللعبة ونشرها. بل وأصبح من المعتاد عقد مؤتمر طبي قبل بدء مسابقات المونديال، وهوما يُؤمل الكثيرون أن يستمر، فقبل مونديال اليابان ـ كوريا عُقد المؤتمر الطبي الدولي الأول لطب الرياضة وكرة القدم بلوس أنجليس. وكذلك قبل المونديال المُزمع إقامته في ألمانيا قريباً عُقدت أوائل مارس (آذار) الماضي في مدينة دوسلدوف الألمانية الحلقات العلمية للمؤتمر الطبي الدولي الثاني لطب كرة القدم والألعاب الرياضية. وبالإضافة إلى إصابات الملاعب كموضوع رئيسي مُتوقع، تضمنت ابحاث المؤتمر خمسة جوانب أخرى منها الأداء الرياضي وعلاقته بالقلب. وبمشاركة أطباء من سويسرا وألمانيا والنرويج وبريطانيا وبلجيكا والولايات المتحدة.
    هذا وبعد أن تم افتتاح المركز الطبي للفيفا بزيورخ في مايو (أيار) من العام الماضي، أصدر مركز الأبحاث والتقييم الطبي في الاتحاد الدولي لرابطة كرة القدم (الفيفا) في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي تقريره لتوصيات الفيفا حول موضوع التغذية للاعب كرة القدم. وهو ما يُعد ثمرة جهود علمية لعدد من الباحثين منذ سنوات حول الأسس العلمية للتغذية الرياضية المناسبة لطبيعة لعبة المستطيل الأخضر. والحقيقة أن المركز الطبي للفيفا، ذكر عبارة قلما يتنبه لها الكثيرون، وهي أنه بالبحث في الجوانب الصحية للممارسة السليمة لكرة القدم، فإننا نتحدث عن صحة وسلامة أكثر من 250 مليون شخص من الذكور والإناث، يُمارسون هذه اللعبة احترافا أو هواية. وأكدت أن اللاعب بإمكانه المحافظة على صحته وتجنب الإصابة وتحقيق أهداف مجوداته البدنية ومهاراته الفنية، عبر تبنيه عادات غذائية جيدة. ولذا فإن عليه اختيار تناول الأطعمة التي تدعم من تمكينه أداء التمرينات المكثفة والمستمرة، والتي تنجح في ملاقاة متطلبات الأداء اللازم أثناء المباريات. وأوضح المركز أن لما يتناوله اللاعب من أطعمة ومشروبات خلال الأيام والساعات السابقة للمباراة، وكذلك أثناء المباراة نفسها، تأثير على نتائج المباريات من خلال تقليل الشعور بالإرهاق والسماح للاعب باستخدام أقصى طاقاته في مهارات اللعبة وفنونها. كما أن ما يتناوله مباشرة بعد المباراة أو حصة التمرين يُؤثر في تحقيق عودة الجسم إلى حالته الطبيعية. ولذا شدد على أنه يجب أن تكون هناك خطة تغذية تراعي حاجة جسم كل لاعب على حدة، وفق ما هو مطلوب منه.


    * تغذية لاعب الكرة

    * فهم الأسس العلمية لتغذية اللاعب بمعناها الواسع يتطلب إدراكاً من اللاعب نفسه، أولاً بأن كرة القدم بالنسبة له ليست مرتبطة بوقت المباراة أو التمرين، بل هي نمط حياة يتم من خلاله تهيئة اللاعب ودعم كفاءة الأداء لديه طوال الوقت، وهو ما يجب الحرص عليه من قبل المشرفين على إعداد الفرق بكافة درجاتها. لأن الجسم لا يستطيع تحمل المجهود المطلوب في أوقات محددة وإن كانت قصيرة ما لم يتوفر له تهيئة مستمرة في كل الأوقات. وجوانب التغذية تشمل خمسة أمور، هي تناول السوائل، وكمية طاقة الوجبات الغذائية، ومحتواها من العناصر الغذائية، والعادات الحياتية، والمنشطات أوالمواد الداعمة.

    والهدف من كل هذه الجوانب تحقيق القوة والنشاط للعقل وقدرات التركيز فيه، وللقلب والرئتين والدم كي يقوم كل منهما بدوره، وللعضلات التي يقع عليها العبء الأكبر. كذلك المفاصل والهيكل العظمي.

    ولعل من أطرف القصص ما فعله رئيس نادي أرسنال عام 1996 المعروف بتوجهه العلمي في تغذية اللاعبين، إذْ قام بتغيير قائمة طعام الوجبة الرئيسية لهم، وأخرج منها السكر واللحوم الحمراء ورقائق البطاطا المقلية ومنتجات الألبان، وأضاف الخضار والأسماك والدواجن وكثيراً من السوائل. وبلغ اهتمامه بتعويض السوائل لدرجة أنه أعد جدولا يوميا لكمية البول لدى اللاعب، وخصوصاً تحليل مؤشرات اكتفاء الجسم من الماء لبول أول اليوم. ومن بين أهم جوانب ما يزود اللاعب بالطاقة هي السكريات. وهي ما تحتاج إلى الاهتمام خاص. بالإضافة إلى فهم معنى التغذية السليمة ليشمل بقية عناصر الغذاء الجيد من بروتينات ودهون وأملاح ومعادن وفيتامينات. ومن أهم المعادن هما الحديد واليود علي وجه الخصوص. مع الحرص على تجنب الكحول والتدخين والمنشطات. إدراك اللاعب والمشرفين عليه بأن هناك علماً وراء كل نجاح يُسهم للتخطيط السليم في الإعداد والذي لا محالة يُؤتي ثماره في الأداء والنتائج. وقوة الفريق ومتانة أداء خطوطه ما هي إلا نتيجة لفهم الأسس العلمية في ذلك من رياضية وفنون كروية وعلى الأخص الجوانب الصحية.


    * كمية الطاقة

    * يقول المركز الطبي للفيفا إن احتياجات الجسم والعمليات الكيميائية الحيوية فيه من الطاقة أثناء حصص التمارين أو المباريات تختلف حسب جدول المباريات في الموسم وعلى حسب حاجات كل لاعب على حدة. ونقص تزويد الجسم بالكمية اللازمة يُؤدي إلى اضطرابات هرمونية وكيميائية حيوية ووظائف مناعة الجسم وصحة العظام. وتناول السكريات بكمية كافية هو الهدف الاستراتيجي الأول للمحافظة علي القدرات البدنية اللازمة. وكمية الطاقة اللازمة خلال التمارين هي حوالي 1500 كالورى، وترتفع إلى الضعف في حال المباريات المهمة والحاسمة، ما يعني حاجة اللاعب لتناول سكريات بمعدل 10 غرامات لكل كيلوغرام من وزن جسمه. وهناك رابط لا يبدو واضحاً للكثيرين بين سباقات جري الماراثون وأداء اللاعب في مباراة كرة القدم، لأن المباراة تتطلب انطلاقات مفاجئة متعددة مما يستهلك من اللاعب كمية من الطاقة أعلى مقداراً مما هو في سباق المارثون، فمعدل عدوه في المباراة قد يبلغ حوالي 11 كيلومترا بسرعة متوسطة، وبعض المصادر تقول إن المعدل في المباريات الحاسمة لبعض اللاعبين قد يصل إلي 30 كيلومترا، منها حوالي كيلومتر واحد عدو سريع، ويتسارع العدو حوالي 50 مرة أثناءها، ومعدل تغير الاتجاه للاعب أثناء ذلك هو مرة كل حوالي 5 ثوان. وبالرغم من أن لاعب كرة القدم لا يقطع مسافة الماراثون (أكثر من 40 كيلومترا)، إلا أن تناوب السرعة والبطء في الركض قد تستنزف كامل مخزون العضلات من مادة الغلايكوجين السكرية، فالعدو المتسارع لمدة 30 ثانية فقط يقلل المخزون منها بنسبة 30%. وبعد الدراسات أشارت إلى أن معدل نبض القلب نتيجة للمجهود الباني العالي وخاصة في المباريات الحاسمة هو85% من أعلى معدل للنبض، الأمر الذي يزيد من استهلاك مخزون الطاقة في العضلات بسرعة وسهولة. ومع طول وقت المباراة (90 دقيقة) فإن الدراسات تشير إلى أن كثيراً من اللاعبين يفقد أكثر من 90% من الغلايكوجين، الأمر الذي يسهل الشعور بالإرهاق ويقلل من قدرات السرعة لدى اللاعب. والملاحظ أن بعضاً من المعلقين الرياضيين على أداء اللاعبين ومجريات الأحداث في المباراة، وكثير من اللاعبين أنفسهم يعتقد أن تدني قدراته في الشوط الثاني أو الأشواط الإضافية هو قلة اللياقة البدنية، بمعنى قلة التدريب على أداء مجهود بدني لمدة طويلة، وهو أمر غير صحيح في كل الحالات، لأن ضغوطات تشجيع الجمهور أو رغبة اللاعب أو حتى تدهور النتيجة لن تعوض ما يُمكن العضلات من القيام بمجهود أكبر مهما حاول اللاعب. ولذا فإن التدريب والتمارين لوتأملنا لا تعني فقط إطالة أمد قدرة اللياقة ولا مهارات فنون اللعبة المتطلبة مرونة من المفاصل وأعضاء الجسم، بل تدريب اللاعب علي استخدام طاقات العضلات وبناء مخزون جيد من الطاقة فيها، وذلك للحيلولة دون فتورها بصفة لا تستجيب مع المطلوب منها.

    * السكريات والطاقة

    * وتشير الدراسات إلا أن كثير من اللاعبين لا يُدركون أهمية السكريات (وليس السكر) في وجباتهم الغذائية، فيتناولون حوالي 1200 كالورى من السكريات يومياً، وهوما يُعد أقل بكثير من الحاجة اليومية منها والمُقدرة بحوالي 3000 كالورى. وبالنتيجة فإن اللاعب يبدأ المباراة متزوداً بكميات أقل من الواجب توفرها في عضلاته من الغلايكوجين لملاقاة احتياجاته منها، وهوما يبدأ أثره عادة في الشوط الثاني من المباراة حيث يقل المستوى لدى البعض. وتحديداً فإن السرعة في الجري تقل بمقدار 50% والمسافة المقطوعة تقل بمقدار يفوق 25% مقارنة بأدائه في الشوط الأول. ولتقريب الأمر للذهن فإنه باختصار من لديه مخزون أقل من غلايكوجين هوأقل سرعة من غيره.

    أهم مصادر الطاقة للاعب هي السكريات. وضمن النصائح الطبية العامة بأن تكون كمية السكريات في الوجبات الغذائية الصحية ما نسبته 55% من مقدار طاقة الوجبات اليومية، وبين الحاجة إلي رفع مخزون غلايكوجين في العضلات، فإن تحديد نوع السكريات وكميتها التي تحقق كلا المقصودين أمر ضروري وضوحه للاعب بالدرجة الأولى.

    إرشادات الفيفا العلمية وكثير من المصادر الطبية تقترح استهلاك ما بين 7 إلى 10 غرامات من السكريات لكل كيلوغرام من وزن الجسم. ما يحتاج إلى اهتمام هو أن كمية السكريات اللازمة لإنتاج كميات كافية من الغلاكوجين هي أعلى مما يتصوره البعض، ولذا فالأمر يتطلب رفع كميات السكريات المتناولة إلى حد 70% في بعض الأوقات، وتناول أنوع معينة منها تحديداً. وهنا ظهر ما يُسمى المؤشر السكري للمنتجات الغذائية، فكلما علت قيمة المؤشر لمنتج كان امتصاص الجسم للسكريات منه أعلى وأسرع. لكن المشكلة هي ارتفاع نسبة هرمون الأنسولين بسرعة أيضاً عند تناول ما مؤشره السكري عال، الأمر الذي قد يُسرع في الشعور بالإرهاق لدى بعض اللاعبين. وهذه الإشكالية تتطلب توازناً في تناول أنواع السكريات ذات القيم المختلفة في المؤشر السكري بحسب المدة الزمنية التي تفصل اللاعب عن المباراة، وبحسب أيضاً تعود جسمه علي أنواعها، وبحسب ثالثاً كمية السوائل في جسمه. وفي الأوقات التي تسبق المباراة بساعات عدة مثل ليلة المباراة، فإن الحرص هو على السكريات البطيئة التحلل لكن المضمونة رفع كمية الغلاكوجين في العضلات، أما قبل المباراة مباشرة فإن تناول سكريات سهلة الامتصاص وبكميات معتدلة يحقق تزويد الجسم بالطاقة دون رفع الأنسولين بكميات عالية تؤدي إلى إرهاق اللاعب بسرعة خاصة مع فقد السوائل السريع أثناء ذلك الوقت.


    * كرة القدم.. طبيعة اللعبة ومتطلباتها > الاهتمام بجوانب التغذية السليمة للاعب كرة القدم يشمل المحترفين والهواة على السواء، وكذلك الناشئين ولاعبي الفريق الأول. والدراسات العلمية في هذا المضمار والموجهة بشكل خاص نحو لاعبي كرة القدم دون سواها من الألعاب الرياضية، ارتبطت بطبيعة اللعبة نفسها.

    وكرة القدم تتميز بأنها من الألعاب الجماعية التنافسية، المُتطلبة تحقيق تفوق على الخصم بعدد من الأهداف، وذات اللعب ضمن مساحة كبيرة نسبياً، وتستغرق المباراة فيها 90 دقيقة على أقل تقدير، وتتم عادة ضمن سلسلة من المباريات التنافسية أو الدوري، وتستدعي تنقل اللاعبين لإقامتها بين بيئات مناخية وجغرافية مختلفة بوسائل النقل من طائرات وغيرها. والمشرفون عليها بالإضافة إلى المدربين واللاعبين أكثر من يُدرك طبيعة المعاناة الصحية من نفسية وجسدية، إضافة إلي الجوانب الأسرية والمادية والاجتماعية.

    صحة اللاعب نمط حياة يسلكه من يتجه إلي هذه اللعبة، والجوانب الصحية تشمل سلامة الجسم بالأصل ومعالجته من أي أمراض، والتغذية بمفهومها الواسع، والجوانب النفسية ذات الأثر غير المُدرك عميقاً من قبل الكثيرين، وكذلك موضوع الإصابات المرتبطة بالأصل بفهم كيفية إعداد اللاعب للممارسة السليمة في التعامل مع كل إمكانياته الجسدية، وطبيعة التنافس مع اللاعب الخصم والأرضية التي تتم فوقها المنافسة.


    * إرشادات الـ«فيفا» لتغذية اللاعب يوم المباراة > يُعد البروفيسور جينز بانغوسبي من مؤسسة علوم التمارين والرياضة في جامعة كوبنهاغن بالدنمارك أحد أشهر المتخصصين بطب لاعبي كرة القدم. وكان مستشاراً في فريق يوفنتس الإيطالي ومعاوناً للمدرب. وأشرف على التدريب البدني للاعبي المنتخب الدنماركي في مونديال 2002 وبطولة كأس الأمم الأوروبية عام 2004، بالإضافة إلى أنه مشرف في الفيفا والاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وأصدر العديد من الكتب والأبحاث حول صحة لاعب كرة القدم. وكان قد سبق له اللعب أكثر من 400 مباراة في الفريق القومي الدنماركي والأندية الدنماركية.

    وطرح بانغوسبي جوانب تتعلق بتغذية اللاعب، وحلولاً عملية لمحتويات الوجبات الغذائية قبل وبعد المباراة بالتفصيل. ويقترح أن يتناول لاعبو كرة القدم وجبات غذائية متوازنة المحتوى في مكوناتها، على أن تكون غنية بالنشويات (السكريات) والأملاح والمعادن، والحرص على شرب كمية عالية من السوائل كأمر مهم وحيوي لنجاح الجسم في إعطاء أكبر قدر من النشاط في الحركة والتركيز الذهني للاعب.

    وتفصيلاً فإن الوجبة المثالية للاعب يُفترض أن تحتوي على 70% من النشويات، و13% من البروتينات، و17% من الدهون. وكمية الطاقة الإجمالية للكمية اليومية هي حوالي 5000 كالورى (سعر حراري)، أي أعلى بكثير مما يحتاجه الفرد العادي.

    وكي يُسهم الدم في نقل الأوكسجين بكفاءة إلى الأعضاء المهمة في الجسم أثناء المجهود البدني الكبير في المباراة، فإن تغذية اللاعب يجب أن تشمل كمية يومية من الحديد بمقدار 20 مليغراما لضمان إنتاج الهيموغلوبين لكريات الدم الحمراء. وأعطى تفصيلاً عملياً لوجبات ما قبل وبعد المباراة .

    s43005443
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 221
    تاريخ التسجيل : 15/03/2010
    العمر : 27
    الموقع : www.zahran.07.com

    رد: أبحاث طبية حول صحة لاعبي كرة القدم

    مُساهمة  s43005443 في الأحد مارس 28, 2010 2:22 pm

    شكرا عالموضوع المميز...

    يعطيك الف عافية,,,

    s43005992
    طالب جيد جدا
    طالب جيد جدا

    عدد المساهمات : 151
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010

    رد: أبحاث طبية حول صحة لاعبي كرة القدم

    مُساهمة  s43005992 في الأحد مارس 28, 2010 6:15 pm

    شكرآآ ع الطرح الرائع

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:47 pm